«50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    منكوبو مسجد الباشا بوهران يستنجدون    ملفات الفساد ثقيلة وخطيرة أرعبت العصابة    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    تحتضنها المكتبة الرئيسية للمطالعة‮ ‬    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    جميعي يمسح آثار بوشارب    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    الرئاسيات مفتاح المرحلة المقبلة    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    باراك أوباما يدخل المجال الفني    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرهبان الضحايا فضلوا البقاء إلى جانب إخوانهم الجزائريين
الكاردينال أنجيلو بيتشو الممثل الخاص لبابا الفاتيكان:
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2018

كشف الكاردينال أنجيلو بيتشو الممثل الخاص لبابا الفاتيكان عن امتنانه لقبول الجزائر تنظيم تطويب الرهبان بمدينة وهران، مؤكدا في كلمة ألقائها خلال تدشين كنيسة السيدة النجاة بأن الإنسانية بحاجة اليوم للعيش معا في سلام والذي كانت الجزائر قد بادرت إلى طرحه وتقديمه كيوم عالمي للإنسانية.
وأكد الكاردينال أنجيلو بيتشو الذي حل بوهران أول أمس، رفقة وفد رسمي هام من الفاتيكان وممثلي عدة كنائس كاثوليكية عبر العالم بأن "العيش معا أصبح اليوم مطلب الجميع، فلكل ديانته وأفكاره الخاصة وأفكاره السياسية ولكن كل هذا الاختلاف يتطلب منا العيش معا في احترام والعيش في التعاون وتضامن وكل الديانات هدفها واحد وهو كيفية الوصول بالإنسان المعتقد إلى تحقيق السعادة والسعادة لا يمكنها أن تتحقق في ظل الصراعات مع الآخر ما يجعل من العيش معا هدفا للجميع لضمان السلم للإنسانية وأنا جد شاكر للمبادرة التي وافقت عليها الجزائر".
وأبرز الكاردينال بيتشو بأن مبادرة التطويب لصالح الرهبان الذين اغتيلوا بالجزائر جاءت ردا للاعتبار لأولئك الذين رفضوا مغادرة الجزائر خلال سنوات الدم بالرغم من الدعوات التي وجهت لهم لمغادرة الجزائر مفضلين البقاء إلى جانب إخوانهم الجزائريين ومنح أرواحهم من أجل الآخرين وهو ما دفع بالكنيسة لتكريمهم وتطويبهم ليكون نموذجا لفكرة منح الحياة من أجل أن يعيش الآخر.
من جانبه، جدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى دعم الجزائر لمبادرة الكنيسة الكاثوليكية بالجزائر والتي دعا إليها الأسقف العام السيد "بول ديفارج" جزائري الجنسية وهو المقترح الذي حظي بموافقة بابا الفاتيكان ودعمه رئيس الجمهورية ورافق إنجاحه خاصة أنها أول مرة يتم فيها التطويب خارج الفاتيكان كدلالة على المكانة التي تحظى بها الجزائر كنموذج للتعايش السلمي. مضيفا بأن الكنيسة الكاثوليكية بالجزائر نموذج في احترام قوانين الجمهورية الجزائرية عكس الذين يحاولون الترويج للتضييق على ممارسة الشعائر الدينية بالجزائر.
وأكد عيسى بأن ما وصلت إليه الجزائر اليوم يؤكد ما تعيشه الجالية المسيحية بالجزائر في ظل الانفتاح والتسامح مع الآخر، مشيرا إلى اللقاء الذي جمع أمس، عائلات الرهبان الذين قتلوا بالجزائر بعائلات الأئمة الذين قتلوا فوق منابرهم كذلك خلال نفس الفترة في صورة عن تقاسم المآسي والنظر للمستقبل.
وقد أشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد محمد عيسى رفقة الكاردينال، ممثل باب الفاتيكان أمس، على تدشين كنيسة السيدة النجاة بأعالي جبل المرجاجو وذلك بعد استفادة الكنيسة من أشغال ترميم شاملة كلفت 32 مليار سنتيم واستغرق استكمال مشروعها 3 سنوات، وهو المبلغ الذي شاركت فيه الجزائر بنسبة 60 بالمائة، كما تم بالمناسبة تدشين ساحة العيش معا في سلام وهي الساحة الواقعة بنفس المنطقة والتي تتوسط مسجد رباط الطلبة والكنيسة والتي أكد الوزير بأنها رمزية هامة لمفهوم التعايش معا في الجزائر والذي يجسد في كل معانيه بين الديانتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.