الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استعراض آفاق العلاقات الثنائية وتنسيق الجهود لمجابهة التحديات المشتركة
الوزير الأول يستقبل بالرياض من طرف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان
نشر في المساء يوم 26 - 10 - 2021

استقبل الوزير الأول وزير المالية، السيد أيمن بن عبد الرحمان أول أمس بالرياض، من طرف صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، وذلك على هامش مشاركة السيد بن عبد الرحمان ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر. بالمناسبة أبلغ الوزير الأول ولي العهد نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع السعودي تحيات رئيس الجمهورية لشقيقه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز .وتناول اللقاء إلى جانب موضوع تنسيق الجهود لمجابهة التحديات المناخية، واقع وآفاق تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما بمناسبة الاستحقاقات المهمة التي يعكف البلدان على تحضيرها.
كما تطرق الطرفان إلى "تنسيق الجهود في المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك" من خلال "تعزيز آليات التشاور الثنائي والحرص على تنسيق المواقف خصوصا على مستوى منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من أجل استقرار وتوازن سوق النفط الدولية". وفي ختام اللقاء حمل سمو الأمير محمد بن سلمان، السيد أيمن بن عبد الرحمان تبليغ "التحيات الأخوية" لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى شقيقه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون. كما تحادث السيد بن عبد الرحمان على هامش القمة، مع رئيسة حكومة الجمهورية التونسية، نجلاء بودن، حيث سمح اللقاء بالتأكيد على جودة العلاقات الثنائية التي تترجم عمق أواصر التعاون والتضامن التي تجمع البلدين الشقيقين، وكذا الإرادة المشتركة للحكومتين من أجل العمل معا لتعزيز وتنويع التعاون الجزائري- التونسي لا سيما بمناسبة الاستحقاقات الثنائية الهامة المقبلة.
وكان الوزير الأول وزير المالية الذي غادر، مساء أمس، الرياض، قد أوضح في الكلمة التي ألقاها في هذه القمة، أن "الجزائر التي سبق وصادقت على مجموع الاتفاقيات الدولية الرامية إلى تقليص انبعاثات الغاز ومكافحة الاحتباس الحراري، تؤكد على أن معالجة المسائل المناخية يجب أن ترتكز على مدى التزام الدول المتقدمة بتحمّل مسؤوليتها التاريخية وبالأخذ بعين الاعتبار الاختلافات بينها وبين الدول السائرة في طريق النمو"، مشددا على ضرورة "التكيف لإيجاد الحلول العملية الكفيلة بمجابهة المخاطر التي تهدد العالم" لاسيما تلك "التي تنشأ جراء المساس بالتوازن البيئي" بسبب "الاستغلال غير الأمثل وغير العقلاني للثروات الطبيعية في سباق اقتصادي غير متكافئ، أنتج اختلالات، أجمع العالم على انعكاساتها الوخيمة على المناخ"، موضحا أن هذه الانعكاسات "ستؤدي على المديين القريب والبعيد، إلى تهديد حقيقي على حياة الأشخاص واقتصاديات الدول".
كما أكد الوزير الأول أن الجزائر "تبقى على أتم الاستعداد لدعم مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" وكل مبادرة مماثلة، من شأنها كبح ارتفاع درجة حرارة المناج ومكافحة التصحر والجفاف وحرائق الغابات التي لم تسلم منها المنطقة العربية". وبمناسبة هذه القمة التي شارك فيها مسؤولو وقادة دول المنطقة (الشرق الأوسط) ورؤساء حكومات عدة دول إلى جانب مسؤولي وخبراء من هيئات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومؤسسات دولية وإقليمية ناشطة في مجال حماية البيئة والتغيير المناخي والاقتصاد الأخضر، أبرز الوزير الأول "الأهمية التي توليها" الجزائر، تحت قيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، لهذا التحدي"، مشيرا إلى أن هذا الاهتمام تجسد بدسترة وتكريس البيئة والتنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، بالنظر إلى سياسات الجزائر للتغلب على كل التحديات ذات الصلة والدفع بعجلة التنمية المستدامة بكل أبعادها وتعزيز جهودها أكثر من أجل استدامتها للأجيال القادمة".
كما جدّد بن عبد الرحمان التزام الجزائر بمكافحة تغير المناخ ولعب دور فاعل في هذا المجال، لاسيما من خلال مخططها الوطني للمناخ للفترة من 2020 إلى 2030 "الذي يعتبر أداة عملية لتطبيق السياسة الوطنية العشرية لمكافحة التغيرات المناخية وتنمية الاقتصاد الأخضر، مضيفا بأن هذه السياسة تقوم أساسا على "تشجيع تطوير الاستثمار في مجال فرز وتحويل النفايات وفي مجال الطاقات المتجددة، وذلك باستحداث هياكل وطنية متخصصة، على رأسها وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة". وبعد أن أشاد بمبادرة المملكة العربية السعودية، المندرجة في إطار "مساعيها النوعية الهادفة إلى خلق رؤية جديدة مشتركة، لتوحيد جهود حماية البيئة ومكافحة التغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط والعالم"، أكد الوزير الأول أن "الجزائر لن تتوانى في الانخراط في تبادل التجارب الناجحة مع المملكة وكل الدول التي تهدف إلى رفع حصتها من الطاقة النظيفة في اقتصادها"، معربا في ختام كلمته عن "ارتياح الجزائر لكونها طرفا فاعلا في الديناميكية الدولية للحفاظ على البيئة من خلال مشاركتها في هذه القمة وكذا الدور الفعال الذي تضطلع به في مختلف المواعيد الدولية والإقليمية في هذا المجال الحيوي".
وفي تصريح للصحافة عقب انتهاء أشغال القمة، أكد الوزير الأول أن الجزائر لديها عديد التجارب التي يمكن أن تكون "معلما من معالم المحافظة على المناخ والبيئة"، مشيرا إلى أنها كانت "سباقة في هذا المجال" من خلال تجربة السد الأخضر "العظيم" الذي أريد منه أن يكون "حاجزا أمام زحف الرمال إلى الشمال مع المحافظة على المناخ والبيئة". كما ذكر بأن الجزائر "ليست من أكبر الدول الملوّثة في العالم"، موضحا أن "أكبر الملوّثين هم الاقتصاديات الكبرى في العالم.. ويجب عليهم بذل قصارى جهودهم للمحافظة على المناخ والبيئة والمساهمة في دعم مثل هذه المسارات". الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية-الوزير الأول وزير المالية، السيد أيمن بن عبد الرحمان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.