مقتل شخصيين وجرح آخرين في حادث اصطدام سيارتين بقرية عين جربوع    عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في الخبر يوم 31 - 05 - 2021

قال سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر عبد القادر طالب عمر إن تعيين مبعوث شخصي للأمين العام لأمم المتحدة للصحراء الغربية غير كاف، ما لم تصل جهوده إلى تصفية الاحتلال المغربي للأراضي الصحراوية، منبها إلى التخبط والعزلة التي يعرفها نظام المخزن بعد تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة ضمنيا عن قرارات ترامب، وتزايد حرب الاستنزاف التي يقودها الجيش الصحراوي ضد مواقع القوات المغربية، كما اتهم طالب عمر فرنسا بعرقلة أي جهود لتسوية القضية، متوقعا أن يكون قرار المحكمة الأوروبية غير متناقض مع قراراتها السابقة القاضية بأحقية الشعب الصحراوي وسيادته على خيرات أراضيه.
وأكد طالب عمر في تصريح لبرنامج "ضيف الصباح " للقناة الإذاعية الأولى، اليوم الخميس، أن القوات المغربية تواجه حرب استنزاف كبدتها خسائر مادية ومعنوية كبيرة جراء تواصل قصف الجيش الصحراوي الذي يتحرك بحرية خلافا للقوات المغربية التي تتخذ مواقع ثابتة تشكل أهدافا مباشرة للقصف كاشفا عن انهيار ومحاولات كثيرة للفرار من قبل جنود الاحتلال من ميدان القتال، مشيرا في هذا السياق إلى هروب ضباط ليس من ميدان القتال فحسب بل من المملكة المغربية إلى سبتة.
وفي حديثه عن قرار المحكمة الأوروبية المرتقب أكد ضيف القناة الأولى أنه يتوقع تأييدها لحق الشعب الصحراوي في ثرواته، مضيفا أن هذه المحكمة سبق وقضت بسيادة الشعب الصحراوي على أراضيه وبتمثيل جبهة البوليساريو للشعب الصحراوي، وأن ما حدث مجرد تحايل مغربي في اتفاق باطل يحاول من خلاله المخزن إيهام الرأي العالم العالمي بتمثيله للشعب الصحراوي، مضيفا أن المحكمة الأوروبية لا يمكن أن تتناقض مع قراراتها السابقة، محملا مسؤولية عرقلة حل القضية إلى فرنسا.
كما ندد عبد القادر طالب عمر، بتواصل القمع وأعمال العنف والاعتقالات التعسفية والاغتصاب والتعذيب من قبل قوات الاحتلال المغربي في الأراضي المحتلة مشيرا إلى إمكانية تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية، وحول تعيين المبعوث أضاف المتحدث ذاته أن التعيين ليس غاية في ذاته ما لم يساهم في إيجاد حل عاجل للقضية الصحراوية.
كما عاد سفير الجمهورية العربية الصحراوية إلى التحول الذي حدث في الموقف الأمريكي تجاه القضية الصحراوية مشيرا إلى تغريدة الرئيس الأمريكي جو بادين التي ضمت خريطة الجمهورية الصحراوية مستقلة عن خريطة المملكة المغربية وهو ما يمثل حسبه إشارة قوية إلى تخلي الإدارة الجديدة عن قرارات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وهو التحول الذي أربك نظام المخزن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.