إسترجاع عقارات من الهيئات العمومية ومنحها للمستثمرين الجادين    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    أمريكا: الشرطة تقتل رجلا ذي بشرة سوداء    كأس الكونفدرالية : شبيبة القبائل في الدور الربع نهائي و وفاق سطيف ينتظر معجزة    عودة طارق عرامة الى شباب قسنطينة    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    بن دودة تعزي في وفاة المجاهدة 0ني ستينر    كورونا : معهد باستور يؤكد وجود 166 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر    بيريز يتحدى الاتحاد الأوروبي مجددا    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    وفاة المجاهدة آني ستاينر    مهياوي: لم نسجل أي حالة وفاة بالجزائر بسبب اللقاح المضاد لفيروس كورونا    وزير التربية يعدد أسباب التسرب المدرسي    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    البويرة: إصابة 4 أشخاص في حادثي مرور    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    هذه أسعار الخضر والفواكه في سوق الجملة لنهار اليوم    هولندا: سبعة جرحى في عملية طعن بمركز لطالبي اللجوء    إدارة العميد تستنجد بنغيز !    أسعار النفط في منحى تنازلي    الصحراء الغربية: تقاعس مجلس الأمن يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد الحرب الجارية    أحدث أخبار فيروس كورونا حول العالم    العثور على فسيفساء مزخرفة خلال أشغال حفر لبناء منزل بجيجل    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تشريعيات 2021.. انقضاء آجال إيداع ملفات الترشح اليوم الخميس    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    26 مليون مستخدم الإنترنت في الجزائر    اصطدام سيارتين يتسبب في وفاة راعي غنم    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    استلام توسعة ميناء وهران منتصف جوان المقبل    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    شراكات متبادلة المنفعة    تفعيل مجلس الأعمال الجزائري-الإيراني    مسابقة لتوظيف 200 طالب قاض    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    المغاوير.. كفاءة ومعايير    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    «مطالبنا وطنية ولن نتراجع عن تحقيقها»    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    القبض على لصّين في حالة تلبّس    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    «جمعية العلماء المسلمين» توزع 60 حقيبة تنفس على مرضى كورونا    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيار غالان.. الصحراء الغربية "ليست للبيع"
أحزاب عربية وشخصيات أوروبية ترفض رهن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره
نشر في المساء يوم 14 - 12 - 2020

توالت ردود الفعل الدولية الرافضة لقرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مقايضة قرار تطبيع العلاقات الإسرائيلية المغربية بالتنكر لحق الشعب الصحراوي في استعادة أرضه ومنحها للمحتل المغربي في تعد سافر على الشرعية الدولية.
وأكد النائب الأوروبي، بيار غالان رئيس اللجنة الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي "أوكوكو" أن الصحراء الغربية "ليست للبيع" وقال إن ترامب الذي "باع" القدس المحتلة لإسرائيل وتنكر لاتفاقات نزع التسلح النووي وسحب مساهمة الولايات المتحدة الأمريكية من اليونيسكو والأونروا ومنظمة الصحة العالمية وبعد محاولته القضاء على استراتيجية أوباما للصحة.. ها هو اليوم يعتقد أنه الحاكم المطلق ويمنح المغرب سيادة مزعومة على أراضي الصحراء الغربية مقابل خيانة العاهل المغربي محمد السادس للفلسطينيين". وأضاف "يعتقد نتنياهو وملك المغرب أنهم يحرزون تقدما في مشاريعهم التوسعية في كل من فلسطين والصحراء الغربية وهم بذلك ينتهكون إلى جانب دونالد ترامب الحقوق الثابتة والسيدة للشعبين الخاضعين اليوم إلى استعمار عسكري وللاضطهاد ونهب ثرواتهما". وختم بالتأكيد على أنه "لضمان حق هذين الشعبين والسلم والأمن في حوض المتوسط يجب على الدول الأوروبية الحريصة على احترام القوانين الدولية الاعتراف بالدولتين الفلسطينية والصحراوية كما فعله الاتحاد الافريقي".
وجدّد كارميلو راميريث، رئيس فيدرالية المؤسسات الإسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي، تذكير بلاده بمسؤولياتها المباشرة تجاه الشعب الصحراوي باعتبارها القوة القائمة بالإدارة في الصحراء الغربية، الإقليم الذي تم تقسيمه فيما بعد في اتفاقية مدريد، مشدّدا على حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال محذرا من استمرار الاحتلال المغربي "لما يشكله من تهديد خطير على الأمن والاستقرار، خاصة جزر الكناري التي تعد أقرب نقطة جغرافية إلى الصحراء الغربية والأكثر تهديدا للسياسة التوسعية للنظام المغربي إلى جانب موريتانيا". وطالبت الندوة البرلمانية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي، المجتمع الدولي التحرك لإنهاء حالة الجمود والإسراع في تسوية النزاع في الصحراء الغربية. كما طالبت الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي ب«التصرف بشكل قانوني من أجل تسوية النزاع في الصحراء الغربية من خلال إجراء استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي". واعتبر البرلمان الأوروبي أن النزاع في الصحراء الغربية "المستمر منذ عقود وعدم قدرة الأمم المتحدة على ضمان احترام حقوق الشعب الصحراوي، بدءا من حقه في تقرير المصير كانت السبب الرئيسي وراء استمرار الوضع الراهن". وهو الأمر الذي جعل النائب جون بول لوكوك، رئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية بالجمعية الوطنية الفرنسية يحذّر من الوضع المقلق في الصحراء الغربية عقب خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق.
