الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غالي خلال توقيع ثماني اتفاقيات توأمة بين مدن جزائرية صحراوية:‏
موقف المغرب بسحب الثقة من روس متهور
نشر في المساء يوم 25 - 05 - 2012

وصف إبراهيم غالي، السفير الصحراوي بالجزائر، قرار المغرب بسحب الثقة من كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء الغربية ب ''المتهور'' ويندرج ضمن سياسة الهروب إلى الأمام والعرقلة التي اعتادت الرباط انتهاجها في مسعى لتعطيل مسار العملية السلمية بالمنطقة.
وفي تصريح ل''المساء'' على هامش تنظيم حفل توقيع على اتفاقيات التوأمة بين مدن جزائرية وأخرى صحراوية وتزامن مع إحياء يوم إفريقيا بالجزائر؛ قال السفير الصحراوي إن المغرب وبموقفه المتهور أراد إجهاض جولة المبعوث الأممي إلى المنطقة والتي كانت مقررة منتصف الشهر الجاري وتشمل لأول مرة الأراضي المحتلة من أجل منع كشف حقائق طالما حاول نظام المخزن إخفاءها عن الرأي العام الدولي والأمم المتحدة، التي لم تستطع بعثتها من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية ''مينورسو'' الاطلاع عليها بسبب القيود المفروضة عليها من قبل الحكومة المغربية.
وأكد غالي أن الرباط ومن خلال انتهاجها مثل هذا الموقف المستفز فهي بذلك لم تتحد جبهة البوليزاريو فقط وإنما هو تحد للأمين العام الأممي ومجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة التي تعتبر متزعمة المجتمع الدولي.
وقال إن الرسالة موجهة لبان كي مون الذي أعد تقريرا تضمن لأول مرة تذكير الأمم المتحدة بمهامها في الإقليم وتذكير بالعراقيل التي تواجهها لاستكمال تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في القارة الإفريقية.
وفي رده على سؤال حول الموقف الأمريكي الداعم لجهود روس عبر السفير الصحراوي عن آماله في أن يتبع الموقف الأمريكي وموقف الأمين العام الأممي بان كي مون اللذان جددا ثقتهما في شخص الدبلوماسي الأمريكي لمواصلة وساطته بخطوات ملموسة تفرض على المملكة المغربية الانصياع لمقررات الشرعية الدولية، وقال ''نأمل أن يتحول كلام هؤلاء إلى فعل عملي وملموس''.
من جهة أخرى؛ استبعد السفير الصحراوي بطريقة ضمنية أن يشهد الموقف الفرنسي مع تولي فرنسوا هولاند سدة الحكم في فرنسا تغييرا تجاه الوقوف إلى جانب عدالة القضية الصحراوية، لكن ذلك لم يمنعه من الإعراب عن أمله في أن يعرف هذا الموقف بعض التغيير وأن تقوم فرنسا، العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي، بدورها الذي من المفروض أن يتمثل في حماية الأمن والسلم العالميين والحفاظ على حقوق الإنسان، خاصة وأنها البلد المتبني لشعار ''حرية، عدالة، أخوة''.
وفي معرض حديثه عن توقيع اتفاقيات التوأمة بين ثمان مدن جزائرية مع نظيراتها الصحراوية قال إبراهيم غالي إنها تشكل رسالة لمدن وبلديات العالم أجمع من أجل تكييف تضامنها مع شعب يكافح من أجل استرجاع حقوقه المغتصبة.
كما أكد أن توقيع هذه الاتفاقيات يأتي أيضا في إطار تخفيف الضغط من وطأة الأزمة المالية التي تعاني منها عديد الدول الأوروبية والتي تسببت في شح المساعدات لفائدة اللاجئين الصحراويين.
ونظمت بلدية الجزائر الوسطى بالتنسيق مع اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، أمس، حفلا تم خلاله إمضاء سبع اتفاقيات توأمة منها اتفاقيات تم تجديدها ويتعلق الأمر بمدينة الجزائر مع العيون، معسكر مع تفاريتي، باتنة مع بئر لحلو، آريس مع اقديم إيزيك، تيارت مع السمارة وبسكرة مع الداخلة، فيما تم توقيع اتفاقيتين جديدتين الأولى بين ولايتي وهران مع أوسرد والثانية بين بومرداس وبوجدور والتي سيتم الإمضاء عليها يوم الخامس جويلية القادم بالتزامن مع إحياء الذكرى الخمسين لاستقلال الثورة.
وشهد الحفل حضورا قويا للمنتخبين المحليين الجزائريين الصحراويين، إضافة إلى منتخبين محليين أوروبيين وممثلين عن المجتمع المدني الإفريقي والأوروبي من بينهم موريس مبوليلا، الأمين العام لاتحاد المدن والحكومات المحلية الإفريقية، والنائب الفرنسي جون بول لوكوك ورئيس بلدية غوفر فيل على رأس وفد من المنتخبين الفرنسيين من أصول إفريقية، إضافة إلى طلبة صحراويين وآخرين أفارقة يزاولون دراستهم بالجزائر.
للإشارة؛ فإن رئيس بلدية الجزائر الوسطى، الطيب زيتوني، أكد أن الإمضاء على هذه الاتفاقيات ليس الهدف منه التوقيع على بروتوكولات وإنما هي رسالة إلى الرأي العام العالمي بأن الاحتفال بيوم إفريقيا بحضور منتخبين محليين إفريقيين وأوروبيين إنما يؤكد الدعم الذي تحضى به القضية الصحراوية ليس فقط في الجزائر، بل في إفريقيا وأوروبا.
يذكر أن منتخبين من ثمانية بلديات جزائرية ومسؤولون عن ثمانية ولايات صحراوية كانوا قد باشروا محادثات منذ الأربعاء الأخير لتقييم ما تم التوصل إليه خلال السنوات الماضية من توقيع اتفاقيات التوأمة من تعاون في مجالات عديدة مثل الصحة والتعليم، إضافة إلى تحديد النواقص وما يمكن إضافته لفائدة كفاح شعب يبحث عن حريته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.