أردوغان يغادر الجزائر نحو غامبيا        تراجع أسعار النفط بفعل المخاوف من التأثير الاقتصادي لفيروس "كورونا"    وزير الصناعة: نحو الانتهاء من اعداد خطة عمل الحكومة لعرضها على مجلس الوزراء    تحديد موعد قرعة الدور ثمن وربع النهائي لكاس الجزائر    "الجوية الجزائرية" تؤجل رحلاتها نحو الصين بسبب تداعيات "كورونا"    مركب الحديد والصلب بوهران : نموذج لديناميكية تطوير صادرات المنتوجات الوطنية خارج مجال المحروقات    السيد غلام الله يشارك بكرواتيا في المؤتمر الدولي حول "تعزيز الصداقة والتعاون بين الامم والشعوب"    مناقشة القضايا الاقتصادية المشتركة بين الجزائر وتركيا    3275 قتيل في حوادث المرور خلال 2019    غليزان : مشاريع تنموية بقيمة تفوق 320 مليون دج ببلدية أولاد يعيش    الجزائر ستمول تركيا بالغاز الطبيعي حتى 2024    فيروس “كورونا” يؤجل رحلات الجوية الجزائرية نحو الصين    حكومة الوفاق الليبية: "سنعيد النظر في مشاركتنا في أي حوارات"    وزير الفلاحة في زيارة مفاجئة لمركب الحليب في بئر خادم    تفعيل جهاز المراقبة الصحية على مستوى المطارات لمواجهة فيروس «كورونا»    كأس افريقيا للأمم-2020 لكرة اليد (النهائي): مصر تفوز على تونس (27-23)    وفاة 39 شخصا وتسجيل 948 هزة ارتدادية في تركيا    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 80 شخصا    الجزائر تستكمل الإطار القانوني لحماية مواردها البيولوجية    الرئيس تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين    الجمارك الجزائرية مطالبة بالتأقلم مع العصرنة    موجة احتجاجات في ساحات بغداد و المحافظات الجنوبية    احتضنته دار الثقافة‮ ‬علي‮ ‬معاشي‮ ‬بتيارت    إدارة اتحاد العاصمة تعاقب هشام بلقروي    برونزيتان لمصر في‮ ‬الدوري‮ ‬العالمي‮ ‬للكاراتيه    وفاة تسعة أشخاص وإصابة‮ ‬33‮ ‬آخرين    بالجزائر العاصمة    وسط توقعات بتسجيل المزيد من الحالات    بدار الثقافة‮ ‬ولد عبد الرحمن كاكي‮ ‬بمستغانم    خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف    البيض    مصيطفى يؤكد إمكانية حلحلة الوضع الاقتصادي    بمدرسة‮ ‬أرزقي‮ ‬عجود‮ ‬ببلدية القصبة    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    تكييف عمل مجلس الأمة مع متطلبات المرحلة المقبلة    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    قلق أممي من انتهاك حظر السلاح    مقتل 19 دركيا في هجوم إرهابي    تحقيق مع عصابة سرقة يكشف قضية أخرى    جريحان في اصطدام سيارة بدراجة نارية ببوفاطيس    «كورونا» الجهل    «الرزنامة المتبقية في صالحنا للعب ورقة الصعود»    استعادة الوصافة وبلعريبي يرقّي لاعبين    نصير شمة يذهب ببيت العود العربي إلى الخرطوم    ما عاد للعمر معنى..    المجموعة الشعرية " الجرح المقدس" لأيوب يلوز .    اختلال التواصل _ اللغة _ انهدام الثقة    مقتل أخطر امرأة في المكسيك    ‘'الفيل الأبيض" للبيع    إمكانيات تنموية هامة ومشاريع لحل النقائص المسجلة    عودة غير موفقة لسريع غليزان في الدوري    جامعة أدرار تفتح الملف    طفل يحفظ مقدمات 129 كتابا    القادرية والتجانية والمريدية طرق ساهمت في انتشار فن الإنشاد    المال العام أمانة في يد من أؤتمن عليه    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا    ويل للأعقاب من النار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرهبان الضحايا فضلوا البقاء إلى جانب إخوانهم الجزائريين
الكاردينال أنجيلو بيتشو الممثل الخاص لبابا الفاتيكان:
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2018

كشف الكاردينال أنجيلو بيتشو الممثل الخاص لبابا الفاتيكان عن امتنانه لقبول الجزائر تنظيم تطويب الرهبان بمدينة وهران، مؤكدا في كلمة ألقائها خلال تدشين كنيسة السيدة النجاة بأن الإنسانية بحاجة اليوم للعيش معا في سلام والذي كانت الجزائر قد بادرت إلى طرحه وتقديمه كيوم عالمي للإنسانية.