أما إنسيرتي أنطونيلا، عضوة المجموعة البرلمانية الإيطالية للتضامن مع الشعب الصحراوي، فقد أكدت تصميم المجموعة على مواصلة العمل من أجل ضمان احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره. وفي سياق الحملة المنددة بإعلان ترامب والمطالبة بتسوية القضية الصحراوية وفق الشرعية الدولية، أكدت الندوة التحضيرية لمؤتمر الرابطة الاشتراكية العالمية دعمها لنضال الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير. واستنكرت بشدة خرق المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة الكركرات الذي وصفته "بالعدوان الاستعماري الجديد". ونفس الموقف أكدته المجموعة البرلمانية السلام للشعب الصحراوي التي جددت على لسان نائب رئيسها مانو بينيدا، التأكيد على دعمها وتضامنها مع جبهة البوليزاريو والشعب الصحراوي في مواجهة العدوان المغربي وفي الكفاح من أجل انتزاع الحق غير القابل للتصرف في تقرير المصير. كما ندّدت منظمة الأمن العالمية لمكافحة الفساد بالقرار الأحادي الجانب للرئيس الأمريكي المنتهية عهدته دونالد ترامب حول الصحراء الغربية وطالبت مجددا بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.
حزب العمال التونسي يدين صفقة ترامب
وأدان حزب العمال التونسي "صفقة" الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته مع المغرب بخصوص السيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية المحتلة واعتبرها "انتهاكا" للقوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة بخصوص الصحراء الغربية.
وقال رئيس الحزب، حمة الهمامي، إن إقدام المغرب على تطبيع رسمي مع الكيان الصهيوني مقابل اعتراف الإدارة الأمريكية بسيادة مزعومة على الصحراء الغربية يشكل تحديا صارخا للقوانين الدولية ولقرارات الأمم المتحدة"، مؤكدا استغرابه لهذه الخطوة من النظام المغربي "العميل". وكان عصام الشابي القيادي في "الحزب الجمهوري" التونسي أكد أن المغرب "انضم إلى "قافلة الخيانة" والتطبيع مع الكيان الصهيوني، مقابل اعتراف ترامب بسيادة مزعومة على الصحراء الغربية".
النهج الديمقراطي المغربي يدعو إلى إفشال قرار التطبيع
وأدان حزب النهج الديمقراطي المغربي بشدة التطبيع الذي أقدم عليه نظام المخزن مع الكيان الصهيوني، داعيا كل القوى الحية وكافة المواطنين في المغرب إلى رفضه والنضال الوحدوي من أجل إسقاطه. ووصف الحزب قرار التطبيع بمثابة "خيانة وطعنة غادرة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة المتمثلة في إقامة دولته على كامل التراب الفلسطيني يتعايش فيها الجميع بمختلف الهويات والأديان". وحذر من أن إعلان التطبيع "يزج بالمملكة فيما يسمى بصفقة القرن المشؤومة والتخندق ضمن طابور الأنظمة العربية الرجعية العميلة التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية".
الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد مواقع قوات الاحتلال
وفي هذا السياق واصل جيش التحرير الشعبي الصحراوي، لليوم ال30 على التوالي، هجماته المركزة على معاقل ونقاط تمركز قوات الاحتلال المغربي بمنطقة الكركرات.
وأوضح البيان العسكري الصادر عن وزارة الدفاع الصحراوية، أول أمس، أنه خلال ليلة الجمعة إلى السبت "تحوّلت حفر جنود العدو إلى أهداف مباشرة لضربات جيش التحرير الشعبي الصحراوي الذي واصل طيلة اليوم السبت دك معاقل الغزاة محولا نقاط تمركزهم إلى حفر ملتهبة بفعل القصف اليومي". وأضاف البيان أنه "قد شهد صباح هذا اليوم تنفيذ هجومات عنيفةً استهدفت تمركز القوات المغربية في غرب فدرة لغراب بقطاع حوزة". وقصف الجيش الصحراوي "قواعد جنود الاحتلال يوم السبت في منطقة أمكلي النبكة بقطاع آمكلا وقصف مكثف استهدف جحور القوات المغربية ايضا في منطقة أسويحة الشرقية بقطاع المحبس". وتعرضت منطقة أم لكطة بقطاع المحبس "لقصف عنيف مستهدفا مواقع الجنود المغاربة". وتتوالى هجمات جيش التحرير الشعبي الصحراوي مستهدفة مواقع جنود الاحتلال الذين تكبّدوا خسائر معتبرة في الأرواح والمعدات على طول الجدار الرملي العسكري الفاصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.