اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حجز 1.000 قرص مهلوس    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاتحاد الأوروبي يجدد رفضه لفكرة إعادة التفاوض حول "بريكست"
فرحة تريزا ماي لم تدم طويلا بعد تصويت البرلمان البريطاني
نشر في المساء يوم 31 - 01 - 2019

قطعت ألمانيا، العضو المؤثر في الاتحاد الأوروبي، الشك باليقين أمس، عندما استبعدت كل فكرة لإعادة فتح مفاوضات جديدة مع الحكومة البريطانية بخصوص قرار خروج المملكة المتحدة من التكتل الأوروبي بحلول نهاية شهر مارس القادم.
وقال ستيفن شيبرت الناطق باسم المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل إن إعادة فتح اتفاق "بريكسيت" لم يعد في جدول الأعمال"، قافلا بذلك كل باب أمام رئيسة الهيئة التنفيذية البريطانية لإعادة طرح مشروعها لمفاوضات جديدة.
وشكل هذا الموقف ضربة قوية لهذه الأخيرة التي راودها الأمل بإمكانية الجلوس ثانية إلى طاولة المفاوضات لمناقشة طريقة خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي خاصة بعد أن حصلت على مصادقة أغلبية نواب مجلس العموم البريطاني على تعديلات تعطيها الضوء الأخضر لإعادة التفاوض مع المنتظم الأوروبي حول هذا الاتفاق.
وجاء الموقف الألماني مؤكدا لموقف نائب كبير المفاوضين الأوروبيين التي أكدت استحالة العودة إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى لمناقشة اتفاق تم حسمه.
ووجدت الوزيرة الأولى البريطانية نفسها مرة أخرى أمام تحد جديد بعد أن اعتقدت أن كسبها لقبضتها مع نواب البرلمان البريطاني سيكون بمثابة المخرج من حالة الانسداد مع الاتحاد الأوروبي، وهو ما زاد في عزلتها وقلص عدد الخيارات المتاحة لديها لإنقاذ مشروعها من انهيار محتوم.
وقالت ماي مبتهجة عقب التصويت على التعديلات المقترحة بوجود فرصة سانحة لخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي من خلال التوصل إلى اتفاق بين الجانبين.
يذكر أن الوزيرة الأولى البريطانية قبلت مكرهة إدخال تعديلات على مضمون الاتفاق الموقع مع الاتحاد الأوروبي وفق ما طالب به أغلبية نواب مجلس العموم، وهي التي سبق أن رفضت ذلك وأكدت أن ما تم التوصل إليه مع الطرف الأوروبي بعد 17 شهرا من المفاوضات العسيرة يبقى أفضل ما يمكن تحقيقه من ترتيبات لإتمام عملية الطلاق البيني بين لندن وبروكسل.
ورغم أن كل السبل بدت مغلقة في وجه تريزا ماي، إلا أن ستيفن باركلي الوزير البريطاني المكلف بعملية "بريكسيت" أكد أن حصول هذه الأخيرة على موافقة البرلمان يعد تزكية لها أمام الأوروبيين الذين سيجدون أنفسهم مضطرين للعودة إلى طاولة المفاوضات لأنهم في قرار أنفسهم لا يريدون خروجا لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق شهرين قبل انقضاء الآجال المحددة لإتمام عملية الانسحاب.
وهو تصريح يبقى مجرد تصريح موجه للاستهلاك الداخلي في ظل تراجع مؤشرات البورصة البريطانية أمس، والخسائر التي تكبدتها كبريات الشركات العاملة في بريطانيا وبدأت تفكر بشكل جدي في نقل مقار شركاتها إلى بلدان أوروبية أخرى حفاظا على مصالحها الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.