قانون المحروقات .. على طاولة مكتب المجلس الشعبي    خبير إقتصادي : “أويحي كان يخفي المعلومات الإقتصادية”    جاب الله يجر الطاهر ميسوم "سبيسيفيك" أمام العدالة    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    الالعاب العالمية العسكرية لكرة القدم: المنتخب الجزائري يكتسح نظيره الامريكي (8-0) و يتأهل لربع النهائي    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    توقيف راقي مزيف يستولي على مجوهرات الزبائن    هيئة دفاع طليبة تستأنف أمر إيداعه الحبس    اختبار أطول رحلة في العالم!    الحراك بقوة في “سيلا 2019” .. !    “وصلنا للمسقي .. !”    لماذا نزل اللبنانيون للشارع؟    مشاركة وطنية قوية منتظرة في صالون الطاقات المتجددة بوهران    الكناس ترفع لائحة من المطالب إلى الوزارة الوصية    الجزائر: تراجع فاتورة واردات الحبوب    عملية تسجيل التلاميذ المعنيين بامتحانات الأطوار الثلاثة تنطلق يوم 22 أكتوبر الجاري    استمارات الترشح: توقيف موظفين بلديين بسوق أهراس    جامعة المسيلة تنظم ملتقى وطني حول وسائل الإعلام والتحول الديمقراطي في الجزائر    653 مستوطنا صهيونيا يقتحمون المسجد الأقصى    طرائف الصور التذكارية الرسمية    أمطار رعدية على هذه الولايات    شركة طاسيلي تعزز رحلاتها نحو الجنوب    التحضيرات الخاصة بألعاب البحر الابيض المتوسط المقررة بوهران عام 2021 محور إجتماع وزاري مشترك    ضرورة تجنيد قواعد المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء لإنجاح الانتخابات الرئاسية    وهران: دراسة تمهيدية حول البعوض النمر    المؤسسات المالية العالمية تجدد استعدادها لدعم الجزائر    قافلة الجيش ومرسيدس في الولايات    اتهمتها بنهب ثروات الصحراء الغربية‮ ‬    في‮ ‬المجال الفلاحي‮ ‬الذي‮ ‬يتماشى مع معارفها المكتسبة    البطولة العربية للجمباز الفني‮ ‬والإيقاعي    خلال تنظيم الملتقى الرابع للجمعية الوطنية لصيدلي‮ ‬المستشفيات    سلّطوا الضوء على دوره في‮ ‬خدمة المرجعية الدينية    عائشة بن شلبي‮ ‬نائبة رئيس بلدية جسر قسنطينة ل السياسي‮ :‬    بلعيد‮ ‬يرد على تصريحات سعيداني‮: ‬    جزائرية ضمن‮ ‬100‮ ‬امرأة مؤثرة في‮ ‬العالم    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    زرواطي يُرسّم عودته على رأس الفريق    من هو الداي حسين ؟    ..الترميم البطيء    تكريمات وجداريات تزينية بمختلف المؤسسات الشبانية    وجبات رديئة ومديرون يعرقلون العملية    توقيف لصوص المحلات التجارية    3 سنوات حبس لمروج المؤثرات العقلية بالحمري    اللاعبون بدون أجور منذ الموسم الفارط    طموحات جونسون تنكسر على جدران مجلس العموم    الرهان على ميدالية واحدة على الأقل في كل اختصاص    100 مليون دج لإعادة تأهيل 10 مكاتب    المستوى الفني في تحسن ملحوظ    عروض أولى عالمية ل 27 فيلما    مباركي وحدهوم و«علب" يمثلون الجزائر    ‘'البعوض القاتل" يواصل حصد الأرواح    يصطادون سمكة قيمتها 3 ملايين دولار.. ويلقون بها في البحر    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر أمام الحل الدستوري أو الشرعية الشعبية
متتبعون للشأن السياسي يؤكدون:
نشر في المواطن يوم 06 - 04 - 2019


يطالب المتتبعون بالحفاظ على مؤسسات الدولة وتفادي أي مصير مجهول يرجع البلاد إلى نقطة الصفر رغم مشروعية مطالب الشعب.والمطالب التي يتظاهر من أجلها الشارع مشروعة من الناحية الشكلية لكن من الجانب الدستوري يجب على المواطن أن يعرف ماله وما عليه. ويرى في هذا الصدد الأستاذ الحقوقي مصطفى كحيلش" آن الحلول خارج الدستور ويقصد بها ان لا يتولى بن صالح رئاسة الدولة على اعتبار انه مرفوض شعبيا ولا يجوز بقاء الحكومة الحالية التي يرأسها الوزير الأول نورالدين بدوي ولا يجوز أن يكون المجلس الدستوري برئاسة الطيب بلعيز ونبقى دائما في إطار الدستور". وكيف للشعب أن يمارس سيادته يضيف الأستاذ كحيلش"ان هناك طريقتين في المادة 8 إما أن يمارس الشعب سيادته بدون واسطة بمعنى الاستفتاء أو الانتخاب وإما عن طريق الوساطة للشعب أن يمارس سيادته بواسطة هيئة دستورية يختارها". ولكن للغة العقل حديث أخر يضيف الأستاذ كحيلش" أحبذ أن تكون مؤسسة قائمة ناقصة الشرعية على أن لا تكون مؤسسة نهائيا لان الفراغ يفتح مجالا للفوضى". وعن ما الذي يمكن فعله لتجنب الوقوع في متاهات، قال الأستاذ كمال رزيق"انه يوجد هناك حلين احترام ما هو موجود في نصوص الدستور بحذافيره أو الحل الشعبي وهو تطبيق المادة السابعة بحذافيرها والوضع الحالي هو اقتصاد هش وأحسن وسيلة هو احترام الدستور رغم وجود بعض الشخصيات يعترض عليها من طرف الحراك". وبالتالي يمكن أن تكون وفق التوجه الشعبي يضيف الأستاذ كمال رزيق"،مشيرا إلى ان رئيس الجمهورية السابق عندما حل لجنة مراقبة الانتخابات حل تركيبتها وبالتالي امكانية إعادة تركيبها تدخل في صلاحية رئيس الدولة ويمكن إنشاء هذه الهيئة وهي لا تشرف ولكن الجيش يمكن أن يساعد إذا لم نريد حلا وسطا يستفتى الشعب في حل يجب أن يطبق".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.