الرئيس تبون يؤكد أن المحادثات مع نظيره المصري كانت "ثرية ومثمرة"    دروس من انهيارات أسعار النفط    ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن ابتداء من يوم غد الاربعاء    قريبا ..الشروع في تصوير فيلم سينمائي حول "فرانز فانون"    اضطرابات في أصناف من الادوية و وزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن بتوفيرها    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    إنقاذ ثلاثة أشخاص تعرضوا لتسمم بالغازات المحترقة بباتنة    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    ستون سنة من التنمية..؟!    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    إعلام المخزن بلا أخلاق    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بن صالح يفتح النار على منتقدي قانون المالية:
السجال حول قانون المالية يسقط في "كأس بارد" بمجلس الأمة


أعضاء الأرندي ينتقدون عجز الحكومة عن شرح مضمونه
* من كان يساند الرئيس على المناصب فإن المناصب تزول

فتح أمس، رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح النار على المشككين في قانون المالية 2016 الذين يريدون رسم صورة سوداوية وزرع البلبلة وسط الجزائريين، واكد ان القانون يرسم سياسة البلاد الاقتصادية خلال سنة كاملة وانه يتناول لكل كبيرة وصغيرة في مجال الاقتصادي والمالي .
وقال عضو مجلس الأمة بوعمامة عباس المحسوب على الأرندي، أن مشروع قانون المالية لسنة 2016 يعتبر عاديا وجاء في ظروف غير عادية كما تهجم ذات المتحدث في مداخلته على المعارضة التي وصفها ب"الهادمة "،وقال "إن المواد التي تتكلم عليها هي المادة 71 سابقا كلام عاري من الصحة".
أما بخصوص المادة 66 سابقا والمادة 62 قال بوعمامة أنه يتم الترويج لها من طرف نفس الأشخاص والتي قيل بأن الحكومة تريد بيع المؤسسات العمومية الكبرى، مضيفا "لكن الواقع غير ذلك لكون هذه المادة لقد تضمنها قانون المالية التكميلي لسنة 2009 ولذا نقول للمعارضة وللمشككين الذين يسعون دائما في اصطياد في المياه العكرة أن الشعب اليوم يعرفكم جيدا من خلال سياستكم التي تسعى دائما في التكسير لا لبناء كما أننا متأكدين أنها حملة انتخابية مسبقة لأن مثل هذه الظروف تستوجب منا ومنكم ومن المواطن الوقوف وتلاحم من أجل تجاوز هذه المرحلة لأن مثل هذه الأزمات لا يوجد فيها من هو رابح بل كلنا".
وتدخل السيناتور عبد الكريم سليماني المنتمي للارندي داعيا الحكومة، إلى شرح مفصل للشعب عن "طبيعة منتدى رؤساء المؤسسات ودوره وعمله في الاقتصاد الوطني من أجل سحب البساط من تحت أقدام المعارضة التي وصفت منتدى رؤساء المؤسسات لكونه أصبح "دولة داخل دولة"، وقال المتحدث : "من كان يساند الرئيس على المناصب فإن المناصب تزول ومن كان يسانده على الوطن فإن الوطن لا يزول." وحتى وإن لم يكن النقاش حول مشروع قانون المالية في مجلس الأمة، مثيرا كما كان عليه بالمجلس الذي يرأسه العربي ولد خليفة من خلال مداخلات باهتة سيطرت عليها الموالاة من حزبي السلطة والثلث الرئاسي إلا ان تدخلات بعض السيناتورات كان لها وقع من قبيل ما ذكره سيناتورات أحمد أويحيى.
وأفاد عبد الكريم سليماني، إنه على الحكومة ضرورة تحسيس الشعب بأنه لا زيادة في المواد الواسعة الاستهلاك لأن المعارضة استغلت ذلك وراحت تروج له. مطالبا عبد الرحمن بن خالفة وزير المالية ، بشرح مقتضيات القانون بدقة ، خاصة ما تعلق بالبنود التي تنص على الزيادات وهي البنود التي إستغلتها المعارضة من أجل توجيه انتقادات لاذعة للحكومة ، وكذلك بالنسبة للمادة 66 المثيرة للجدل والتي تنص حسب المعارضة على فتح رأسمال المؤسسات العمومية، وهل يعني ذلك المؤسسات العمومية الكبرى كسوناطراك وسونلغاز.



أعضاء "السينا" التابعين لحزب أحمد أويحي، صنعوا الحدث تحت قبة الغرفة العليا، وإستقوا من تعليمة أويحي المرسلة إلى الأمناء الولائيين، مادة دسمة في تدخلاتهم، خاصة ما تعلق بتعاطي الحكومة إزاء قانون المالية، حيث سبق لأويحي أن أنتقد حكومة عبد المالك سلال لعدم نجاحها في إقناع الطبقة السياسية والجزائريين عموما بمقتضيات قانون المالية، في التعليمة التي أثارت جدلا كبيرا الاسبوع الماضي، بينما افاد عضو المجلس عن الأرندي، عبد الكريم سليماني، أن "انسحاب الحكومة من مواجهة الشعب بالحقيقة وبتقديم توضيحات وشروحات حول مشروع قانون المالية فسح المجال للمعارضة التي اتخذت منه مطية لتخويف الشعب". وإنتقد نفس العضو، أداء الحكومة في هذا الجانب باعتبارها منحت فرصة ذهبية لأحزاب المعارضة لقصف الحومة داخل المجلس الشعبي الوطني وكادت تنجح في إسقاط قانون المالية ، بينما تحدث سليماني عن مناشير وزعتها قال إن المعارضة وزعتها على المواطنين من خلال خرجاتها الميدانية حول قانون المالية، للتحريض ضد السلطة وأحزابها.
من جانبه شدد عضو مجلس الأمة محمد زوبيري، عن حزب جبهة التحرير الوطني، على ضرورة ان يكون النقاش حول أي قضية عقلاني وموضوعي، ويراعي المصلحة الوطنية، في إشارة منه إلى الانتقادات التي قدمتها المعارضة للإجراءات التي تضمنها مشروع قانون المالية لسنة 2016 . وقال السيناتور خلال تدخله في الجلسة العلنية التي خصصت لمناقشة مشروع قانون المالية 2016 بمجلس الأمة، "إن كان من واجبنا إبداء بعض الملاحظات فمن اجل تصحيح المسار وليس من اجل العرقلة".
وغاب صوت المعارضة عن مناقشة مشروع قانون المالية بمجلس الأمة، بعد السجال الذي دار بالمجلس الشعبي الوطني قبل أسبوعين والذي تحول إلى مشادات وملاسنات بين نواب الموالاة ونواب المعارضة.
ولم يظهر صوت المعارضة، ورؤيتها لمشروع القانون، إلا من خلال سيناتور عن جبهة القوى الاشتراكية، موسى تامدار تازا، الذي نقل جملة المواد التي أثارت جدلا واسعا في الغرفة السفلى للبرلمان وجعلت النقاش حول قانون المالية يخرج عن مبنى زيغوت يوسف إلى الشارع، حيث وصف المادة 2 بالخطأ في حق السيادة الوطنية والمادة 53 بالخطيرة جدا، والمادة 66 التي تساءل بشأنها عن سبب فتح رأسمال المؤسسات العمومية للخواص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.