إقتطاع مبالغ مالية من الرواتب الشهرية لنواب حمس دعما لولاية البليدة    السعودية تنفي إنسحابها من إتفاق أوبك +    بن صبان يوجه رسالة تشجيع لصحافيي التلفزيون الجزائري    دروس عبر التلفزيون والأنترنيت    النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بالكلوروكين مرضية    الرئيس تبون يشيد بنجاح الفريق الطبي بمستشفى تيزي وزو في وضع نظام عن بعد لكشف كورونا    الشروع في إجلاء 1788 جزائري من العالقين بتركيا    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    هكذا ستدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    تراجع منذ النصف الثاني لشهر مارس    أصدرتها محكمة المدية    7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    بعد 58 عاما عن الاستقلال...    إنشاء هيئة شرعية للإفتاء في الصيرفة الإسلامية    جمعية العلماء المسلمين تتبرع ب20 طنا من المواد الغذائية    مدوار يتبرع بمليار سنتيم    الرقمنة في خدمة الثقافة    هزة أرضية ثالثة في باتنة بشدّة 3.4 درجات    وزير الشباب والرياضة يطمئن الرياضيين الجزائريين    هزة أرضية بقوة 3,4 درجة بباتنة    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    محاصرة وباء الاحتكار بغليزان    سارقا محل الدراجات النارية بحي مرافال مهددان بالحبس    «إلتزموا الإرشادات لتسلموا من الوباء»    تسبيق 96 ساعة أنترنت عوض 36    الإتحاد الأوروبي يوضح مصير رابطة الأبطال في حال إلغاء الدوريات    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    37 مليون مشاهدة لمسرحية » عادل إمام » عبر اليوتيوب    انطلاق مسابقة الصّالون الافتراضي للصورة الفوتوغرافية    «أراقب تحضيرات اللاعبين على الواتساب والحديث عن موسم أبيض سابق لأوانه»    «راديوز» ونجوم سابقون يساهمون ب 18 مليون في الخزينة العمومية    كفاكم عبثا    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    حركات التضامن مع الشعب الصحراوي تنعي الفقيد أمحمد خداد    الولايات المتحدة ستخفض انتاجها بالتعاون مع "أوبك+"    الوزير الأول يدعو إلى الاحترام التام للحجر الصحي    الجزائر تعاملت بمهنية عالية في تسيير ملف العالقين بتركيا    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    الإطاحة بشبكة مختصة في التزوير    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دعوة الباحثين والمبتكرين لدعم القطاع الصحي    البليديون سيتجاوزن "كورونا" مثلما فعلوا مع محن كثيرة    اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة إلى المنافسة    الإدارة ترغب في ضم المهاجم نعيجي    إنتاج 3500 وحدة وقائية    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    235 قنطارا من البطاطا لسكان البليدة    فقرات من وحي الوباء، وبعضا من الشعر والأدب    العمال يطالبون ببعث النشاط وتوفير المواد الأولية    مساعدات مالية للفنانين    مخطط "أورساك 2020" جاهز لأي طارئ    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    المحبة من شروط لا إله إلا الله    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة فايسبوكية كاذبة تحدث ضجة وفوضى بمركز «سان شارل»
أكثر من 1000 طلب على سكن «أل أل بي» في ظرف يومين
نشر في الجمهورية يوم 12 - 02 - 2019

- بيع استمارات وهمية بمحلات مواد التجميل و المكتبات وملفات تكلف المواطنين مبلغ يفوق 1000دج
- مصالح الاوبيجي والبريد المركزي لم تتلق أي تعليمة لافتتاح الاكتتاب في صيغة «llp»
أحدث حملة فايسبوكية كاذبة متداولة بشكل واسع منذ يومين
عبر مواقع التواصل الاجتماعي ثورة بمركز بريد سان شارل بوسط مدينة وهران الذي أصبح يستقبل يوميا ما يفوق ال500 مواطن لإيداع طلبات سكن llp بمجموع 1000 طلب تم إيداعه في ظرف يومين.
حيث تسبب هذا التوافد غير مسبوق للزبائن فوضى وخلل في تقديم الخدمات التي فاقت قدرة تحمل المركز حيث نفذت بسرعة الحوالات البريدية ووصولات الدفع والاستلام وهو ما فتح المجال لبيع هذه المطبوعات من طرف أشخاص عاديين بالقرب من مدخل المصلحة البريدية بمبالغ تتراوح ما بين 50 و100دج حسب نوعية الوثيقة .
