موارد مائية: تخفيف اجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    تمديد تعليق الدراسة لمدة 7 أيام    الجزائر تتبرع بمليون جرعة لقاح لتونس    تمديد تعليق الدراسة لسبعة ايام إضافية اعتبارا من الأحد    كورونا: 2130 إصابة جديدة, 1152 حالة شفاء و13 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    المؤسسة المينائية لسكيكدة: ارتفاع بنسبة 5 بالمائة في حجم النشاط المينائي خلال 2021    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    بعد اجتماع أعضاء الخلية المحليّة لمتابعة سير السّنة الجامعية مساء الاربعاء    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    شركة نفطال تعتزم إنجاز أنبوب لنقل غازي البوتان والبروبان من ارزيو إلى العاصمة    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    كوفيد-19 : البروفيسور رشيد بلحاج يدعو إلى الإسراع في تلقي التلقيح    تأجيل محاكمة جميلة تمازيرت الى 10 فيفري    البرلمان الاندلسي: ندوة حول تورط الشركات الأوروبية في نهب ثروات الصحراء الغربية    المغرب : جماعة العدل و الاحسان ترسم صورة قاتمة عن الانحدار الحقوقي بالمملكة    المستوردون مدعوون إلى تقديم برامجهم التقديرية السنوية للاستيراد    الرئيس الصحراوي يحمل دولة الاحتلال مسؤولية التطورات الخطيرة التي تهدد السلم والأمن في المنطقة    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    مجلس قضاء الجزائر: انطلاق جلسة الاستئناف في قضية اللواء المتقاعد علي غديري    الدرك يدعو من سحبت منه رخصة السياقة لاسترجاعها    يدا في يد لمواجهة مختلف التحديات عربيا وإفريقيا    بوسليماني يدعو الصحافة الوطنية إلى مضاعفة جهودها    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    حقق نصرا لجبهة التحرير الوطني على الصعيد السياسي    الحكومة تدرس مشاريع مراسيم تخص عدة قطاعات منها الصناعة    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    البحث في سمات الوعي الوطني وتفكيك الاستعمار    المشهد الدولي المعاصر بين الغرائزية والعقلانية    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    ارتفاع سعر البرنت إلى قرابة 88 دولارا    حجز 50 قطعة أثرية تعود للفترة الرومانية    نقاش في ثنائية اقتصاد المعرفة والجامعة    باريس تمضي في استفزاز الجزائر    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    جاهزون لإنجاح دورة وهران    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    الردع...الحلقة الضائعة    توّحل سد فرقوق ينتظر حلولا استعجالية لإنقاذ حمضيات معسكر    انطلاق التجارب التقنية ب 11 ورشة منذ أسبوعين    الغرب على أعتاب موسم كارثي    توفر الأدوية الموصوفة في البروتوكول العلاجي    «قرار تمديد تعليق الدراسة بيد اللجنة العلمية»    المطلوب رؤية واضحة بالتنسيق مع مصادر الإنتاج    توقيف 5 داعمين للجماعات الإرهابية وكشف 7 مخابئ    السنغال تتأهل للدور ربع النهائي    حرب استنزاف دعائية بين الغرب وروسيا    الطبعة الأولى في ماي المقبل    الرائد يعمق الفارق وقمة "الوصافة" بدون فائز    توقيف مجرم خطير    الإطاحة بشخصين بتهمة سرقة محل تجاري    تأجيل تربص منتخب كيك بوكسينغ إلى موعد لاحق    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اتفاقيات الاتحاد الأوروبي/المغرب: خبراء يصفون قرار استئناف حكم محكمة العدل الأوروبية ب "المشين" و "المخزي"

وصف العديد من الخبراء الأوروبيين قرار بعض الحكومات الأوروبية بالاستئناف ضد قرار المحكمة الأوروبية القاضي بإبطال اتفاقيات الصيد البحري والفلاحة بين المغرب والاتحاد الأوروبي والموسعة لتشمل الصحراء الغربية المحتلة، لعدم احترام موافقة الشعب الصحراوي، ب "المشين و المخزي".
