المجلس الشعبي الوطني: مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الثلاثاء المقبل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية في محاربة الوباء    برنامج هام لدعم القطاع بعد رفع الحجر الصحي    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بوجوب ارتداء القناع الواقي في الجريدة الرسمية    قرار الحجر يومي العيد سديد    وفق معايير إيزو    خلال يومي العيد    نجوم الخضر يهنئون الجزائريين بالعيد    بسبب تفشي فيروس كورونا    بمبادرة من قدماء الكشافة الإسلامية    تكييف المخططات الأمنية مع إجراءات الحجر الصحي    حكيم دكار يصاب بكورونا    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    لا أعمال شغب في عنابة    جراد يتبادل تهاني مع الفخفاخ    حسب إحصائيات وزارة التجارة    في إطار حملة توعوية للوقاية من تفشي وباء كورونا    الصحراويون يطالبون بالضغط على المغرب لإنهاء احتلاله    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    عمليات تعقيم واسعة للمساجد    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    مسابقة ميكرو فيلم موجهة للطفل الجزائري    النقد في الوطن العربي قراءة انطباعية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    اختتام موسم السباحة منطقي وتدريب المنتخب الأول كان حلمي    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    توزيع 4500 قفة غذائية و1400 إعانة مالية    تعقيم 600 جامع ومدرسة قرآنية وزوايا    جريح في انقلاب دراجة نارية    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    نعيش أزمة قاهرة ترهن حظوظنا لتحقيق الصعود    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    33 مشاركا ضمن مسابقة أدبية بالبيض    متنفس فني لشباب"معسكر"    بالتوفيق    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    الإدارة الحالية بريئة من قضية كفالي    يكفينا الفوز على الحراش للعب الصعود    النيران تلتهم مسكنا فوضويا بحي الصنوبر    حجز أكثر 125 طن من القمح اللين بالغمري    بريزينة ... ضبط 270 كيسا من السميد والفرينة موجة للمضاربة    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرض مشروع القانون الجديد للمنافسة بالغرفة الأولى
نشر في النصر يوم 29 - 06 - 2010


توسيع مجالات تدخل الدولة لضبط وتحديد الأسعار
إعادة بعث مجلس المنافسة قريبا
يمنح مشروع القانون الجديد للمنافسة الذي عرضه وزير التجارة مصطفى بن بادة أمس على النواب بالمجلس الشعبي الوطني آليات أوسع للدولة للتدخل في مجالات تحديد، تسقيف واعتماد أسعار الكثير من المواد الاستهلاكية.
أوضح الوزير مصطفى بن بادة خلال العرض أن مشروع القانون الجديد الذي سيعدل ويتمم الأمر رقم03-03 المؤرخ في 2003 والمتعلق بالمنافسة لن يمس بمبدأ حرية المنافسة التجارية لكنه سيعزز إمكانيات الدولة في التدخل من خلال أدوات جديدة لتحديد وتسقيف والمصادقة على أسعار المواد الاستهلاكية عندما تلاحظ وقوع اختلال في الأسعار.أشار وزير التجارة على وجه الخصوص إلى تعديل المادة الرابعة من القانون السابق حيث تم حذف مصطلح المواد ذات الطابع الاستراتيجي ليصبح مجال تدخل الدولة يشمل العديد من المواد خاصة الأكثر استهلاكا منها، حيث كانت المادة السابقة تحدد مجال تدخل الدولة لتحديد الأسعار في المواد ذات الطابع الاستراتيجي وهو ما يعني أن المادة الجديدة المعدلة وسعت مجال التدخل لمواد أخرى.كما تم في نفس المادة حذف مدة التدخل التي كانت بستة أشهر لتصبح مفتوحة كلما لاحظت الدولة وقوع اختلال في الأسعار، فالمادة السابقة تشير إلى تدخل الدولة لتحديد الأسعار وضبطها لمدة ستة أشهر فقط ثم تعود الأمور إلى المنافسة.