عائلة الأمير عبد القادر الجزائري تتحرك قضائياً    هذه أحدث مشاريع قِطَاعَيْ الأشغال العمومية والنقل    الجزائر نموذج حي للتضامن غير المشروط    توقيف أفراد شبكة لها علاقة بتنظيم رشاد الإرهابي    العثور على جثة الشاب الغريق بتيبازة    هذا جديد مسابقات توظيف الأساتذة..    أزمة ماء حادة في الجزائر العاصمة    بريطانيا تسمح بإقامة حفلات الزفاف للمرة الأولى منذ بداية ظهور الوباء    أقل من 5000 عامل ينشطون في تثمين النفايات المنزلية    اليوم أول أيام فصل الصيف    خارطة طريق لتحسين تنافسية المؤسسات الصناعية    لا وجود لنسخة جزائرية متحورة من فيروس كورونا    7 وفيات.. 342 إصابة جديدة وشفاء 235 مريض    يوم إعلامي جزائري بريطاني لتعزيز الشراكة بعد "بريكسيت"    إعادة فتح الطريق الساحلي بين سيرت ومصراتة    ندوة افتراضية في جنيف بعد غد حول حق تقرير المصير    من يحمي 82 مليون شخص دون مأوى وأمان؟    مواصلة التغيير بتشبيب البرلمان    الظروف لم تكن مواتية لتحقيق نتيجة إيجابية    الإنشاد في الجزائر لم يأخذ فرصته كاملة    نافذة على إبداع" خدة من خلال الملصقة"    ..لحماية التراث الثقافي    مواجهة منتخب قويّ مثل الجزائر ستسمح لنا بالتحضير لكأس إفريقيا    "الحمراوة" ينتصرون في انتظار التأكيد أمام "العقيبة"    تعزيز آليات مكافحة الجريمة السبيرانية    الحرب على الفساد مستمرّة    شبيبة القبائل تضع قدما في نهائي "الكاف"        وزارة التجارة تُرخّص بتصدير الفريك والديول والمرمز    الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي    مواهب روحية    مبروك كاهي ل "الجزائر الجديدة": "حفتر يحاول التشويش على دور الجزائر في مرافقة ليبيا"    حتى تعود النعمة..    هكذا تكون من أهل الفردوس..    ارتياح لسهولة مواضيع اللغة العربية    ثورة في وردة    ترحل الطيور الفصيحة ويبقى الأثر..!!    قمري    «غزة العزة..»    إجماع على سهولة موضوع اللغة العربية لجميع الشعب    «أقمنا حفلا صغيرا بمناسبة أول لقاء والمشروع لم يتم تسليمه بعد»    المطالبة بتشديد العقوبة ضد اللص    النفس    5 تخصصات تكوينية جديدة    حنكة بوعزة تتفوق على خبرة نغيز في لقاء الشناوة    نسور الساورة تحلق عاليا وتعزز تواجدها في البوديوم    «معهد باستور هو المخول الوحيد للإعلان عن المتحورة الجزائرية»    10350 شخصا تلقوا الجرعات المضادة لكورونا    القبض على 4 لصوص    تفكيك عصابة أحياء وحجز أسلحة بيضاء    8 جرحى في اصطدام سيارتين    سواكري تهنئ السباحة شرواطي بتأهلها لأولمبياد طوكيو    بن دودة تشرف غدا على دورة تكوينية مكثّفة في مجالات حماية التراث الثّقافي    واجعوط…منح الفرصة للأساتذة المتعاقدين للمشاركة في مسابقة التوظيف    الكاتب سلمان بومعزة: الجائزة تمنح للكاتب دفعا معنويا لمواصلة إبداعه وإنتاج أعمال أكثر احترافية    وزارة التجارة: أزيد من مليون تاجر تحصلوا على سجلاتهم التجارية الإلكترونية    تكذيب الشائعات حول إلغاء إجراء الإعفاء من دفع تكاليف الحجر الصحي    الأزمة الدبلوماسية بين برلين و الرباط تعلق المساعدات المالية الألمانية للمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع متابعتهم لإعادة إعانات الدولة و حرمانهم من كل دعم
نشر في النصر يوم 08 - 08 - 2016

شطب مستفيدين من البناء الريفي لم يشيدوا سكناتهم بأم البواقي
شرعت بلدية أم البواقي في إجراءات شطب أسماء المستفيدين من البناءات الريفية الذين لم يجسدوا مشاريعهم ووجهوا إعانات الدولة لغايات أخرى، وانطلقت الجهة ذاتها في استخلاف المعنيين بآخرين هم في حاجة ماسة لبناء ريفي.
