المجلس الشعبي الوطني يشارك في دورة لمنظمة الأمن في أوروبا    إحالة ملفي شكيب خليل وعمار غول على المحكمة العليا    المجلس الأعلى الليبي يشترط 3 مطالب قبل عقد حوار جنيف    قتيلان و12 جريحا إثر حادث مرور بعين تموشنت    بدء أشغال تهيئة المدخل الشمالي لبلدية نقرين بتبسة    ثلاث وفيات تثير الهلع في مستشفى وهران    اللمسات الأخيرة للحكومة قبل تقديمها للرئيس قيس سعيّد    الرئيس غالي يبرز معاناة النساء الصحراويات في ظل الاستعمار المغربي    "كناباست" تستنكر تضييق وتعنيف الأستاذ    وزارة التجارة مستعدة لدعم مربي المواشي    مركز السينما العربية ينطلق في مهرجان برلين السينمائي الدولي    وزارة الاتصال تعقد لقاءً مع الصحافة الإلكترونية هذا الخميس    اللجنة التقنية لمتابعة مشاكل السكن تقدم تقريرها النهائي    وهران.. نحو 300 عارض في الصالون الدولي للسياحة    مدير"سيربور" يعقد ندوة صحفية    طرد مدير عام شركة "أوريدو"    زيادة حصة الجزائر ب 5001 حاج هذا الموسم    الأئمة في وقفة احتجاجية بالعاصمة تنديدا بالاعتداءات التي تطالهم    الجوية الجزائرية تلجأ لكراء طائرتين والتعاقد مع مضيفين جدد لمواجهة الإضراب    سكيكدة: تذبذب في توزيع المياه في أربع 4 بلديات    حجز أكثر من 58 طن من مادة الشمة غير المعبأة بوهران ( الدرك الوطني)    هامل “كلاه” الشيب.. سلال وزعلان يؤنسان بعضهما ورحايمية “يغرق” في التفكير    شنين يشدد على تطوير البرامج الخاصة بالتغطية الصحية في الجنوب والهضاب العليا    إتفاقية تعاون بين جامعة قاصدي مرباح وشركة إعادة تنشيط الآبار البترولية    كرة الريشة/البطولة الافريقية: "حققنا نتائج جد إيجابية وأصبحنا على مقربة من الأولمبياد"    أردوغان يهدد بعملية "وشيكة" في إدلب    تفكيك عصابة أشرار بينهم إمرأة استولت على 370 مليون سنتيم بمعسكر    وهران: انتشال جثة امرأة بشاطئ عين الترك    نظرة جديدة للحكومة في القطاعين الصناعي والمنجمي    الوزير الأول عبد العزيز جراد يستقبل وفدا من صندوق النقد الدولي    دوري أبطال أوروبا.. كلوب يتوعد الأتلتيكو في أنفيلد    بوعكاز في عين الإعصار    صحة الأطفال في "خطر محدق" بسبب التغير المناخي والوجبات السريعة    الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين يكرم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بوسام شرف    هزة أرضية بشدة 6ر3 بجيجل    ماكرون يلغي النظام الخاص بالجاليات    العاصمة: انقطاع الماء في هذه البلدية    أسبوع مثير في إنتظار “محرز”    آخر الأخبار حول فيروس "كورونا"    لن نتخلى عن محاسبة المستعمر في استرجاع ذاكرتنا ورفات شهدائنا    بسبب انتقادهم للرابطة في‮ ‬وسائل الإعلام    شبيبة القبائل تضيّع الوصافة    في‮ ‬انتظار تساقطها خلال الأيام القليلة المقبلة‮ ‬    أكدت أن التحقيقات جارية لكشف كل المتورطين    الجزائر حاضرة في‮ ‬دورة اليونيسكو    مسجدان متقابلان لحي واحد!    ميهوبي‮ ‬ينشر صورة تذكارية مع‮ ‬يحياوي‮ ‬    الأمن الوطني يعرض خدماته لصالح الحجاج الميامين    دم الشهادة.. حبر الإبداع    المثقف لسان حال أمته له دور في تكوين وعيها والدفاع عن كينونتها    المجاهد «بن عبّورة» يتحدث عن شهداء مقصلة «المقطع»    أعمال مولود فرعون مفعمة بالثورة الجزائرية    الإدماج يطلب الإفراج    7سنوات سجنا ل 3 أشخاص على رأس عصابة سرقة السيارات    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





