وزير التعليم العالي: إصلاحات عميقة لمنظومة الخدمات الجامعية    انتهاء قصة اختفاء قارب حراقة فلفلة    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا    العثور على الطفلتين "أية" و"شهيناز" ببوزريعة والبحث متواصل على الطفلة "ملاك"    فتح تحقيق قضائي في قضية تحويل علي حداد لمبلغ 10 ملايين دولار    براقي: محاربة البيروقراطية و ضمان الشفافية في التسيير    الطارف.. الإطاحة بشبكة إجرامية مختصة في تنظيم الهجرة غير الشرعية    وزيرة الثقافة تستقبل عبد الحميد بوزاهر وتؤكد دعمها لعُمداء الفن الجزائر    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    بن بوزيد: إعطاء دفع جديد لأقسام الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الاستشفائية الجامعية والجوارية    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    جيجل تتجاوز ال920 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا ومرضى يهربون من أقسام العزل    بوعود للحوار : الرؤية الجديدة للوكالة تعتمد على أليات تمويل جد ناجعة    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    الجزائر في المرتبة السادسة في قائمة أكثر الدول المخفضة لإنتاج النفط خلال شهر أوت    منع استيراد الحمضيات بداية من شهر أكتوبر ولا استيراد للثوم مستقبلا    تنصيب اللواء جمال الدين حاج لعروسي قائدا للناحية العسكرية الثانية    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    الصين تتوعد بالرد على أمريكا بعد حجب تطبيقي "وي تشات" و"تيك توك"    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    تنصيب رؤساء الدوائر بولاية المدية    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية مرتقبة في 9 ولايات    التحفة شبه جاهزة    أمريكا ترسل تعزيزات عسكرية إلى سوريا    مستغانم : هلاك سائق شاحنة بعد انقلابها واحتراقها    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    سكان حي شعلال بقالمة يشتكون تنامي ظاهرة السكنات الفوضوية    تفسير أحلام ترامب!    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    نوه بإسهاماته في إثراء عالم الفكر والتاريخ    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    نار "الكونتار" ؟    انكماش فائض المعاملات الجارية    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع في نشاط تهريب المشروبات الكحولية إلى تونس والمغرب
نشر في الخبر يوم 27 - 01 - 2016

اهتدت عصابات التهريب في الحدود الشرقية والغربية من الوطن، إلى نوع جديد من المواد المهربة نحو البلدان المجاورة، باستغلالها لسجلات تجارية خاصة بالحانات ومحلات بيع الخمور من أجل إيصالها إلى أقصى الحدود الغربية والشرقية من الوطن قبل بيعها في السوق السوداء ضمن نشاط التهريب. أكدت حصيلة نشاط الجمارك للعام الماضي، عن تغيير المهربين لنشاطهم عبر الحدود الشرقية والغربية من الوطن، حيث اكتشفوا سلعا أخرى بإمكانها أن تذرّ عليهم أموالا طائلة، من خلال لجوئهم إلى تهريب كميات كبيرة من مختلف أنواع المشروبات الكحولية. وأكد المكلف بالإعلام في المديرية العامة للجمارك، أنه حتى وإن سجل تراجعا في نسبة نشاط التهريب، إلا أنه لوحظ بالمقابل ارتفاعا محسوسا في تهريب الكحول بمختلف أنواعها. وتجاوز عدد قارورات المشروبات الكحولية بمختلف أنواعها التي تم حجزها عبر المعابر الحدودية من قبل الجمارك وحتى الدرك الوطنيين، ال 200 ألف قارورة، وهو رقم ينم عن حجم تنامي الظاهرة.
وغالبا ما يتم حجز شاحنات محملة بصناديق المشروبات الكحولية، يدعي أصحابها أنها موجهة لتزويد بعض محلات بيع المشروبات الكحولية أو الفنادق بالولايات الشرقية والغربية من الوطن، لكن سرعان ما تكشف التحقيقات أنها موجهة لنشاط التهريب، أو أن يستعمل هؤلاء المهربون سجلات تجارية لبعض أصحاب الحانات.
وسجلت أكبر عمليات محاولة التهريب، حسب الجمارك، خلال شهر ديسمبر، استعدادا للاحتفالات برأس السنة الميلادية التي يكثر فيها الطلب على استهلاكها، خصوصا بالبلدين المجاورين تونس والمغرب، الأكثر استقطابا للسواح الأجانب والعرب وحتى الجزائريين.
وكانت أكبر العمليات تلك المسجلة بولاية أم البواقي التي تحولت في الفترة الأخيرة إلى مستودع كبير للمشروبات الكحولية التي يراد تهريبها إلى تونس، وقد تجاوزت إحدى عمليات الحجز 70 ألف قارورة وعلب من الكحول في وقت بلغت عملية أخرى نحو 11 ألف قارورة. في ذات السياق، نفى المكلف بالإعلام على مستوى إدارة الجمارك في تصريح ل “الخبر”، تراجع ظاهرة تهريب الوقود إلى تونس، مؤكدا بأن نشاط المهربين ما زال على حاله كون المهربين ما زالوا يجنون دنانير إضافية، كما لم يتأثر هامش الربح بالنسبة لهذه الممارسات رغم الزيادات التي عرفتها أسعار الوقود في إطار إجراءات قانون المالية 2016.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.