المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    الإطاحة بشبكة تنظم رحلات الهجرة غير الشرعية    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني في الثورة الجزائرية    جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    الفريق شنقريحة يؤكد خلال إشرافه على تخرج الدفعة 13 للمدرسة الحربية:    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    مصالح الحماية المدنية تؤكد:    الإمارات تطعن أم القضايا!    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    من أجل الفصل في القرارات المتعلقة بالصعود    في إطار حرصها على التكفل بانشغالاتهم    بسبب الحرائق المسجلة خلال الشهر الجاري    استئصال ورم ضخم من رحم سيدة في سطيف!    منذ بداية السنة الجارية    الموت يغيب الفنانة شويكار    لعدم احترامها شروط الوقاية من فيروس كورونا    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    الإشعاع الثقافي للزوايا في قلب البرنامج الرئاسي    بروتوكول وقائي بكل المدارس والجامعات والتكوين المهني    20 "توصية" عاجلة في لقاء الحكومة والولاة    وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    تنويع وعصرنة المنتجات من أجل عودة قوية إلى السوق    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    «أوبك+» تتجه نحو تثبيت اتفاق التخفيض    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    جريحان في حادث مرور بحاسي بونيف    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    الأنصار يستنجدون برئيس الجمهورية    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    عملية تسليم المهام تتأجل إلى الغد    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    تجنبوا تبذير الملايير..    "أوبك +" تراقب اتفاق التخفيض    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    ردّ اعتبار الزوايا    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتهى "الريع" في سوناطراك
الخبير مبتول يثمن قرار الرئيس ويؤكد ل "المساء":
نشر في المساء يوم 16 - 07 - 2020

❊ يجب التفكير في استراتيجية فعالة لإعطاء المكانة اللائقة لهذه الشركة
❊ يجب إنشاء حسابات تحليلية وتكييف الهياكل التنظيمية بشكل أفضل
❊ من المهم تجديد خطة المحاسبة الوطنية للمجمع على المدى القصير
ثمن الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول قرار رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، القاضي، بإجراء معاينة معمقة على مستوى مؤسسة "سوناطراك" يتم من خلالها تقييم ممتلكاتها وخفض عدد مكاتبها بالخارج، مشيرا في اتصال مع "المساء" إلى أن المتغيرات الاقتصادية التي عرفتها البلاد تدفعنا إلى التفكير في استراتيجية فعالة لإعطاء المكانة اللائقة لهذه الشركة، التي لطالما كانت لسنوات عديدة بمثابة "البقرة الحلوب".
وأوضح الخبير الاقتصادي أنه كان أول من دعا إلى إدخال مناهج عمل جديدة في هذه المؤسسة الاقتصادية التي لطالما كانت لعقود أهم مورد للاقتصاد الوطني، لاسيما من خلال اعتماد خطة محاسبتية دقيقة، يتم بموجبها تحديد مراكز التكلفة بشكل صحيح، مشيرا إلى أن حسابات التحويل التي كان يتولاها قسم مراجعة الحسابات على مستوى الإدارة العامة للمؤسسة، كثيرا ما كانت تغطي العديد من الاختلالات في التسيير، كما هو الشأن بالنسبة لتحديد قيمة موحدة لمبيعات منتجات معينة مصدرة بالأسعار الدولية، حيث كانت تباع في السوق الوطنية بسعر أقل بكثير.
كما أن غياب الحسابات المالية بأسعار ثابتة، يضيف مبتول، من شأنه أن يقلص فعالية تقييم الأداء، الأمر الذي يستدعي، حسبه، إنشاء حسابات تحليلية وتكييف الهياكل التنظيمية للشركة بشكل أفضل، من خلال تحديد هيكل المسؤوليات وتصميم نظام معلومات فعال، بما سيسمح بالتكيف مع القواعد الدولية لقانون الأعمال ومن ثم تجنب النزاعات العديدة التي تولد تكاليف إضافية.
كما أبرز المتحدث الحاجة الملحة لمراجعة الأصول الثابتة المادية المتمثلة في المنشآت التقنية والمعدات الصناعية، فضلا عن الأصول غير الملموسة التي تحدد التفاوت بين قيمة الشركة، حسب السجلات المحاسبية الخاصة بها وقيمة الشركة حسب معطيات السوق.
وعليه، يؤكد الخبير الاقتصادي على أهمية تجديد خطة المحاسبة الوطنية للشركة على المدى القصير، موازاة مع مراجعة الأدوات التكنولوجية والموارد المادية (الثابتة والمتداولة) مما سيحقق لها المزيد من الأرباح في المجال الخدماتي. واعتبر السيد مبتول هذه المبادرة النوعية لرئيس الجمهورية، من شأنها تعزيز مفهوم الأمن الطاقوي في الجزائر، فضلا عن ضمان الأريحية للدولة في مجال الالتزام بتعهداتها مع الشركاء الدوليين بخصوص التزويد بمادتي البترول والغاز.
من هذا المنطلق، ستكون "سوناطراك" بمثابة شركة تجارية خاضعة لنموذج الاعمال التجارية مهمتها تنصب على تحقيق الأرباح في إطار التنافسية بدل نمط التسيير الإداري والبيروقراطي، حسب الخبير، الذي أضاف أن تقليص التمثيليات وفروع الشركة في الخارج سيجبر "سوناطراك" على الخضوع لمنطق الجدوى الاقتصادية، مما سيضفي الشفافية على نشاط المؤسسة ويجعلها في مصاف الشركات الاقتصادية الكبرى، باعتبار أن التدقيق من شأنه ضبط نقاط القوة والضعف وبالتالي بناء توجه استراتيجي يرتكز على أسس حقيقية.
وأوضح محدثنا أن المعاينة الجديدة للشركة ستحدد بلا شك المسؤوليات وتحافظ على المال العام، في سياق ترشيد النفقات والحفاظ على سمعة "سوناطراك" التي لها مكانتها الدولية، "بل أن مفهوم التنافسية سيضفي الكثير من الفعالية على نشاط الشركة على المستويين الوطني والدولي". وفي رده على سؤال حول انطباعه حول عقد اجتماع يجمع الحكومة والباترونا وكل الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين لدراسة الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي منتصف شهر أوت المقبل، أشار السيد مبتول إلى أنه "حان الوقت لتغيير النمط المعهود، الذي كان يقتصر على إشراك نفس الأطراف الاقتصادية"، مبرزا أن البلاد بحاجة الى توجه جديد يضمن انطلاقتها الاقتصادية في إطار الجزائر الجديدة. وعليه، يرى المتحدث أنه من الأهمية إضفاء نفس جديد على هذا الاجتماع باشراك أطراف تعطي إضافة جديدة للتوجه الاقتصادي للبلاد عبر بناء اقتصاد قوي مدر للثروة و يخلق مناصب شغل للشباب، داعيا في هذا الصدد إلى تدارك أخطاء الماضي التي أودت بالبلاد إلى وضع كارثي بالرغم من الإمكانيات الهائلة التي تتوفر عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.