كما تم في مشروع القانون الجديد أيضا تعديل المادة الثالثة التي أشارت إلى إدخال مبدأ تركيبة الأسعار في مختلف مراحل الإنتاج وتحديد هوامش الربح بناء على ذلك، وقال المتحدث أن الهدف من ذلك تمكين الدولة -وهي الهيئة الضابطة- من تكوين فكرة عن سعر أي مادة من المواد الاستهلاكية والحصول على مؤشر للأسعار بعد ذلك والذي على أساسه تحدد وتسقف هذه الأخيرة، وتركيبة السعر تحددها القطاعات المهنية أي الوزارات بالتشاور مع المهنيين.وينص مشروع القانون الجديد للمنافسة حسب التعديلات المقترحة في مجمله على ضبط أكثر ومراقبة أوسع لأسعار المواد الاستهلاكية بهدف حماية المواطن والاقتصاد الوطني على حد سواء من المضاربة والسوق الموازية، وهو يعطي فرصا أوسع للدولة للتدخل في هذا الشأن من خلال آليات وأدوات إضافية، وأوضح ممثل الحكومة في هذا الصدد أن الدولة ستعمل على الدفاع والحفاظ على المصلحة الوطنية في المقام الأول ثم تأتي مشروعية المبادلات التجارية، وكذا حماية المنتجين حيث يوجد مخطط لدعم كل القطاعات المنتجة.واعترف وزير التجارة أن الإضافة التي جاء بها المشروع الجديد غير كافية لمحاربة المضاربة لكنها ضرورية ويجب أن تكمل بتدابير مؤسساتية وتنظيمية أخرى، واعتبر الفوضى في توزيع المواد الاستهلاكية المصدر الأول للمضاربة، وللحد من فوضى التوزيع كشف بن بادة عن برنامج أعدته الحكومة لتنظيم شبكة التوزيع يقوم على انجاز 50 سوقا منها أربعة ذات بعد وطني و21 ذات بعد جهوي، بالإضافة إلى انجاز 1800 سوق على المستوى المحلي، وقد أوصى مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير بإنشاء مؤسسة عمومية لتسيير الفضاءات التجارية الكبرى بما سيعزز آليات الضبط والرقابة.ودائما في إطار حماية الاقتصاد الوطني والمستهلك من المضاربة والسوق الموازية تحدث الوزير كذلك عن برنامج سطرته الحكومة لدعم أجهزة الرقابة من خلال توظيف 7 آلاف عون جديد إلى غاية 2014، ألف منهم سيوظفون هذا العام يضافون إلى الثلاثة آلاف عون الموجودين حاليا، وكذا عزم وزارة التجارة إنشاء معهد وطني للتكوين والرسكلة في ميدان الرقابة خلال الخمس سنوات المقبلة. ونشير أن مشروع القانون الجديد للمنافسة لن يدخل حيز التطبيق بمجرد صدوره في الجريدة الرسمية إنما يحتاج لنصوص تنظيمية إضافية ويكون مجال تطبيقه عندما تلاحظ الدولة ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية.بعث مجلس المنافسة قريباكشف وزير التجارة أمس بالمجلس الشعبي الوطني في سياق تقديم مشروع القانون المتعلق بالمنافسة عن برنامج لبعث مجلس المنافسة الذي أنشئ سنة 1995 واشتغل لمدة خمس سنوات حسب العهدة المقررة له ولم يتم تجديده، وقال بن بادة في هذا الإطار أن القوانين التي كان يسير في إطارها المجلس تغيرت وهو يحتاج إلى إعادة بعث وفق القوانين السارية المفعول حاليا، متمنيا إعادة تشغيله قبل نهاية السنة الجارية، وإذا تعذر الأمر خلال السداسي الأول من السنة المقبلة لأن ذلك يحتاج للكثير من المشاورات.وفي موضوع انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة قال مصطفى بن بادة أن الجزائر غير مستعجلة للانضمام لهذه الهيئة وقد أجابت حتى الآن عن 96 سؤالا والظروف الدولية الراهنة في صالحها، أما بشأن اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأروبي فقد استعملت الجزائر حقها في المراجعة وفق المادتين9 و11 من الاتفاق.نشير أن وزير التجارة عرض أيضا خلال جلسة أمس مشروع القانون الذي يحدد القواعد المطبقة على الممارسات التجارية، وقد انصبت جل مداخلات النواب على ضرورة تعزيز تدخل السلطات للحد من المضاربة والسوق الموازية والقيام بدورها لحماية المستهلك وتشديد الرقابة التجارية وحماية أعوانها. محمد عدنان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.