صدور مرسوم إنهاء مهام وزير العمل    التمويل الإسلامي في نجدة الاقتصاد الوطني    يوم دراسي حول الصحراء الغربية    قيادات فلسطينية تندد بالتحريض الأمريكي لفرض عقوبات على الرئيس عباس    سد النهضة.. مصر والسودان يحذران من تداعيات الملء المنفرد    السيتي يحذر ريال مدريد بمحرز!    مباراة تاريخية لبن رحمة    الموجة تصل الجنوب.. النيران تأتي على واحات نخيل بتمنراست    مؤسسة سيال تتعهد بتوفير مياه الشرب بالعاصمة    موقع مرصد مينا: من يقف وراء «المُؤامرة» في الجزائر؟    عمال النظافة يشكون التهميش، وفاة شقيقين في انفجار لمكيف هوائي، اطارات تحت الرقابة القضائية، روائح كريهة وأخبار أخرى    خطبة الوداع.. أجمل موعظة شاملة    ماذا كان يحمل النبي في حجه؟    الهدية في حياة النبي الكريم    الجوية الجزائرية: برمجة 8 رحلات جديدة لإجلاء الجزائريين العالقين بالخارج        هيئات دولية تحث على إنهاء الحقبة النووية        بن زيان يتباحث مع السفير الأمريكي حول امكانية تطوير التعاون في التعليم العالي والبحث العلمي    ميلة: هلاك شخصين وإصابة 13 آخرين في حادثي مرور ببلديتي تاجنانت والمشيرة    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد سعيد عمارة    ليفربول يقترب من التعاقد مع الجزائري عيسى ماندي من بيتيس الإسباني    انطلاق عملية توحيد ناديي مولودية الجزائر و المجمع البترولي    الكونفدرالية الافريقية ترسم تواريخ نصف نهائي رابطة الأبطال وكأس الكونفدرالية    "لقاح فيروس كورونا سيكون جاهزا في غضون 10 أيام"    وزيرة البيئة تشكر عمال النظافة    مدوار: "سعيد عمارة شخصية بارزة وكبيرة في كرة القدم الجزائري"    قطاع التضامن سيرتكز على "استغلال أوسع" للتكنولوجيات الحديثة    التشكيلي "هاشمي عامر" يروي تجربته مع الحجر الصحي    وزارة التربية: "توسيع بث القناة التعليمية العمومية السابعة "المعرفة" إلى القمر الصناعي نيل سات"        شروط جديدة لممارسة تجارة المقايضة الحدودية مع مالي والنيجر    والي وهران يمنع دخول قوارب النزهة إلى البحر لمدة 15 يوما    طلبة الدفعة 60 لأعوان الشرطة القضائية يؤدون اليمين القانونية        وضع حد لنشاط شركة وهمية لتوزيع المواد الصيدلانية بقسنطينة    نشرية خاصة : أمطار رعدية على ولاية تمنراست ابتداء من ظهر الأثنين    تطبيق للدفع الإلكتروني للحسابات الاجتماعية قريبا    فيلم "تحت بشرتها" يمثل الجزائر في الدورة ال77 لمهرجان فينسيا السينمائي    سطيف: مغادرة 297 شخصا للفنادق بعد انقضاء فترة الحجر الصحي    مدير المركز العربي الافريقي للاستثمار والتطوير: المنتدى الاقتصادي الدولي هدفه الترويج للجزائر كوجهة استثمارية واعدة    عيد الأضحى: نسبة المعدل الوطني لمداومة التجار بلغت 88ر99 بالمئة خلال اليومين الاولين    تزويد الصيدليات بأجهزة الدفع الإلكتروني قريبا    مجرد إشاعة    وزير الصحة: مابين 70 و 75 بالمائة من المواطنين سيخضعون للقاح المضاد لفيروس كورونا    فوزي درار:"معهد باستور سيعتمد دفتر شروط لمعرفة مدى نجاعة لقاح فيروس كورونا"    ترامب يمنح مهلة 45 يوما للاستحواذ على "تيك توك"    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    يُتم في الجزائر!    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    جدارية الملائكة    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    وفاة جمال بارك    عوالم الجزائر العاصمة وهمومها    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطبقة السياسية ترد على الداعين لمسيرة أمس:‏
نفضل مقاربات أخرى تضمن الاستقرار
نشر في المساء يوم 12 - 02 - 2011

فضلت الأحزاب السياسية في أول رد فعل لها على مسيرة أمس غير المرخصة مقاربات أخرى غير أسلوب المسيرات والمظاهرات في تعزيز الحوار السياسي والاجتماعي والتكفل بانشغالات المواطنين في ظل احترام الدستور وقوانين الجمهورية وذلك تأمينا لاستقرار البلاد وإنجاز إصلاحات شاملة تزيد في قوة الدولة ورخاء الشعب.