وتوعد المجلس البلدي كل من استفاد من إعانة و لم يشيد مسكنه في الميدان من عدم الاستفادة مستقبلا من أي شكل من أشكال دعم الدولة، إضافة إلى شروع مصالح الصندوق الوطني للسكن في إجراءات متابعة المخالفين قضائيا لاسترداد الإعانات المالية التي صرفت لهم. رئيس بلدية أم البواقي موسى خليل في تصريح للنصر كشف بأنه وفي إطار السعي لإيصال إعانات الدولة لمستحقيها الحقيقيين، شرعت البلدية في تنفيذ فحوى مراسلة تلقتها من مديرية السكن و الرامية لتطهير القوائم الخاصة بالمستفيدين من البناءات الريفية والذين لم ينطلقوا في تجسيد مشاريعهم. محدثنا أكد بأن البلدية قامت بشطب أكثر من 30 مستفيدا و شرعت في عملية تطهير واسعة تضمنت في مرحلتها الأولى توجيه إعلان للمستفيدين المخالفين والذي اعتبر بمثابة إعذار بعد المدة الزمنية المعتبرة التي لم يشرع خلالها المعنيون في تجسيد سكناتهم، إضافة إلى ما رصدته اللجنة التي ضمت مندوب الفلاحة بدائرة أم البواقي و ممثلين عن مديريتي الفلاحة والسكن، الذين عاينوا ميدانيا السكنات التي لم تنطلق و التي استفاد أصحابها من الشطر المالي الأول. رئيس البلدية ذكر بأن المستفيدين من إعانات البناء الريفي الذين يتم شطب أسمائهم لا يستفيدون مستقبلا من إعانات الدولة، سواء للسكنات أو ضمن برامج مختلفة، في الوقت الذي تبقى فيه عملية الشطب متواصلة في انتظار أن تتكفل مصالح مديرية السكن بالإجراءات القانونية الضرورية مع المخالفين، خاصة ما تعلق بإعادتهم لمبالغ دعم الدولة الذي تلقونه.
وفيما يتعلق بحصة البناءات الريفية الجديدة، و بعدما شرعت البلدية في استلام شهادات حيازة العقار من طرف أصحاب الملفات، بين «المير» بأنه و في الوقت الحالي لا توجد أية حصة و قال أن البلدية استقبلت أزيد من ألف طلب، و أفاد أن العمل جار لتعويض الذين تم شطبهم حيث تتكفل بذلك لجنة الفلاحة بالمجلس البلدي بمتابعة من رئيس البلدية على أن يكون التعويض مبنيا على دراسة الحالة الاجتماعية للمعني. وأوضح «المير» بأن مصالحه اشترطت على كل صاحب ملف للاستفادة من سكن ريفي توفر العقار وأن يكون البناء قريبا من أعمدة التيار الكهربائي.
من جهة أخرى كشفت مصادر من مديرية السكن بأن المستفيدين من السكن الريفي كان من المفروض أن ينطلقوا في الأشغال بعد 3 أشهر من الاستفادة غير أن عددا منهم لم ينجزوا سكناتهم بعد استفادتهم منذ أكثر من سنة، و ذكرت المصادر أن اللجنة المختصة عاينت ميدانيا تلك الحالات و طلبت من أصحابها إتمام إنجاز سكناتهم واستفادتهم من إجمالي الإعانة المقدرة بمبلغ 70 مليون سنتيم، أو إعادة الشطر الأول المقدر ب28 مليون سنتيم أو 48 مليون سنتيم حسب الحالة، و بين مصدرنا بأن الصندوق الوطني للسكن هو الذي سيشرع في تحويل ملفات المخالفين على العدالة لاسترداد الإعانات المالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.