بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    رسميا: هذا هو برنامج تحضيرات "الخضر" ل"كان 2019"    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    توقيف عنصر دعم للإرهاب بتلمسان    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    المطالبة برحيل الجميع مصطلح خبيث.. ويجب تأطير الحراك    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    «تسليم 2400 شقة عدل 1 يوم السبت.. وغلق الملف نهائيا في 30 سبتمبر»    «لن نغلق البرلمان بالكادنة.. وعلى بوشارب الانسحاب بالملاحة»!    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    هكذا ستتأثر هواتف هواوي بعد وقف تعاون غوغل    نشاط الموانئ يسجل نموّا بنسبة 7 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2019    بوقادوم يستقبل وزير الداخلية والأمن العمومي النّيجيري    وزراء.. الحراك والملتقيات الدولية    الفاف تكشف عن برنامج تحضير الخضر ل”الكان”    تيسمسيلت : 3 جرحى في حادث مرور ببلدية خميستي    ماندي ضمن التشكيلة المثالية ل”الليغا”    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    خلال السنة الماضية‮ ‬    وزعت بميادرة من جمعية‮ ‬فتية الخير‮ ‬    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    تنافس شديد من أجل ضمان البقاء    وداد تلمسان‮ ‬يبقى في‮ ‬المحترف الثاني    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    بسبب‮ ‬غياب الشهود    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    هل سيصبح‮ ‬22‮ ‬فيفري‮ ‬عيداًَ‮ ‬وطنياً؟    بعدما رفضت الإفراج عن لويزة حنون‮ ‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما        الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان بسبب غياب الشهود    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    رمضان شهر الخير    7 فنادق و 13 مخيما جديدا بمستغانم    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    تحويل الخزنة "بسيدي داود إلى معلم تذكاري    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"العمل جاري لجمع المادة الخام للتحضير لكتابة التاريخ الجزائري وتبليغه للأجيال القادمة" (وزير)

وأكد الوزير في ندوة خاصة بالإذاعة الجزائرية من تبسة ضمن برنامج اليوم الأول من زيارته لهذه الولاية تدوم يومين بمناسبة الاحتفالات الرسمية بالذكرى المزدوجة لهجمات الشمال القسنطيني و انعقاد مؤتمر الصومام (20 أوت 1955/ 1956) التي تتزامن مع إحياء يوم المجاهد أنه تم "قطع أشواطا كبيرة في مجال جمع الشهادات الحية للمجاهدين والسير الذاتية للمجاهدين والشهداء إلى جانب جمع تفاصيل حول مختلف الأحداث الثورية التي عرفتها الجزائر طيلة 132 سنة من الاستعمار الفرنسي و ذلك تحضيرا للشروع في كتابة التاريخ".
وأردف السيد زيتوني في ذات السياق أن عملية جمع هذه الشهادات تتم من خلال كل المديريات الولائية للمجاهدين ومتاحف المجاهد والمركز الوطني للبحث في الحركة الوطنية ومراكز الراحة للمجاهدين مشيرا إلى أن كل هذه الهيئات التابعة لوزارة المجاهدين تم تزويدها بمختلف الوسائل الرقمية لتسجيل الشهادات الحية .
وذكر الوزير بأنه تم جمع 160 ساعة من التسجيل الرقمي لشهادات حية لمجاهدين وأبناء شهداء بجامعة قسنطينة خلال الموسم الجامعي الماضي في إطار الاتفاقية المبرمة مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، لافتا الى أنه يتم حاليا العمل من قبل الباحثين في مجال التاريخ للتأكد من صحة هذه الشهادات من أجل الاعتماد عليها لاحقا.
من جهة أخرى أشار وزير المجاهدين إلى أن مصالح دائرته الوزارية تقوم بخطوات هامة للقضاء على التقصير المسجل في جمع الشهادات الحية عن أحداث الثورة التحريرية من خلال إجراء عمليات مسح شامل للمعالم التاريخية عبر كامل التراب الوطني أسفرت إلى غاية اليوم عن تسجيل 1273 مقبرة شهداء و1449 مركز للتعذيب والتقتيل وأزيد من 3 آلاف معلم تاريخ آخر يتم العمل عليها من أجل تصنيفها وإدراجها ضمن التراث الوطني .
وبخصوص تحسين وضعية المجاهدين أفاد السيد زيتوني بأن الوزارة تعمل على محاربة البيروقراطية والتخفيف من الإجراءات الإدارية التي يواجهها المجاهدون من خلال الاعتماد الكلي على رقمنة الأرشيف ، موضحا أنه تم إلغاء كل الوثائق التي تطلب من المجاهدين والخزينة الولائية وخاصة منها شهادة العضوية التي أصبحت تستخرج من أية ولاية لتخفيف عناء التنقل عن هذه الفئة.
وفي هذا الصدد صرح وزير المجاهدين أنه لم يبق أي ملف من ملفات المنح التي تسلم للمجاهدين غير مدروس على مستوى الوزارة من أجل حمايتهم من الناحية الإجتماعية والنفسية وتحسين وضعيتهم بغية حفظ الذاكرة التاريخية الجماعية للجزائر.
وكان وزير المجاهدين قد استهل زيارته لولاية تبسة بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للمجاهد الذي أختير له هذه السنة شعار: "المجاهد: رسالة، قيم ومبادئ وشموخ الأمة" بتدشين المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني ببلدية بولحاف الدير (10 كلم شمال تبسة) والذي أطلق عليه اسم الشهيد مصطفى بن بولعيد يتسع ل 300 مقعد بيداغوجي و120 سريرا للإيواء سيضاف إلى مؤسسات قطاع التكوين والتعليم المهنيين بهذه الولاية التي تضم معاهد وطنية متخصصة و18 مركز تكوين مهني .
وببلدية مرسط ( 30 كلم شمال تبسة) أشرف الطيب زيتوني على توزيع 60 سكنا بصيغة العمومي الإيجاري بحي 230 سكنا وذلك ضمن البرنامج الوطني الخاص بتوزيع 30 أف وحدة من مختلف الصيغ عبر 40 ولاية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للمجاهد .
وسيواصل الوزير زيارة العمل والتفقد لولاية تبسة يوم غد الإثنين بالإشراف على الاحتفالات الوطنية الرسمية لإحياء هذه المحطة البارزة في تاريخ الثورة التحريرية من خلال تكريم عدد من المجاهدين وعقد ندوة تاريخية وطنية حول الذكرى بالتنسيق مع المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954 و ذلك بقاعة الإجتماعات بمقر الولاية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.