الشرطة تعتقل فرنسيا لعلاقته بمنفذ هجوم نيس    محكمة واشنطن تستدعي بن سلمان للمثول أمامها    أمريكا: مصرع 6 أشخاص في إعصار "زيتا"    قنصلية للإمارات في العيون المحتلة ردّا على موقف الجزائر من "الهرولة" نحو التطبيع!    الحكمان غربال وآيت شعلي يصابان بفيروس كورونا    الفاف تزيد من متاعب مولودية الجزائر    وزرارة الفلاحة تأمر بالشروع في تعويض المتضررين من حرائق الغابات    المدية: 5 جرحى في انفجار منزل بسبب الغاز    تبسة: وفاة شخص واصابة ثلاثة اخرين في حادث مرور    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    المسرحي نورالدين دويلة في ذمة الله    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    كورونا.. 90 ألف إصابة جديدة في يوم واحد في أمريكا    وقود: الجزائر تحوز على إمكانيات لتحويل 500 ألف مركبة نحو "سيرغاز" سنويا    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    وفاة والدة وزير الشؤون الدينية يوسف بلمهدي    عرقاب: المناجم الجزائرية قادرة على استحداث أزيد من 30 مادة أولية أساسية    أسعار النفط في منحى تنازلي    السعودية : أداء العمرة متاح للمسلمين عبر العالم    عطال يصنع الحدث في فرنسا    ماكرون "يصر" على ربط الإرهاب بالإسلام    الفاف ترد بقوة وتكشف الكثير من الأمور في قضية "روني" !    المجلس الإسلامي الفرنسي يدعو لإلغاء احتفالات المولد النبوي    الرئيس تبون يتلقى برقيات اطمئنان وتمنيات بالشفاء    تونس تفتح تحقيقا حول ضلوع مواطن تونسي في هجوم كنيسة نوتردام بفرنسا    منتخب زيمبابوي يبحث عن طائرة لِسفرية الجزائر    الفريق السعيد شنقريحة يقوم بزيارة عمل وتفتيش إلى قيادة القوات البحرية    شارك أساسيا لأول مرة .. مدرب كالياري يتحدث عن وناس    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    كورونا : 306 إصابة جديدة، 184 حالة شفاء و 8 وفيات    السفير اللبناني بالجزائر حاضر في إفتتاح قاعة الصلاة بجامع الجزائر    الجلفة: وفاة امرأة حامل اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون بحاسي بحبح    هذا هو الحكم القضائي الصّادر ضدّ الملالي    غرداية/المولد النبوي الشريف: أجواء احتفالية تحت تأثير البروتوكول الصحي    الوزارة الأولى: الحجر الكلي.. ممكن    ورقلة: التصويت يتواصل في ظروف عادية عبر المكاتب المتنقلة    مخطط أمني خاص لتأمين مكاتب الانتخاب في استفتاء الفاتح من نوفمبر    تسجيل عدة إصابات بكورونا في صفوف اتحاد الجزائر    المولد النبوي: إخماد 7 حرائق بسبب المفرقعات    رزيق: يدعو إلى الالتزام بنظام المداومة الخاص بالأعياد و العطل الوطنية    بولخراص: الجزائر ستنجز تدريجيا محطات توليد الكهرباء    الشروع في تصدير 40 ألف طن من "الكلنكر" نحو دولة الدومينيكان    الفريق شنقريحة: الاستعداد لمواجهة التحديات الأمنية القائمة والمحتملة يعتمد على الوعي لدى الأفراد العسكريين    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    الحكومة التونسية تقرر الحجر مجددا    وزير التجارة : الحمد لله تحقق حلمي بالصلاة في جامع الجزائر    آيت علي :"30 بالمئة من العقار العمومي غير مستغل"    ألمانيا تعلن العودة إلى الحجر الصحي الشامل لمواجهة موجة كورونا الثانية    الحكم بالسجن 17 عاما على رئيس كوريا الجنوبية السابق    مسعود جاري والي وهران يكرم أيقونة الصحافة المكتوبة    "جامع الجزائر".. عندما تنير "المحمدية" شمال إفريقيا    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    تكريم مجاهدي مغنية    حجز 200 ألف وحدة مفرقعات    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحديد تنظيم ومهام الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي
صدور المرسوم الرئاسي المتضمن إنشاءها
نشر في المساء يوم 20 - 02 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
صدر في العدد الأخير من الجريدة الرسمية، المرسوم الرئاسي المتضمن إنشاء الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من أجل التضامن والتنمية، والتي تعتبر حسب المادة 2 من المرسوم "مؤسسة عمومية ذات طابع خاص، تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي، وتوضع تحت وصاية رئاسة الجمهورية، ويمكن لها في إطار ممارسة مهامها أن تتوفر على ممثليات في الخارج، مقامة طبقا للتشريع والتنظيم المعمول بهما، ويكون مقر الوكالة بمدينة الجزائر".
