الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الحادث وقع على مستوى محول خرازة: 15 جريحا في انقلاب حافلة للنقل المدرسي بعنابة    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا تحول 24 شخصا من مواليد 1965 إلى مجاهدين باستعمال الرشوة!
نشر في النهار الجديد يوم 27 - 12 - 2018

زوّروا شهادة الانتساب بتواطؤ إطارات بوزارة المجاهدين
القضية فجّرها الأمين العام الأسبق لوزارة المجاهدين عام 2006
المحققون لم يعثروا على وثائق قاعدية للملفات المزوّرة رغم التحقيقات التكميلية
هكذا تحول 24 شخصا من مواليد 1965 إلى مجاهدين باستعمال الرشوة!، التي زلزلت أسوار الوزارة الوصيّة، إلى الدورة الجنائية المقبلة.
وجاء قرار التأجيل بسبب وفاة المتهم الرئيسي المدعو «ح.باشا محمد الصالح»، ولعدم جلب الدفاع شهادة وفاته للمحكمة، وعدم تحديد مكان وفاته بإحدى المداشر للولايات الداخلية، الأمر الذي جعل النيابة العامة تتدخّل للتنسيق مع السلطات الولائية للتعجيل في فتح الملف الذي عاش سلسلة تأجيلات متواصلة.
وحضر بالجلسة 6 متهمين فقط، فيما استفاد 4 متهمين من انتفاء وجه الدعوى، بسبب وفاتهم قبل محاكمتهم، فيما تغيّب البقية عن الحضور، ويتابع هؤلاء بتهم ثقيلة تراوحت بين جنايتي التزوير في محرّر عمومي واستعمال المزوّر في وثائق إدارية واستعمال المزوّر والنّصب والاحتيال، الرّشوة والمشاركة في نفس التهم.
أحيلوا على العدالة عقب اكتشاف 12 شخصا تحصلوا طوال سنوات على منحة المجاهدين وامتيازاتها، على أساس أنهم شاركوا في حرب التحرير، غير أن التحقيقات كشفت أنهم مجاهدون مزيفون ولد معظمهم بعد الاستقلال.
وأنهم قاموا بتزوير شهادات ميلاد وشهادات انتساب لجيش التحرير بالحصول على شهادات مزيفة، وذلك بتواطؤ مع 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين تحصلوا على عمولات بلغت 5 ملايين سنتيم آنذاك.
تفجير الملف الحالي، كان على يد الأمين العام بوزارة المجاهدين سنة 2006، إثر قيامه بدورية مراقبة للملفات القاعدية للمجاهدين المسّجلين عبر جهاز الإعلام الآلي، أين تبين له وجود أشخاص قاموا بتزوير شهادات الانتساب لجيش التحرير، من دون وجود ملفات قاعدية لهم أو حتى مشاركتهم الفعلية في الثورة، وظلوا يحصلون طيلة عدة سنوات على منح مجاهدين وامتيازات، خصتهم بها الدولة الجزائرية نظير خدمتهم للوطن وتضحياتهم النّبيلة.
رشاوى.. وشهادات انتساب مزوّرة
وكشفت التحقيقات أن معظم هؤلاء المجاهدين المزيفين من مواليد 1955 و1965، كما تبيّن من خلال التّحريّات أنّ عملية التزوير طالت شهادات الانتساب، التي تم جرّدها على النظام الآلي للمعطيات الخاصة بالمجاهدين، على مستوى الوزارة الوصية، ومن دون حتى وجود لآثار ملفات قاعدية لهم، حيث وصل التحقيق إلى 12 مجاهدا مزيفا بتواطؤ مع 12 إطارا سابقا بوزارة المجاهدين.
ورغم تأكيدهم على أن حصولهم على شهادة العضوية بصفوف جيش التحرير كان عن جدارة، غير أن الجهات القضائية قامت بإجراء تحقيق تكميلي في الملف سنة 2008، الأمر الذي جعل القضية تشهد تأجيلات مستمرّة، قبل أن يتقرّر إحالة المتهمين على العدالة، لمواجهتهم أفعالهم، في انتظار ما ستكشف عنه جلسة المحاكمة من مستجدات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.