بلعموري: الإجراءات الردعية قضت على تسريب المواضيع    هذا ما ينتظر النواب الجدد    الجيش يوقف 8 عناصر دعم للجماعات الإرهابية وتدمر 4 مخابئ    فنيش: قمنا بالتدقيق في النتائج المطعون فيها بطريقتين    إيداع 26 طلب لممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    عرقاب: ربط المستثمرات الفلاحية ومناطق الظّل بالكهرباء    «كاش» للتأمينات تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني    النّفط في أعلى مستوياته منذ 2018    سباق محموم على مغانم طريق الحرير ومناجم الطاقة الخضراء    إل جي الجزائر تكشف عن الفرن الكهربائي الجديد نيوشاف: ذروة الأداء    يورو 2021.. إسبانيا تسحق سلوفاكيا والسويد تخطف الفوز والصدارة في آخر رمق    كأس العرب.. لبنان تتجاوز جيبوتي وتقع في مجموعة الخضر    (بالفيديو) هدف غريب في "يورو" 2020    انتشال جثة غريق غرب شاطئ سيدي المجدوب    مخطط تكويني لتطوير مهارات الحرفيين    انقلاب شاحنة نقل للبنزين تابعة لنفطال    صدور «سفر في العمل الشعري للونيس آيت منغلات»    مؤسسة الأمير عبد القادر الدولية ترد على تصريحات آيت حمودة    وزير الصّحة يلتقي وفدا عن إتحاد العمال    ملهاق: حملة التلقيح تأثرت بالإشاعة    الفيلم الجزائري "مطارس" يتوج بجائزة المهرجان المغاربي للفيلم الطويل    شنقريحة يشارك في فعاليات المؤتمر التاسع للأمن الدولي بموسكو    العلاقات الجزائرية – الإفريقية: بين الطموحات الإيديولوجية وتحديات الواقع الإفريقي (مقاربة نظرية)    هذا ما قاله صبري بوقدوم في مؤتمر "برلين2" الخاصة بليبيا    تسليم تراخيص استكشاف منجمي: قبول 238 عرض تقني يتعلق ب38 موقعا    فرقاني: "الكناري يعيش للفوز بالألقاب وكأس الكاف في متناوله"    وزارة الصحة: 370 إصابة جديدة و 10 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    الشلف: توقيف 3 مروّجين وحجز 639 وحدة خمر    وكالة "عدل" تعلن عن بيع 49 محل تجاري في تيبازة و 13 محل بالبليدة    براهمية: "اللاعبين يروحوا يشطحو فالليل وأنا نعس فيهم…. نعس ولادي بزاف عليا"    خلط أوراق الامتحانات البكالوريا في خنشلة .. الوصاية تتدخل و تتخذ إجراءات عاجلة    عُمان: تأشيرات إقامة طويلة المدى للمستثمرين الأجانب والمتقاعدين    الجمارك تُحقِّق..    وفاة الكاتب والمترجم العراقي خيري الضامن عن عمر يناهز 85 عاما    عالم أحياء روسي… تحوّر جذري لفيروس كورونا في حال رفض التطعيم    إعداد دليل حول التكفل بالأطفال المصابين باضطرابات التوحد    تسوية رزنامة اللقاءات المتأخرة عن الجولتين ال 22 و25 للمحترف الأول    فتح مدرستين وطنيتين في الزراعة الصحراوية في واد سوف وورقلة    مجموعة جنيف تنظم ندوة حول حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    قسنطينة: وضع حد لنشاط عصابة اجرامية استولت على مبالغ مالية من منزل بالخروب    منال حدلي تطمئن جمهورها حول حالتها الصحية    "الخطر الأعظم".. المتحور "دلتا" ينتشر بسرعة مخيفة في الولايات المتحدة    محتجون يقطعون الطريق على جورج وسوف في مدينة طرابلس اللبنانية    فارس غير مرغوب فيه في لاتسيو    ورقلة وتقرت: تسجيل ظهور بؤر مبكرة لآفة البوفروة ببساتين النخيل    سوناطراك: عدم إطلاق أي مشروع قبل تقييم تأثيراته على البيئة    سجن الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز على خلفية قضايا فساد    تنبيه حول حالة الطقس: موجة حر تصل إلى 48 درجة عبر 6 ولايات    دنيا سمير غانم تغيب عن حفل تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة    حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة غير قابلة للتصرف    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقاومة تدكّ الصهاينة بالصواريخ وطائرات "الدرون"
نشر في النهار الجديد يوم 14 - 05 - 2021

دولة الاحتلال تحت الصدمة وحرب "الحساب المفتوح" تدخل يومها الخامس
الجيش الصهيوني يشنّ عمليات قصف عشوائية ويقتل النساء والأطفال
جيش الاحتلال يلجأ إلى الخدع الإعلامية وحرب الإشاعات بعد صدمته من قدرات فصائل المقاومة
مظاهرات ومواجهات مفتوحة في دول الجوار الفلسطيني وداخل الأراضي المحتلة
شنّت قوات الاحتلال الصهيوني، منذ مساء أول أمس، قصفا جويا وبحريا وبريا غير مسبوق على قطاع غزة المحاصر، مما أوقع عشرات الشهداء والجرحى.
واعتبر "أبو عبيدة"، المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بأن "العدو ينفذ غارات استعراضية للتدمير ولن تؤثر في قدراتنا".
وأضاف الناطق العسكري لكتائب "القسام"، بأن غارات العدو استعراضية وتهدف للتخريب بسبب عجزه عن مواجهة المقاومة.
وتحدثت تقارير صحافية عن قصف همجي كثيف غير مسبوق على قطاع غزة، وقالت إن حجم الانفجارات في شمال غزة يعكس قوة الذخيرة المستخدمة من قبل جيش الاحتلال.
وكشفت وزارة الصحة الفلسطينية، نهار أمس، بأن عدد الشهداء ارتفع إلى 119 شهيد، من بينهم 31 طفلا و19 سيدة، و830 إصابة بجراح مختلفة.
ويعيش القطاع المحاصر في ظلام بعد انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة من مدينة غزة بسبب غارات الاحتلال.
وعلى الجهة المقابلة، واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية، على رأسها كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، إمطار كل هدف صهيوني بالصواريخ، بشكل غير مسبوق، كمّا وكيفا.
وكان يوم أول أمس، أسود على الصهاينة، بعدما أعلنت "القسام" عن استخدامها لأول مرة صواريخ بمدى يفوق 220 كيلومتر، وهي صواريخ تحمل إسم "عياش 250".
وكان أول هدف لصاروخ "عياش"، هي منطقة تقع في أقصى جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة، أين جرى دكّ حصون الاحتلال، فيما تعاقبت الرشقات الصاروخية على المدن والمستوطنات في المناطق المحيطة بغزة وحتى البعيدة عنها.
وفي هذا الإطار، قالت كتائب "القسام"، إنها قصفت، أمس، مدن "عسقلان" و"أسدود" و"بئر السبع" و"سديروت"، فيما دعا جيش الاحتلال، سكان المستوطنات على مسافة 4 كيلومترات من قطاع غزة، إلى البقاء في الملاجئ حتى إشعار آخر.
من جهتها، قالت "سرايا القدس"، الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، إنها وجهت ضربة صاروخية كبيرة مركّزة ومتطورة باتجاه "نتيفوت" و"سديروت" و"عسقلان" و"أسدود" و"غان يفنا" و"تل أبيب" ومدن أخرى.
أما ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية، فقد تحدثت هي الأخرى عن قصف مستوطنة "نتيفوت" بصاروخين من طراز "كاتيوشا".
