رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء لدراسة خطة الإنعاش الاقتصادي غدا    بوقادوم: استقرار وأمن ليبيا أولوية قصوى للجزائر    سلع - أسعار: انخفاض بنسبة 14.3% بالنسبة للتصدير، وارتفاع بنسبة 1.3% للاستيراد في الثلاثي الأول من سنة 2020    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    آيا صوفيا.. فتنة جديدة بين تركيا والغرب    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    بالفيديو.. بن رحمة يضيف الهدف الثاني بطريقة عالمية    إغلاق الشواطئ يزيد من الضغط على الفضاءات الغابية و يرفع من مخاطر الحرائق    الدرّاجات الناريّة تجتاح "كورنيش" عنابة رغم قرار منع سيرها    سكيكدة: وفاة شخص بعد وقوعه في بئر        تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    الرئيس تبون يترأس الأحد مجلسا للوزراء يخصص للخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    جهاز "يدمر" فيروس كورونا في ثوان    استرجاع كيلوغرام من المعدن النفيس مسروق بوهران    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    الاتحادية الجزائرية للريغبي: "نأمل في عودة النشاط الرياضي في سبتمبر بموافقة الوزارة"    تفكيك شبكة إجرامية مختصة في تهريب و استرداد و توزيع مواد صيدلانية    بركاني يطالب الولاة بتحمل مسؤولياتهم في تطبيق الإجراءات التي أقرتها الحكومة    وزير الصحة: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا "عائلية"    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    والي المسيلة يصدر قرارا بالحجر الصحي الجزئي على 5 بلديات    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    استئناف المنافسة الدوري    تم تخصيص أكثر من 7ر1 مليار دج لإنجازها    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    كندا في خدمة الجزائر    في ظل تنامي الأزمة الأمنية    وزير المجاهدين الطيب زيتوني يشدد:    خلفا للمرحوم اللواء حسان علايمية    الطبقة السياسية ترد على عنصرية مارين لوبان:    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    الأمم المتحدة تحذّر من انفلات الأوضاع في لبنان    سيدريك غاضب والأهلي يواجه المجهول    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    معالم سياحية مهددة بالاندثار    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    12 سنة سجنا لمروّج 4 آلاف قرص مهلوس بمغنية    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    شاب بطّال يحلم بمكانة الأبطال    التكتلات تضرب إستقرار أولمبي أرزيو مجددا    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    من هنا تبدأ الرقمنة    آيات الشفاء من العين والحسد    هذه قصة فتح الصين على يدي قتيبة بن مسلم    من هم أخوال الرسول الكريم    ظاهرة الغش.. حكمها، أسبابها وعلاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تملك الأداة القانونية لاسترجاع الأموال المنهوبة
نشر في الخبر يوم 23 - 06 - 2019

أكدت الأستاذة هند بن ميلود اليوم الأحد بالجزائر العاصمة ان الجزائر تملك الاداة القانونية لاسترجاع الأموال المنهوبة والمحولة إلى الخارج، مبرزة أهمية عدم "التسرع في معالجة قضايا الفساد التي تأخذ وقتا طويلا جدا".
ولدى تدخلها بمنتدى المجاهد، أوضحت المحامية لدى المحكمة العليا ومجلس الدولة أن الجزائر "تملك الأداة القانونية لاسترجاع الأموال المنهوبة والمحولة إلى الخارج بالإضافة إلى طلب تجميد الحسابات المشكوك فيها شريطة أن تكون هناك إرادة سياسية لتحقيق ذلك".
وأردفت بالقول "إن الأمر يتعلق بالقانون 01-06 المتعلق بمكافحة الفساد المستوحى "حَرْفِيًا" من الاتفاقية الدولية في هذا المجال"، مشيرة إلى ضرورة إجراء "تقييم دقيق" للمبلغ المشتبه فيه بالإضافة إلى "تحديد هوية" المسؤول عن هذا الاختلاس.
وتابعت ضيفة منتدى المجاهد تقول "سيكون ذلك صعبا فبصفتي امرأة قانون أؤكد أنه لا يمكن متابعة أي شخص دون حيازة ملف قوي ضده لأن القرينة أمر أساسي في القضايا الجنائية"، مؤكدة ان "كل قضايا الفساد سواء كانت في الجزائر أم في الخارج تأخذ وقتا طويلا جدا".
وفي هذا الصدد دعت بن ميلود إلى "عدم التسرع والانتباه وكذا تحليل كل الأوضاع ببرودة ووعي تام حتى في ظل نفاذ صبر الشعب لأن الهدف من ذلك ليس إرضاءه بمحاكمة شخص يمكنه الخروج من الحبس بعد 18 شهرا".
وترى المتدخلة أنه لا يمكن الوصول إلى أي نتيجة إذا لم يتم تقديم ملف قوي في حال ما أبدت الجزائر رغبتها في تعاون دولي بخصوص قضية ما، مبرزة ضرورة التمييز بين مصادرة الأملاك وتجميدها، موضحة ان الإجراء الأول يستدعي وجوبا وجود قرار من العدالة على عكس الإجراءات الأخرى.
إضافة إلى ذلك أكدت الأستاذة بن ميلود انه يمكن للجمعيات وممثلي المجتمع المدني التأسس كطرف مدني قصد المطالبة، باسم الدولة، باسترجاع الاموال المنهوبة، كما حدث في بعض البلدان، واصفة "بالبسيطة" التهم التي وجهتها العدالة ضد الشخصيات السياسية المتابعة والتي "سهلت" السير الحسن للقضايا الاقتصادية المعالجة.
وفي ردها على سؤال بخصوص مفهوم "السر البنكي"، أكدت المختصة القانونية أنه منذ بضع سنوات "سقط هذا المفهوم أمام المقتضيات القانونية"، لاسيما في بلد كسويسرا المعروف باحترامه للسر البنكي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.