الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخط الأخضر، الهياكل والمرافق دعم آخر للنشاط المستمر
حصيلة الدرك الوطني في باتنة سنة 2014
نشر في المساء يوم 31 - 01 - 2015

أبرز الرائد عدة لزرق، قائد أركان المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بباتنة، مؤخرا، أهمية الرقم الأخضر في دعم نشاط السلك للإطاحة بشبكات إجرامية، كما ساهم وعي المواطنين بشكل كبير في دعم النشاط من خلال مكالمات التبليغ عن مجمل الحالات من سرقات واعتداءات.
وفي هذا السياق، كشف المسؤول عن تسجيل 3405 مكالمة، بالإضافة إلى 32160 مكالمة للاستفسار و44 مكالمة لطلب المساعدة و672 مكالمة خاصة بحوادث المرور و108 أخرى تخص التهديدات ضد الأشخاص والممتلكات، و127 مكالمة في ميادين أخرى تتعلق بالتهريب والمخدرات. وخلال هذه الفترة، قامت وحدات المجموعة الإقليمية ب 919 تدخل لفائدة المواطنين، خاصة مستعملي الطريق، بينما حولت 696 مكالمة إلى مصالح أمنية أخرى؛ الشرطة والحماية المدنية.
وشدد الرائد عدة لزرق على ضرورة تضافر الجهود لمكافحة أنواع الجريمة في هذه الندوة التي أبرز فيها نشاط عناصر الدرك في التصدي لأنواع الجريمة، حيث تبين من خلال تحليل الإحصائيات المسجلة خلال سنة 2014، أن القضايا المعالجة المتعلقة بالجنايات والجنح ضد الأشخاص والممتلكات تشكل نسبة 86.06 بالمائة من المجموع العام للجرائم المرتكبة في إطار القانون العام، أغلبها سرقات بسيطة، الضرب والجرح العمدي على الأشخاص، نتج عنها توقيف 1961 شخص.
وذكر المصدر بعدد حالات الجنايات والجنح ضد الأشخاص، حيث عاينت مجموعة الوحدات في هذا الإطار 1481 قضية، منها 173 جناية. و1088 جنحة تم إثرها توقيف 1961 شخص، أودع منهم الحبس 414 شخص وأفرج عن 1547 شخص آخر، إلى جانب ذلك وفي نفس الفترة، عالجت نفس المصالح 423 قضية تخص الجنايات والجنح ضد الممتلكات مع إيقاف 374 شخص، جلهم من فئة الشباب البطال .
وأضاف الرائد أنه ضمن أهم القضايا المعالجة، 30 قضية تتعلق بالاتجار بالأسلحة، تمثل حالات الجنح، اكتشاف سلاح حربي وحيازة الأسلحة بدون رخصة، وتم إيقاف 41 مخالفا أودع منهم الحبس المؤقت 13 شخصا، إضافة إلى 34 قضية تتعلق بالتزوير، منها 30 مصنفة كجنح، حيث تم توقيف 52 شخصا أودع منهم الحبس الاحتياطي 17 شخصا والبقية أفرج عنهم. وذكر الرائد عدة أن هذه القضايا تأتي في المرتبة الخامسة بنسبة %2.28 من المجموع العام للجرائم المرتكبة في إطار القانون العام، وأهم القضايا المعالجة تتمثل في تزوير وثائق إدارية للمركبات، حيث تمت معالجة 34 قضية وحجز 07 مركبات، بالإضافة إلى تزوير المحررات، المستندات الرسمية وكذا النقود، إلى جانب قضايا تتعلق بالمتاجرة واستهلاك المخدرات بلغت 152 قضية. وشملت المحجوزات كمية معتبرة من المخدرات تصل إلى 5 كلغ من الكيف المعالج و2465 قرص مهلوس، منها 31 قضية اتجار وترويج بالمخدرات وما تبقى عبارة عن قضايا استهلاك، حيث تم توقيف 152 شخص أودع منهم الحبس 120 شخص وأفرج عن 32 شخص.
وفي المقابل، تمت معاينة 24718 جنحة، منها 21854 جنحة متعلقة بقانون المرور، 2864 مخالفة قانون المرور، 7097 حالة لجنح تنسيق النقل والغرامات الجزافية المسددة، 66463 غرامة، وفي مقابل ذلك، تم سحب 65585 رخصة سياقه، فضلا عن 12868 مخالفة رصدتها أجهزة الرادار. ونشاط مماثل يعكس ارتفاعا ملحوظا في نشاط الوحدات في جميع الميادين من خلال 28692 حاجز و29298 دورية قامت بها نفس المصالح.
وخلص تقرير مصالح الدرك الوطني إلى تأكيد دور وحداتها الذي سمح بتقليص حالات الإجرام. وقصد ضمان تغطية أمنية جيدة لمحاربة كل أنواع الجريمة وتقليص عدد حوادث المرور وتوفير أمن المواطنين بأكثر نجاعة، كما سطرت مصالح الدرك في الولاية برنامجا يأخذ في الحسبان تكثيف الدوريات، المداهمات، إضافة إلى نقاط مراقبة وتخصيص خطوط خضراء والقيام بحملات تحسيسية لتوعية مستعملي الطرق.
وخلال هذه الفترة، استفحلت ظاهرة سرقة المواشي، وفي هذا الصدد، سجلت نفس المصالح 49 قضية تمت معاينتها، وتم إثرها القبض على 46 شخصا أودع 31 منهم الحبس الاحتياطي وأفرج عن 15 آخرين، إلى جانب 12 قضية تتعلق بتزوير السيارات.
وفي إطار المراقبة العامة للإقليم، وحفاظا على الشعور بالأمن والسكينة لدى المواطنين، تم خلال سنة 2014 تنفيذ 75 مداهمة كللت بإيقاف 210 شخص، جلهم محل بحث لأوامر عدلية، مع استرجاع 05 مركبات مسروقة مبحوث عنها، وحجز بندقيتي صيد و2054 قرص مهلوس و20184 قارورة خمر من مختلف الأنواع والأحجام و1035 سلاح أبيض و7501 من القنابل المسيلة للدموع و32053 وحدة مفرقعات.
يذكر أن سلك الدرك الوطني بباتنة تعزز خلال السنة المنقضية بمقر جديد بدائرة بريكة، 88 كلم جنوب باتنة، كان قد أشرف على مراسم تدشينه قائد الدرك الوطني، اللواء أحمد بوسطيلة، يضم عدة وحدات، تكمن في سرايا للتدخل السريع وحفظ النظام ومقر لكتيبة الإقليم، مقر لفصيلة الأمن والتدخل السريع ومقر ثان للفرقة الإقليمية. وتعد هذه المنشأة التي تتكون من عدة أجنحة وهياكل وحوالي 90 سكنا وظيفيا وعدد من المراقد وتجهيزاتها وقاعة محاضرات ومسبح وقاعة متعددة الخدمات، من أبرز مشاريع البرنامج الخماسي، إذ كلفت عمليات إنجازها 2.1 مليار دينار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.