الحاج ماشي زبون.. وتكلفة الحج يجب أن تُقلص    أكد وضع كل الإمكانيات اللازمة لكسب رهان ترقيتها وتنويعها    منذ أفريل الماضي‮ ‬    رئيس الاتحاد الوطني‮ ‬لأرباب العمل والمقاولين‮ ‬يصرح‮: ‬    أزيد من‮ ‬15‮ ‬سنة من المعاناة باكواخ الصفيح    سوق أهراس    رئيس هيئة الوساطة والحوار سابقاً‮ ‬كريم‮ ‬يونس‮ ‬يصرح‮: ‬    هذه هي الإجراءات التحفيزية الجديدة للمتعاملين الاقتصاديين    قال أن الأمر جد صعب في‮ ‬فرنسا    جيجل: هزة أرضية بشدة 3.3 تضرب العوانة    ‭ ‬سلامات‮ ‬في‮ ‬جيجل    قرارات أحادية خطيرة؟‮ ‬    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    خلال الاجتماع التشاوري‮ ‬لآلية دول جوار ليبيا‮ ‬    في‮ ‬إطار تجسيد الإصلاحات الموعودة‮.. ‬جراد‮:‬    ضرب الأمن المعنوي للشعب؟!    أول حالة‮ ‬كورونا‮ ‬بسنغافورة    القرصنة تنخر الاقتصاد    تثبيت الأسعار لحماية القدرة الشرائية    «الخضر» لن يلعبوا النهائي    الإستفاقة في مباراة العلمة    إصرار على تدشين العودة بانتصار    استكشاف فرص تطوير البنية التحتية عالية الجودة في الجزائر    أخلقة المجتمع لمحاربة الفساد    جريحان في اصطدام مركبتين بالسانية    3 تخصصات جديدة في دورة فبراير    إجراء 70 عملية جراحية لمرضى معوزين    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    المطالبة بإنجاز دراسات أكاديمية حول أعمال الفقيد    « تتويجنا في مهرجان وهران الجامعي للفيلم القصير مكسبٌ لنا »    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    توقيف 3 عناصر دعم لجماعات إرهابية بسكيكدة وخنشلة    عمال وحدة الإدماج الالكتروني ب «إيني» يحتجون    فرقتان طبيتان بالميناء والمطار    جدل حاد بين الديمقراطيين والجمهوريين    القبض على مشعوذ وحجز طلاسم    تكريم وترحم على روح المطرب معطوب    لقاح فيروس كورونا قد يكون جاهزا خلال 3 أشهر    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    إصدار جديد لمعهد الجزيرة    نافذة للزوار والباحثين وفق نظرة جديدة    "أثر الشعر الشعبي في كتابة التاريخ"    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    «الجمعاوة" يريدونها عودة موفَّقة    «سي.أس.سي" تقهر بارادو وخودة أكبر الفائزين    ألماس يريد فرض مقاربة جديدة    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    كشف سن التعاسة    ساعة بيل غيتس ب10 دولارات    شركة طيران تطلب اختبار حمل    بريطاني "أهدأ رجل في العالم"    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتانياهو يعتزم ضم 30 بالمائة من الأراضي الفلسطينية
استغل الموقف الأمريكي حول المستوطنات
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
جدد الوزير الأول في الكيان الإسرائيلي المحتل، بنيامين نتانياهو، أمس، عزمه على ضم مساحات إضافية من الضفة الغربية ومستوطنات يهودية أقيمت على الأراضي الفلسطينية منذ سنة 1967 في خرق للقوانين الدولية الخاصة بهذه القضية.
وقال نتانياهو الملاحق في عدة قضايا جنائية إن الوقت قد حان لضم هضبة نهر الأردن وإضفاء الشرعية القانونية لكل المستوطنات اليهودية التي كانت توصف بغير الشرعية وجعلها أجزاء من إسرائيل واستغلال الموقف الأمريكي الأخير بخصوص شرعية هذه المستوطنات.
وكان مايك بومبيو قد أكد الشهر الماضي حق إسرائيل في ضم أراضي جديدة في الضفة الغربية وكل المستوطنات المقامة عليها بدعوى أنها حق مشروع لدولة الكيان المحتل، وأن إدارته لا تعتبرها متعارضة مع قرارات الشرعية الدولية.
وجاءت تصريحات نتانياهو بعد يوم من مصادقة الكونغرس الأمريكي على مبدأ حل الدوليتين كخيار وحيد لإنهاء الصراع في منطقة الشرق الأوسط وتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وحذر مجلس النواب الأمريكي بطريقة ضمنية إدارة الرئيس الأمريكي من مخاطر التلاعب بمثل هذه القضايا التي تمس بصورة الولايات المتحدة بصفتها شريكا في عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط.
وأدلى نتانياهو بهذه التصريحات في محاولة لإقناع غريمه وزير الدفاع السابق بيني غانز لتشكيل حكومة وحدة وطنية واستغلال الموقف الأمريكي المؤيد لضم الأراضي الفلسطينية إلى الدولة العبرية في انتهاك للشرعية الدولية.
يذكر أن دعوة نتانياهو، أمس، جاءت في سياق محاولته كسب ود اليمين المتطرف قبل الانتخابات العامة المسبقة شهر سبتمبر الماضي والتي تمكن دولة الاحتلال من ضم أكثر من 30 بالمئة من أراضي الضفة الغربية.
وجاء تحرك نتانياهو عشية انتهاء المهلة التي منحها رئيس الكيان الإسرائيلي لنواب الكنيست لاختيار شخصية أخرى لتشكيل حكومة ائتلافية لتجنب الذهاب إلى انتخابات عامة جديدة بعد فشل بيني غانتز وقبله نتانياهو في إقناع مختلف الأحزاب المنضوية تحت قبة الكنسيت بالانضمام إلى حكومتيهما .
واستغل حزب "اسرائيل بيتنا" الذي يقوده الصهيوني المتطرف، افيغدور ليبرمان، وحزب "شاس" اليميني التلمودي وضعية غانز ونتانياهو لفرض شروطهما ورفضا الدخول في حكومتيهما بنية فرض منطقهما العنصري ضد الفلسطينيين سواء من حيث ضم المزيد من الأراضي أو من حيث تشديد القبضة على الفلسطينيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.