وتحدد المادة 4 من نفس النص، مهام الوكالة المتمثلة في المشاركة في إعداد وتنفيذ السياسة الوطنية للتعاون الدولي في المجال الاقتصادي والاجتماعي والإنساني والثقافي والديني والتربوي والعلمي والتقني، وكذا المساهمة في تحضير مشروع ميزانية التعاون الدولي وضمان تنفيذها، فضلا عن تقديم المساعدة لعمل الجهاز الدبلوماسي والوزارات المعنية من أجل التعبئة المثلى للمساعدة التقنية والمالية الخارجية في خدمة التنمية الوطنية، وضمان متابعة التسيير التقني والمالي لمشاريع المساعدة والتعاون الدولي لصالح بلدان أخرى.
كما تتولى الوكالة تنسيق تنفيذ سياسة تكوين الأجانب في الجزائر وتكوين الجزائريين في الخارج، وذلك بالاتصال مع الدوائر الوزارية المعنية، ترقية توظيف الكفاءات الوطنية في الخارج في إطار التعاون الدولي وضمان متابعة ذلك، تنظيم دورات التكوين لاسيما في مجال تسيير مشاريع التعاون الدولي، والمساهمة في ترقية العمل الإنساني والتضامن لفائدة بلدان أخرى.
ومن مهام الوكالة أيضا إعداد وإقامة علاقات مع المجموعة العلمية ورجال الأعمال الجزائريين المقيمين بالخارج، إعداد وتطوير علاقات التعاون مع الهيئات الأجنبية المماثلة، إنجاز دراسات اليقظة الاستراتيجية والاستكشاف، وكذا كل التحاليل التي تساعد على فعالية السياسة في مجال التعاون الدولي، ووضع بنك معطيات حول التعاون الدولي والعمل الإنساني.
وتنص المادتان 5 و9 على أن الوكالة تزود بمجلس توجيه ويديرها مدير عام يعين بمرسوم رئاسي وتكون له رتبة مستشار برئاسة الجمهورية. وتنهى مهامه حسب الأشكال نفسها. ويتشكل هذا المجلس الذي يرأسه حسب المادة 6 من المرسوم مدير ديوان رئاسة الجمهورية والذي يدعى في صلب النص "المجلس"، من الأعضاء الدائمين الآتي ذكرهم: الوزير المكلف بالشؤون الخارجية، الوزير المكلف بالداخلية والجماعات المحلية، الوزير المكلف بالمالية والأمين العام لوزارة الدفاع الوطني.
كما يحضر أشغال المجلس بصوت تداولي كل عضو في الحكومة معني بالمسائل المسجلة في جدول الأعمال، ويمكن أن يستعين المجلس بكل ممثل عن المؤسسات أو الهيئات التي بإمكانها أن تفيده في أشغاله، ويحضر المدير العام للوكالة اجتماعات المجلس بصوت استشاري. وتطرقت المادة 13 إلى تمويل الوكالة، حيث تزود بميزانية عامة سنوية تشتمل على ميزانية تسيير وميزانية تعاون دولي تسجل بعنوان رئاسة الجمهورية، وتكون موضوع محاسبة منفصلة، حيث يكون المدير العام هو الآمر بالصرف الرئيسي لميزانية الوكالة.
يذكر أن رئيس الجمهورية، كان قد أعلن في كلمة له خلال قمة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا (إثيوبيا)، عن قراره إنشاء الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي، من أجل التضامن والتنمية ذات بعد إفريقي، مؤكدا أن المهمة الرئيسية لهذه الوكالة هي "تجسيد رغبتنا في تعزيز الإعانة والمساعدة والتضامن مع دول الجوار على أرض الواقع، لا سيما الدول الشقيقة في الساحل".
وأضاف الرئيس تبون، أنه "ستتم تغطية مجمل مجالات التعاون من قبل هذه الوكالة التي ستتمتع بكل الوسائل الضرورية لإنجاز مهامها من خلال تحقيق مشاريع ملموسة ومفيدة"، مشددا على أنه سيتابع "شخصيا" برامج هذه الوكالة، وسيحرص على "إسناد الإشراف عليها إلى شخصية مقتدرة تتمتع بالكفاءة والمهارة اللازمتين لتحقيق طموحنا في التضامن الأخوي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.