مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلات المفقودين تطالب بالكشف عن مصير أبنائهم:
جمعية "أس أو أس مفقودون" تستقبل 8000 ملف وتطالب بلجنة تحقيق
نشر في الحياة العربية يوم 09 - 03 - 2015

طالبت أمس عائلات المفقودين السلطة بالكشف عن مصير أبنائهم في وقفة احتجاجية نظمتها جمعية "أس أوأس مفقودون" وعائلات المفقودين بالجزائر بساحة أوّل ماي بالعاصمة بمناسبة الثامن مارس المصادف لليوم العالمي للمرأة، رافعين صورا لأبنائهم ومرددين شعارات وهتافات تنادي بكشف الحقيقة.
وأكدت رئيسة جمعية "أس أوأس مفقودون" نصيرة ديتور في تصريح "للحياة العربية" حضور جمعيتها في كل مناسبة، قائلة "هذا عيد الأم وليس عيد المرأة ونحن نتجمع في كل مناسبة للمطالبة بمعرفة الحقيقة حول أبنائنا، ففي كل مناسبة ننزل إلى الشارع"، وطالبت بمناسبة عيد المرأة بمعرفة الحقيقة بقولها "اليوم العالمي للمرأة مناسبة لجمعية "أس أوأس مفقودون" وتجمع عائلات المفقودين بالجزائر، لتذكير الجزائريات والجزائريين بأنّ أمهات، زوجات، أخوات وبنات تتجندن منذ سنوات، وتقدمن كفاحا يوميا من أجل معرفة مصير ذويهم المفقودين"، مضيفة "هاته الأمهات الزوجات والبنات حالهن حال نساء عديدات عبر العالم تكافحن كل يوم كل ساعة كل دقيقة من أجل إسماع قضيتهن وبغية أن تحل العدالة ومن أجل أن يرى النور مجتمع مغاير خال من الظلم والإفلات من العقاب"، موضحة إتحادها وتجمع عائلات المفقودين بالجزائر من أجل الطلب بإلحاح من الحكومة الجزائرية، لوضع حد لهذه القضية، وكشف الحقيقة حول كل ضحية اختفاء قسري، وإدانة هذه الممارسة، مطالبة من كل أفراد المجتمع المدني الجزائري تقديم مسانده لهاته النسوة.
كما كشف المكلف بالإعلام على مستوى الجمعية يخلف خليف حيازة الجمعية على أكثر من 8000 ملف لأبناء مفقودين تعمل على معالجتها، مطالبا بتكوين لجنة تحقيق تعمل على فك خيوط هذه القضية، قائلا "نظمنا هذه الوقفة لتذكير المواطنين والمسؤولين والمجتمع المدني بحقوق هذه الفئة المهمشة، فالجمعية لديها أكثر من أكثر من 8000 ملف لأبناء مفقودين تعمل على معالجتها كما أنّنا نطالب بلجنة تحقيق"، مضيفا "حقيقة يوجد عائلات قبلت التعويضات في حق أبنائها المفقودين لظروف استثنائية وهي اجتماعية بحتة أغلبها في حالات الزوج لضرورة وجود الولي، والميراث، كما أنّه الأمر الذي لا يمنع عنها معرفة الحقيقة".
ومن جهته قال ممثل عائلات المفقودين في الجزائر "أنّ احتفال الثامن من مارس ناقص بسبب عدم وجود أبنائنا بيننا لأنّنا نعيش في عذاب نفسي بسبب عدم معرفتنا بمصير أبنائنا هل هم أحياء أم موتى، فخرجتنا اليوم جاءت للتأكيد على وجودنا دائما إلى غاية معرفة الحقيقة، مطالبا أن تأخذ العدالة مجراها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.