مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد التعليمة الوزارية بتحديد فترة التخفيضات
واجهات بتسعيرات مقلوبة
نشر في الجمهورية يوم 31 - 01 - 2015

يلفت إنتباهك هذه الأيام بواجهات محلات بيع الملابس الجاهزة و الأحذية بالشوارع الرئيسية لولاية وهران ملصقات الترويجية تشد انظار المارة و تدفعهم الى الولوج الى المحل و ذلك بوجود تخفيضات مغرية تتراوح ما بين 20 إلى 75 بالمئة للمنتوج من لباس أو حذاء الواحد.
بعدما أصدرت وزارة التجارة تعليمة تحدد فيها الفترة المخصصة للتخفيضات الممتدة ما بين 15 يناير و شهر فبراير القادم تزامنا مع موسم الشتاء
حسب المنسق الولائي للإتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ، فإن العملية تتم بأطر قانونية محددة يدركها التجار طبقا للقرار الولائي الصادر بتاريخ 14 جانفي 2015 حيث يقوم التاجر بإيداع ملف يحمل فاتورة السلعة المعنية بالتخفيض إلا أن المشكل المطروح في عمليات التخفيض و التجاوزات التي يحدثها بعض التجار تعود الى غياب الوعي وعدم الاهتمام بالجانب التحسيسي يتم من خلالها تعريف الزبون و المواطن عن الاجراءات التي يتخذها التجار في عمليات التخفيض
و عن ظاهرة البيع بدون مواعيد و التي تتواصل على مدار السنة فأكد انها تعني امرين فهي اما مخالفة متعمدة للقانون من قبل التجار و او جهل منهم بالإجراءات المعمول بها و هو ما يحرص اعوان المديرية على مراقبته في الميدان.
هذا فقد كانت لنا جولة ميدانية انطلاقا من شارعي العربي بن مهيدي و خميستي وصولا الى محلات شوبو حيث تزينت واجهات اغلب المحلات بملصقات تشير الى وجود تخفيضات على سلع مختلفة تتراوح بين 20 % و 75 % غير ان الاعلان عن تلك التخفيضات بات يتم دون اي مراعاة للقوانين المنظمة لهذه الممارسة التجارية و الكثير منهم يتعمدون تجاوزها و الأرقام التي يدونونها على الملصقات لا تتناسب و السعر الذي يبيع به .
أكثر من ذلك تعتبر فتاة كانت تتسوق باحدى محلات شوبو أن الأسعار الممارسة في فترة التخفيضات إنما هي الأسعار الحقيقية للسلع المعروضة التي غالبا ما لا يعلنون عنها فتقول أيضا أن التجار يلجاون لحيلة تضخيم الأسعار ثم يعلنون عن تخفيضات خيالية ويوهمون المشتري على أساس أنها سلع مستوردة من أوروبا إلا أن بعضها منتوج صيني .
و في أمر آخر تشير إلى أن العديد من المحلات تعلن عن تخفيضات و تغطي واجهاتها بالملصقات التي تعلن عن أسعار مغرية لكن عندما تدخل المحل يقال لنا أن التخفيض يقتصر على منتوجات غير تلك التي ربما كانت قد شدت انتباهنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.