وأكد الكاردينال أنجيلو بيتشو الذي حل بوهران أول أمس، رفقة وفد رسمي هام من الفاتيكان وممثلي عدة كنائس كاثوليكية عبر العالم بأن "العيش معا أصبح اليوم مطلب الجميع، فلكل ديانته وأفكاره الخاصة وأفكاره السياسية ولكن كل هذا الاختلاف يتطلب منا العيش معا في احترام والعيش في التعاون وتضامن وكل الديانات هدفها واحد وهو كيفية الوصول بالإنسان المعتقد إلى تحقيق السعادة والسعادة لا يمكنها أن تتحقق في ظل الصراعات مع الآخر ما يجعل من العيش معا هدفا للجميع لضمان السلم للإنسانية وأنا جد شاكر للمبادرة التي وافقت عليها الجزائر".
وأبرز الكاردينال بيتشو بأن مبادرة التطويب لصالح الرهبان الذين اغتيلوا بالجزائر جاءت ردا للاعتبار لأولئك الذين رفضوا مغادرة الجزائر خلال سنوات الدم بالرغم من الدعوات التي وجهت لهم لمغادرة الجزائر مفضلين البقاء إلى جانب إخوانهم الجزائريين ومنح أرواحهم من أجل الآخرين وهو ما دفع بالكنيسة لتكريمهم وتطويبهم ليكون نموذجا لفكرة منح الحياة من أجل أن يعيش الآخر.
من جانبه، جدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى دعم الجزائر لمبادرة الكنيسة الكاثوليكية بالجزائر والتي دعا إليها الأسقف العام السيد "بول ديفارج" جزائري الجنسية وهو المقترح الذي حظي بموافقة بابا الفاتيكان ودعمه رئيس الجمهورية ورافق إنجاحه خاصة أنها أول مرة يتم فيها التطويب خارج الفاتيكان كدلالة على المكانة التي تحظى بها الجزائر كنموذج للتعايش السلمي. مضيفا بأن الكنيسة الكاثوليكية بالجزائر نموذج في احترام قوانين الجمهورية الجزائرية عكس الذين يحاولون الترويج للتضييق على ممارسة الشعائر الدينية بالجزائر.
وأكد عيسى بأن ما وصلت إليه الجزائر اليوم يؤكد ما تعيشه الجالية المسيحية بالجزائر في ظل الانفتاح والتسامح مع الآخر، مشيرا إلى اللقاء الذي جمع أمس، عائلات الرهبان الذين قتلوا بالجزائر بعائلات الأئمة الذين قتلوا فوق منابرهم كذلك خلال نفس الفترة في صورة عن تقاسم المآسي والنظر للمستقبل.
وقد أشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد محمد عيسى رفقة الكاردينال، ممثل باب الفاتيكان أمس، على تدشين كنيسة السيدة النجاة بأعالي جبل المرجاجو وذلك بعد استفادة الكنيسة من أشغال ترميم شاملة كلفت 32 مليار سنتيم واستغرق استكمال مشروعها 3 سنوات، وهو المبلغ الذي شاركت فيه الجزائر بنسبة 60 بالمائة، كما تم بالمناسبة تدشين ساحة العيش معا في سلام وهي الساحة الواقعة بنفس المنطقة والتي تتوسط مسجد رباط الطلبة والكنيسة والتي أكد الوزير بأنها رمزية هامة لمفهوم التعايش معا في الجزائر والذي يجسد في كل معانيه بين الديانتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.