وصرحت كتائب أبو علي مصطفى، الجناح العسكري ل"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، بأنها أطلقت صواريخ على مدن ومستوطنات إسرائيلية.
ولم تقتصر مفاجآت كتائب "القسام" التي قصمت ظهر الصهاينة في المدى الطويل للصواريخ وزيادة قدراتها التدميرية، بل أيضا في إقحام المقاومة الفلسطينية لعنصر الطائرات من دون طيار، في عملياتها الهجومية، حيث بثّت كتائب "القسام" صورا ولقطات "فيديو" تظهر عملية تفجير استهدفت مصنعا للمواد الكيماوية داخل الأراضي المحتلة، باستخدام طائرة من دون طيّار تحمل اسم "شهاب".
ونقلت وسائل إعلام غربية عن متحدث باسم رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، قوله إن "حماس" قصفت أهدافا داخل الكيان بأكثر من 2000 صاروخ.
وبدت الأوضاع في الأراضي المحتلة، منذ أول أيام العيد، وكأن الكيان الغاصب بات يكاد يفقد السيطرة على الأوضاع، خصوصا مع اشتداد المواجهات المفتوحة بين المستوطنين بحماية الشرطة والجيش الصهيوني وبين الفلسطينيين رجالا ونساء وأطفالا، مستعينين في ذلك بالحجارة والشماريخ وإضرام النار في سيارات الشرطة والمستوطنين.
ونتيجة لذلك، أعلنت دولة الكيان المحتل، عن قرارها استدعاء 16 ألف جندي احتياط، بينهم 7 آلاف جندي، لدعم منظومة "القبة الحديدية" التي تستخدم لاعتراض صواريخ المقاومة الفلسطينية.
وخلال ليلة أول أمس، أعلن جيش الاحتلال عزمه واستعداده لاقتحام بري لقطاع غزة، قبل أن يتراجع في وقت لاحق، ويعلن عن نفي الخبر.
وفي فجر يوم أمس، راح جيش الاحتلال يؤكد بصيغة النفي، بأنه لم يدخل قطاع غزة، وذلك خلافا لما أعلنه في وقت سابق ليلة الخميس الفارط، متحدّثا عن مشكلة "تواصل داخلية".
وخلال ليلة الخميس إلى الجمعة، عندما كانت وكالات الأنباء وكبرى القنوات تنقل خبر عزم الجيش الصهيوني اقتحام غزة برا، نفت فصائل المقاومة، إلى جانب عدد من السكان في شمال غزة، رصد أي علامة على وجود قوات برية داخل القطاع، لكنهم تحدثوا عن إطلاق لنيران المدفعية الثقيلة وعشرات الغارات الجوية.
وكانت أول وسيلة إعلامية نقلت عن الجيش الصهيوني عزمه الشروع في اجتياح غزة، هي صحيفة "وول ستريت جورنال".
وردا على ذلك، قال أبو عبيدة، المتحدث باسم كتاب "القسام"، في حينه، إن المقاومة جاهزة لتلقين الكيان الصهيوني درسا قاسيا، وأضاف معتبرا "أي توغل بري في أي منطقة بقطاع غزة سيكون فرصة لزيادة غلّتنا من قتلى وأسرى العدو".
من جهته، حذّر أبو حمزة، المتحدث باسم "سرايا القدس"، الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، من أنه في حال فكر الكيان الصهيوني في المعركة البرية، فسيكون ذلك أقصر طريق للمقاومة كي تنتصر.
وبمرور الوقت، تبين أن ما أطلقه جيش الاحتلال من مزاعم حول استعداده لشنّ هجوم بري على غزة، كان مجرد حيلة وإشاعة، الهدف منها لم يتضح بعد، فيما راحت وسائل إعلام فلسطينية مقربة من كتائب "القسام" تتحدث عن وجود مؤامرة ومخطط، كان الهدف منه هو استدراج مقاتلي المقاومة خارج مراكزهم بهدف قصفهم في غارات جوية وقصف مدفعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.