والغريب في الأمر أن الإقبال على اقتناء النسخ فاق كل التوقعات ولم يغطي طلبات المواطنين المتزايدة لإيداع رسائل مسجلة مع وصل الاستلام العادي أو عن طريق خدمة « ems « السريعة مقابل 700 دينار
وحسب مسؤولي بريد سان شارل فإن مصالحه لم تتلق أي تعليمة رسمية بخصوص هذه الصيغة التي أثارت ضجة كبيرة غير معلومة المصدر و لا حتى تحديد مدة زمنية لإيداع الملفات في حين أن جميع مصالح البريد ملزمة بتقديم الخدمة سواء تعلق الأمر بطلبات السكن أو أي رسالة بريدية أخرى موجهة إلى الجهة المقصودة كإجراء عادي يدخل ضمن صلاحيات المركز البريدي
واستغرب القائمون على تسيير هذا المركز إصرار الزبائن القادمين من مختلف البلديات والمندوبيات على إيداع طلباتهم بمركز بريد سان شال رغم تبليغهم بإمكانية دفع هذه الطلبات في بقية المصالح البريدية الأخرى التي تقدم نفس الخدمة خصوصا وأن حالة الفوضى التي يشهدها بريد سان شال تسببت أول أمس في كسر زجاج إحدى الشبابيك نتيجة تدافع الزبائن داخل المصلحة الذي اضطر مسئولها إلى تمديد ساعات العمل إلى غاية الساعة السابعة مساء .
وخلال استفسارنا لدى الراغبين في إيداع طلبات السكن وجدنا طوابير ممتدة إلى خارج المصلحة تنتظر دورها والبقية تستفسر عن وثائق المطلوبة في الملف حيث أكدوا للجمهورية أنهم تلقوا المعلومة بخصوص الشروع في استقبال طلب الاكتتاب في هذه الصيغة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت الأخبار متداولة على كل لسان دون التأكد من مصدر هذه الأخبار المسربة مع العلم أن استمارة الطلب المتداولة على شكل نسخة ورقية مطبوعة يملئ فيها الاسم واللقب وتاريخ الميلاد يتم شراؤها خارج المصلحة من محلات بيع مواد التجميل و المكتبات فضلا على شراء الوصولات والحوالات البريدية من أجل تكوين هذا الملف المرفوق بشهادة عائلة أو فردية و نسخة من بطاقة التعريف
ديوان الترقية والتسيير العقاري لم يتلق لحد الساعة أي قرار
وحسب سيدة فإن هذا الملف كلفها ما يقارب 1000دج لكونها قامت بشراء هذه الوثائق من خارج المصلحة فضلا على استعانتها بكاتب عمومي لتدوين البيانات وعلمنا في الخصوص أن الرسائل موجهة إلى رئيس دائرة وهران و رئيس لجنة تأجير سكنات « أل أل بي « رغم أن مصادر رسمية بديوان الترقية والتسيير العقاري لم تتلق لحد الساعة أي قرار من الدائرة حول افتتاح الاكتتاب في هذه الصيغة أو الشروع في استقبال الطلبات .
كما أكد المكلف بالأعلام على المستوى البريد المركزي بوسط المدينة أنه لا يوجد أي تعليمة تخص هذه الصيغة حيث لم يتلق البريد المركزي قرارا يحدد المدة الخاصة باستقبال الملفات أو الطريقة المنتهجة لإيصالها للمكلفين بجمعها وتحويلها إلى مكتب خاص على مستوى الدائرة أو بالجهة المعينة وهي الترتيبات التي تسبق إطلاق عملية الاكتتاب اوايداع الطلبات بشكل رسمي مثلما حدث مع ملفات الترقوي المدعم حيث كانت هناك إجراءات واضحة من خلال استخراج مثلا الاستمارة من موقع الوزارة مثلا بخلاف ما تم ترويجه من إشاعات بخصوص صيغة ال ا ل بي .
وفي رده على استقبال الطلبات بمراكز البريد صرح محدثنا أن مصالحه من غير المعقول أن ترفض تقديم خدمة للزبون وهذه الطلبات مهما كانت هي رسائل موجهة إلى جهات معينة وحول بيع الاستمارات خارج المصالح لاسيما في مثل هذه الظروف
أوضح ذات المسؤول أنها تصرفات ترتكب خارج مراكز البريد ولا يمكن التحكم فيها لأن المواطن هو من يشتري هذه المطبوعات بمحض إرادته ويدفع ثمنها وأرجع سبب نفاذها إلى عدة عوامل منها الضغط الذي تشهده بعض المراكز
ت ر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.