وفي أول رد فعل له على المسيرة اعتبر حزب التجمع الوطني الديمقراطي على لسان ناطقه الرسمي السيد ميلود شرفي أن الحوار كان ولا يزال أهم أداة لمعالجة مختلف القضايا الوطنية، مؤكدا بأن الإجراءات التي أعلن عنها رئيس الجمهورية مؤخرا ستوسع من مجال الحوار السياسي والاجتماعي بما يمكن المجتمع الجزائري من تحقيق أهدافه في التنمية والاستقرار.
وقال السيد شرفي في هذا الصدد، ل''المساء'': ''إن الشعب الجزائري يسعى منذ عقدين كاملين من الزمن إلى تأمين استقراره في ظل أدوات قانونية ومؤسسات شرعية، ولذلك ندعو الجميع إلى احترام قوانين الجمهورية بشأن تنظيم مثل هذه المسيرات، ونحن ضدها احتراما لهذه القوانين وحرصا على استقرار البلاد.
وبدورها فضلت حركة مجتمع السلم (حمس) مقاربات أخرى غير تنظيم مسيرات في ظل حالة الطوارئ، مؤكدة على لسان مسؤولها للإعلام السيد محمد جمعة على إمكانية تحقيق إصلاحات سياسية واقتصادية دون اللجوء الى المسيرات والمظاهرات وذلك من خلال تنظيم نقاش بين الفرقاء في الساحة السياسية، وقال المسؤول لدينا مبادرة تم الإعلان عنها منذ شهر ترتكز على دعوة كل الأطراف إلى فتح نقاش حول القضايا الوطنية التي تشكل انشغالات الموطنين تجنبنا مخاطر تنظيم مسيرات ومظاهرات ويمكن اعتماد مقاربات أخرى غير هذه المسيرات، خاصة وأن مطلب رفع حالة الطوارئ الذي رفعته الحركة، تحقق ويمكن بذلك تحقيق إصلاحات بدون المجازفة بأعمال أو أساليب احتجاجية غير محسوبة العواقب''.
وتعقيبا على المسيرة وظروف تنظيمها أكد السيد جمعة أن حركته غير معنية بها وأصحابها يتحملون مسؤولياتهم مع إقرار حركة ''حمس'' لكافة أعضاء الطبقة السياسية الحق في التعبير والنشاط السياسي شرط ألا تخل بأمن واستقرار البلاد.
وعن التعاطي الإعلامي مع المسيرة قال مسؤول الإعلام بحمس: ''إن الإعلام ضخمها وأعطاها أكثر مما تستحق''.
أما الجبهة الوطنية الجزائرية ''الأفانا'' فقد اعتبر رئيسها السيد موسى تواتي مسيرة أمس باللاحدث، لأنها كما قال ليس لها هدف وغامضة المغزى''. ولو كان ذلك واضحا لكان بإمكاننا أن نمشي معهم...''.
وأضاف السيد تواتي أنه إذا كان من حق هؤلاء القيام بمسيرة فهم ملزمون بحماية الممتلكات الخاصة والعمومية، ففي ذلك حماية حقوق الآخرين، وهي الحقوق المشتركة للجميع التي ينص عليها الدستور، ونحن من هذا المنطلق لا يمكننا الطعن في الدستور الجزائري وأوضح أن الطرفين، إدارة ومنظمي المسيرة مخطئون، بحيث أن الإدارة منعت المسيرة من دون تحميل منظميها المسؤولية أمام القضاء، ومنظمو المسيرة نظموها من دون تحمل مسؤولية ضمان الأمن وحماية ممتلكات الغير، وفي كلتا الحالتين تصرف غير قانوني.
وفي تعليقها على تنظيم مسيرة أمس قالت حركة الإصلاح الوطني انه لابد أن تكون الحريات والحقوق مضمونة لكل الجزائريين والتعليق الوحيد هو أن الناس خرجوا والسلطة منعت في ظل حالة الطوارئ، وأكد أمين عام الحركة السيد جمال بن عبد السلام أن حركته تشتغل على مبادرة سياسية تراها أنجع في فتح المجال السياسي والإعلامي واسعا، وكشف في هذا الصدد عن تحضير لائحة سياسية لأطراف سياسية واجتماعية جزائرية يتم رفعها قريبا إلى رئيس الجمهورية لفتح حوار حولها من أجل إصلاح اجتماعي وسياسي واقتصادي في الجزائر.
وعن التقييم السياسي للمسيرة قال بن عبد السلام إننا لم ندع الى المسيرة ولم نشارك فيها وليس لدينا تعليق حول حجمها وأهدافها''.
وفي اتصال به لمعرفة رد فعل حزب العمال على المسيرة، أكد لنا المكلف بالاعلام السيد جودي أن الموقف يتخذه المكتب السياسي في اجتماعه اليوم وستعلنه الأمينة العامة السيدة لويزة حنون في ندوة صحفية على هامش الاجتماع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.