و أكد مختصون وخبراء في القانون الدولي وشؤون المجلس الأوروبي في تصريح لموقع "الصحراء الغربية 24" أمس الجمعة, اعتراضهم على قرار مجلس الاتحاد الاوروبي بتقديم استئناف ضد قرار المحكمة الاوروبية, القاضي بإبطال اتفاقيات الصيد البحري و الفلاحة لتشمل الصحراء الغربية المحتلة, لعدم احترام موافقة الشعب الصحراوي.
وفي هذا السياق, أكد الخبير الأوروبي في سياسات الشرق الأوسط وشمال افريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية, هوغ لوفات, أن "قرار حكومات الاتحاد الأوروبي باستئناف القرار الأخير الصادر عن محكمة العدل الأوروبية كان متوقعا لأنهم يواصلون إعطاء الأولوية لعلاقاتهم الثنائية مع المغرب على حساب القانون الدولي".
و اضاف الخبير هوغ لوفات إنه "لمن العار أن القادة الأوروبيين لا يقدرون المنفعة القانونية والسياسية التي يمكن أن تأتي من التنفيذ الصحيح للقانون الدولي, بما في ذلك التقليل من نفوذ الرباط عليهم والمساعدة في تهيئة الظروف لمفاوضات سلام أكثر جدوى بين المغرب والبوليساريو في المستقبل".
من جهته, أوضح الخبير القانوني أستاذ العلاقات الدولية بجامعة مدريد, الباحث الإسباني البروفيسور إسياس بارناد, أن "قرار محكمة العدل الأوروبية الأخير يعد ضربة قوية للمجلس و المفوضية, و بالتالي كان متوقعا هذا الطعن, إلا أنه لا تزال رحلة طويلة إلى الأمام, لأنه في غضون عام أو عامين, ستصدر محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي حكما جديدا على نفس المنوال".
وذكر الأستاذ الإسباني على ان "ما يجب على المفوضية الأوروبية فعله هو إعداد اتفاقيات جديدة مع المغرب تتوافق مع اتفاقية فيينا, أي أنها تنطبق فقط على أراضي الأطراف المتعاقدة, و أنه على الإتحاد الأوروبي إقناع المغرب بأنه لن يعترف له (بالسيادة المزعومة) على الصحراء الغربية و ان المواقف الأوروبية يجب أن تنسجم مع النظام القانوني الأوروبي والدولي, فلا يمكن للإتحاد الأوروبي أن ينحاز لبيان (الرئيس الأمريكي السابق دونالد) ترامب".
من جانبه, اكد رئيس الهيئة الصحراوية للبترول و المعادن, الدكتور غالي الزبير, أن "استئناف احكام محكمة العدل الاوروبية الذي وافق وزراء دول الاتحاد الاوروبي على تقديمه لن يأتي بأية نتيجة", و اضاف في تصريحه إن "استئناف احكام المحكمة الأوروبية لن يغير شيئا من جوهر الأحكام, وهي فقط خطوة بروتوكولية تجاه المغرب".
و أوضح غالي الزبير أن "الأسس التي صدرت على أساسها أحكام المحكمة الاوروبية في سبتمبر 2021 وفي فبراير ونوفمبر 2018 وفي ديسمبر 2015 لا زالت قائمة وتتلخص هذه الأسس والمحددات الواضحة أساسا في أن الصحراء الغربية منطقة لم تتم فيها تصفية الاستعمار ولا زال شعبها لم يقرر مصيره بعد, و أن المغرب والصحراء الغربية كيانان منفصلان ومتمايزان من الناحية القانونية و لا يمكن للمغرب إبرام أية اتفاقيات مع الاتحاد الاوروبي تشمل الصحراء الغربية لأن المغرب لا يمتلك السيادة على الصحراء الغربية, كما أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي المعترف به دوليا وبهذه الصفة يمكنها الترافع باسمه أمام المحاكم الاوربية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.