المجلس البلدي لقايس يصادق على استقالة المير    الجزائر-غينيا الاستوائية : الخضر أمام حتمية الفوز    « نجم الفريق ..."    محطة للمسافرين حلم يراود السكان    تسجيل أزيد من 11.900 مخالفة تجارية    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    القوى السياسية تواصل مشاوراتها لتحديد موعد للانتخابات    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    نقص المواد الأولية يضعف الانتعاش    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    أكثر من 6 تريليونات دولار في 2021    انفصال مؤلم    القبض على المتورطين في الاحتيال على الطلبة    مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    خطري أدوه: على الأمم المتحدة أن تراجع أسباب فشل كل المساعي الماضية    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    دي يستورا يلتقي مسؤول أمانة التنظيم السياسي بجبهة البوليساريو خطري أدوه    العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت" للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم    بحث دفع العلاقات الثنائية والمشاورات السياسية بين البلدين    تمديد العمل بالبروتوكول الحالي للوقاية من تفشي فيروس كورونا ل 10 أيام    تعليمات بضرورة تجهيز جميع المصالح بالمستلزمات الطبية الناقصة    مولودية وهران تعود لنقطة الصفر    «عدل» توقع اتفاقية مع القرض الشعبي الجزائري لتمويل إنجاز 15 ألف سكن    توافق تام في وجهات النظر حول القضايا السياسية والشراكة الاقتصادية    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    الجماعات المحلية لا تتوفر على موظفين أكفاء ومؤهلين لمتابعة الملفات القضائية    استكشاف فرص الشراكة في قطاع الفلاحة    الأفلان" و "الأرندي" يتحالفان لضمان الأغلبية في مجلس الأمة    محمد بلوزداد.. الرجل الأكثر ذكاء والأقل كلاما    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    الرئيس غويتا يفعّل خطة الرد على عقوبات "ايكواس"    11 وفاة... 505 إصابة جديدة وشفاء 316 مريض    وزير الصحة يعقد اجتماعا طارئا مع إطارات الوزارة    محمد بلوزداد كان له فضل كبير في اندلاع ثورة التحرير    هل هي بداية نهاية كورونا؟    ضبط 07 متورطين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    حمض الفيروليك لمحاربة الشيخوخة    قف... أماكن مخصصة للنساء فقط    شجار عنيف بين اللاعبين    أرشّح هذه المنتخبات للفوز بكأس إفريقيا    خذوا العبرة من التاريخ...    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    افتتاح الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة: معرض للصور يحاكي المسيرة الفنية للراحل "الشيخ عطاء الله"    الأحزاب في بلهنية السبات    تماطل في تقديم الخدمات... واقع مكرس    تحديد 31 مارس آخر أجل لإنهاء الأشغال    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    تمنراست تحتضن حفل توزيع جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    هذه صفات عباد الرحمن..    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    فضائل ذهبية للحياء    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد تصاعد الضغط المطالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين بسالا
نشر في المساء يوم 19 - 05 - 2010

السلطات المغربية تمنح الإفراج المؤقت لثلاثة معتقلين صحراويين
أفرجت السلطات المغربية مؤقتا على ثلاثة معتقلين سياسيين من مجموعة الستة الذين تم اعتقالهم في الثامن أكتوبر الماضي على خلفية زيارتهم ذويهم في مخيمات اللاجئين بتندوف في خطوة للتحايل على المنظمات الحقوقية الدولية التي كثفت من نداءاتها للإفراج عنهم لانتفاء دعوى اعتقالهم.وقال محمد صبار محامي المجموعة أن محكمة الاستئناف بمدينة سالا قبلت طلب منح الإفراج المؤقت لهؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين بعدما كانت رفضته المحكمة العسكرية.
ويتعلق الأمر بكل من صالح لبيهي ورشيد صغير ويحظيه التروزي في حين لا يزال الثلاثة الباقون وهم علي سالم التامك وإبراهيم دحان واحمد الناصري في انتظار قرار المحكمة العسكرية بمتابعتهم قضائيا أو لا.
وكان المعتقلون السياسيون الصحراويون قد دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام في 18 مارس الماضي دام أكثر من 40 يوما للمطالبة بمحاكمتهم محاكمة عادلة أو إطلاق سراحهم وقد اضطروا إلى إيقافه بداية شهر افريل الماضي بعد أن ساءت حالتهم الصحية ووصلت إلى درجة خطيرة كادت تودي بحياتهم.
وعلى اثر الإفراج المؤقت على الحقوقيين الثلاثة أعرب تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية ''كوديسا'' عن قلقه الشديد إزاء مصير معتقلي الرأي والمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان الثلاثة والذين لا يزالون رهن الاعتقال في انتظار القرار النهائي لقاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالرباط.
كما طالبت المنظمة الحقوقية الصحراوية الدولة المغربية باتخاذ خطوات جدية لوضع حد نهائي لقضية اعتقال الحقوقيين الصحراويين والتعجيل في إطلاق سراحهم والإفراج عن كافة سجناء الرأي الآخرين بدون قيد أو شرط.
وتكون السلطات المغربية التي وجهت تهمة الخيانة والتعامل مع عدو أجنبي إلى هؤلاء الحقوقيين الذين يبقى ذنبهم الوحيد أنهم تجرؤوا على زيارة أهلهم في مخيمات اللاجئين قد اضطرت إلى اتخاذ هذا القرار في محاولة للتخلص من عواقب الاستمرار في اعتقالهم التعسفي وسوء معاملتهم داخل السجن خاصة وان عملية اعتقالهم أثارت ضجة كبيرة بعدما اتسعت حملة المطالبين بالإفراج عنهم من شخصيات معروفة ومنظمات حقوقية وإنسانية.
ورغم هذه الخطوة فإن قوات الاحتلال المغربي واصلت اعتداءاتها الممنهجة ضد السكان الصحراويين في المدن المحتلة حيث قمعت أول أمس تظاهرة سلمية نظمت بالعيون للتنديد باستمرار استنزاف ثروات وخيرات الصحراء الغربية من قبل المغرب والمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.
وتتعمد سلطات الاحتلال المغربي قمع أي صوت صحراوي يجهر علنا بحق شعبه في تقرير مصيره خاصة وان هذه المظاهرة التنديدية تأتي أياما فقط قبل حلول الذكرى ال37 لانطلاق الكفاح المسلح الصحراوي بقيادة جبهة البوليزاريو والمصادف ليوم 20 ماي سنة .1975
وهي الذكرى التي يحييها الصحراويون في الأراضي المحتلة عبر الخروج إلى الشوارع في مظاهرات سلمية للتنديد باستمرار الاحتلال المغربي لأرضهم وتقسيمها إلى جزئين عبر جدار العار والتي تقابلها قوات الاحتلال المغربي بالقمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.