70 بالمائة من ''الحرافة'' الجزائريين قدموا طلبات التأشيرة قبل المغامرة بحياتهم
التقارير أكدت أن الجزائر ''تحتضن'' مهاجرين سريين من 48 جنسية إفريقية وآسيوية
نشر في الفجر يوم 02 - 06 - 2009

أوضح العقيد، جمال عبد السلام زغيدة، رئيس قسم الشرطة القضائية لقيادة الدرك الوطني، أن الجزائر التي تحولت من مركز عبور المهاجرين إلى مركز استقبال، أحصت دخول مهاجرين غير شرعيين من جنسيات مختلفة يشكلون خطرا على الأمن العمومي وصحة السكان، كما أصبحت تسجل وفود مهاجرين من آسيا بعدما كان الأمر مقتصرا على دول الساحل الإفريقي، خاصة مالي والنيجر•
وتشير المعطيات التي قدمها العقيد أمس، خلال اليوم البرلماني حول حماية الاقتصاد الوطني ومكافحة مختلف أشكال الجريمة المنظمة العابرة للحدود بالنادي الوطني للجيش، أن المهاجرين غير الشرعيين الذين يقدمون إلى الجزائر، وسنهم يتجاوز ال40 عاما، غالبا ما يقررون الاستقرار بها، على غرار المهاجرين السريين الذين يقل مستواهم التعليمي عن الثانوي، فيما يفضل المهاجرون غير الشرعيين الأقل سنا، والذين وصلوا إلى مرحلة التعليم الثانوي، المغامرة بالعبور نحو أوروبا•
وبالمقابل تشير ذات المعطيات إلى استقرار المهاجرين الآسيويين والأفارقة بالجزائر، رغم أن وجهتهم المحددة بداية كانت أوروبا، وذلك بسبب أزمة البطالة وغلق الحدود الأوروبية وتشديد الرقابة على حركة المهاجرين غير الشرعيين، حيث بلغت نسبة المهاجرين الأفارقة المستقرين بالجزائر بطريقة غير شرعية ال70 بالمائة يتحول بعضهم من العيش بولايات الجنوب إلى الشرق الجزائري•
واعتبر العقيد أن هؤلاء يشكلون خطرا على الأمن العمومي وصحة السكان، كون أغلبهم ناقل للأمراض، فيما يكتفي 20 بالمائة منهم فقط بطلب العلاج• كما تحولت جماعات منهم إلى الاعتداء على المواطنين لضمان ما تقتات منه• وأشار المتحدث إلى توقيف مصالح الدرك الوطني ل700 مهاجر سري منذ بداية السنة، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى 900 في نهايتها، وهو العدد الذي يستمر في الارتفاع منذ سنة 2005 حين كان لا يتجاوز ال500 مهاجر•
وبالمقابل نفى العقيد أن تكون عمليات هجرة الشباب الجزائري عبر البحر في ارتفاع مثلما تصوره وسائل الإعلام، وقال إن الإحصائيات المحصل عليها تشير إلى انخفاض هذه العمليات مقارنة ب,2007 وأكد المتحدث أن 70 بالمائة من ''الحراقة'' التزموا بطلب التأشيرة من مصالح الدول المعنية مثلما هو مطلوب، غير أن قرارات الرفض دفعت ببعضهم، خاصة منهم دون ال30 إلى المغامرة عن طريق الهجرة سريا عبر البحر ومن الولايات التي تقترب سواحلها من إيطاليا وإسبانيا، كما تشير الإحصائيات إلى أن 53 بالمائة من ''الحراقة'' هم بطالون•
وخلص المتحدث في مداخلته إلى القول إن عمليات المراقبة والتحري التي تقوم بها مصالح الأمن غير كافية، وقد استدعى الأمر التنسيق بتشكيل فرق مشتركة بين الدرك والشرطة والدرك والجمارك للقيام بعمليات مراقبة وتبادل المعلومات، مضيفا أن ''القمع'' وحده لا يكفي لحصر الظاهرة، وغالبا ما تجد هذه المصالح نفسها أمام مصطلح حماية حقوق الإنسان بعدما أصبحت تعثر على جثث لأفارقة ماتوا من العطش في الصحراء الجزائرية بحثا عن ظروف عيش أفضل•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.