الاتحاد الإفريقي يوفد بعثته للمصالحة إلى ليبيا    أولوية إخراج المرتزقة ثم توحيد الجيش    المجتمع الدولي يلتزم بدعم الانتخابات اللّيبية    استفتاء حول تقرير المصير أو حرب لا نهاية لها    اتفاق مغربي-صهيوني على اكتشاف البترول والغاز بالداخلة المحتلّة    الجزائر تحتضن الأربعاء الجمعية العامة ال 4 لآلية الإتحاد الإفريقي للتعاون الشرطي "أفريبول"    وزير العدل يستقبل رئيس جمعية المحامين لسلطنة عمان    بوڤرة يضبط برنامج التحضير ويطالب بوديتين    منتخب "الخيول" يرفض اللعب في تشاكر ويطالب الفيفا بتغيير الملعب    كشف مجاني لسرطان الثدي وإرشادات لتجنّب الإصابة    ضرورة تصنيف احتفالية المولد النبوي الشريف ببني عباس    الاحتفال بالمولد النبوي: تسجيل 31 حريقا وإسعاف شخصين بسبب استعمال المفرقعات بالعاصمة    «كابتن الزعتري» يحصد جائزة التحكيم في مهرجان جونة    تظاهرة ثقافية وازنة بدار الثقافة كاتب ياسين    35 مشاركا من 16 ولاية في ملتقى خنشلة الأدبي    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    الجزائري أيمن بن عروس يسجل هاتريك جديد..    بشهادة إيطالية.. بن ناصر يستعيد مكانته في ميلان    مالي.. مقتل إمرأة برصاص الجنود الفرنسيين شرق منطقة جوسي خلال مهمة إستطلاعية    "الجزائر تملك احتياطات طاقة غازية غير تقليدية تغطي 150 سنة من الاستهلاك والتصدير"    غلام الله يحذر من مخاطر "صهينة الإسلام"    الوزارة الأولى : رفع الحجر الجزئي عبر كامل التراب الوطني    سطيف: ولادة نمر بنغالي أندونيسي بحديقة الحيوانات    تخفيض يصل إلى 50 بالمائة على نفقات وضع أجهزة "سير غاز"    بلجود: الدولة عازمة على المضي في بناء دولة جديدة تتحقق فيها التنمية للجميع    صحفي فرنسي يكشف سبب تجميد ديلور لمشاركته مع الخضر    وزير الاتصال يشارك في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    بالصور.. بلعابد يشرف على حفل تكريم الفائزين في التصفيات الوطنية النهائية من مبادرة " تحدّي القراءة العربي"    دعم رباعي للخضر قبل موقعة بوركينا فاسو    وزير الصحة يستمع لانشغالات الأطباء الخواص    وزارة الصناعة الصيدلانية: تحويل 37 دواء مستورد إلى الانتاج المحلي في المجالات ذات القيمة المضافة العالية    الكاف يتغنى بأرقام محرز    الرئيس تبون مدعو لزيارة مصر    استئناف الرحلات نحو كندا ورفعها نحو تونس     مركب الحديد والصلب "توسيالي" لوهران: الشروع في إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح شهر نوفمبر القادم    شوارع مدينة عنابة تغرق في الأوساخ    منتجو شعبة الحليب يدعون إلى إيجاد حل لمسألة هامش الربح    تير يدعو إلى تطوير الثقافة البنكية والمالية بالجزائر    كرة القدم/ الرابطة الاولى (موسم 2021- 2022): خلافة شباب بلوزداد مفتوحة    وزير الصحة:إعادة فتح الفضاءات الرياضية..بشرط    بن بوزيد يحذر من موجة رابعة لفيروس كورونا    المشاركون يدعون وزارة الثقافة لإنشاء مرصد للأدب والثقافة المهاجرة    أين صوت المثقف العربي من فلسطين؟    تيزي وزو: 10 سنوات سجنا نافذة ضد المتهم بقتل جاره طعنا بسكين    توزيع أزيد من 3000 وحدة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر القادم بباتنة    قراءة في كتاب "الخائن والعدم".. شهادات تكشف النقاب عن خفايا وصول ماكرون للسلطة    الكاتبة سهام شريط تعرض عملها "جزء من التاريخ .. قصة زوجين"    ورقلة.. توقع انتاج 1.44 مليون قنطار من التمور    أنبوب "ميدغاز" الجزائري… رقصة الطير المذبوح لنظام المخزن    مالي.. الحكومة تكلف رسميا المجلس الإسلامي الأعلى بالتفاوض مع أياد أغ غالي و أمادو كوفا    هذه شروط السفر عبر الرحلات البحرية من الجزائر    اتفاق مغربي- إسرائيلي للتنقيب عن البترول والغاز في الداخلة المحتلة !    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي
للمخرج أحمد ياسين الدراجي
نشر في المساء يوم 26 - 09 - 2021

يواصل المخرجون السينمائيون العراقيون الشباب، حضورهم الفاعل في المشهد السينمائي العربي والدولي، عبر أساليب إنتاجية متطورة وغير تقليدية، بعيدا عن الإجراءات الإدارية والتعقيدات الإنتاجية الروتينية، لا سيما من خلال اعتماد أسلوب الإنتاج المشترك بين شركات الإنتاج العراقية والعربية والأجنبية، الذي وفّر لهم فرصة تحقيق أحلامهم بصبر وأناة، وهو ما حصل مع المخرج أحمد ياسين الدراجي صاحب مشروع الفيلم الروائي الطويل "جنائن معلقة"، الذي سيرى النور قريبا بعد خمس سنوات من التحضيرات.
سبق للمخرج السينمائي العراقي أحمد ياسين الدراجي، أن خاض تجربة إخراج أفلام قصيرة قبل أن يخوض، أخيرا، تجربته الأولى في إخراج فيلم روائي طويل حمل عنوان "جنائن معلقة"، اشترك في كتابة السيناريو له مع الكاتبة والمنتجة البريطانية من أصل أمريكي ماركريت غلوفر، والمنتج الرئيس له شركة "عشتار العراق للإنتاج السينمائي"، التي تديرها المنتجة السينمائية العراقية هدى الكاظمي.
وعن طبيعة وأشكال ومراحل الدعم التي حصل عليها فيلم "جنائن معلقة"، تحدّث الدراجي قائلا: "تم اختيار الفيلم للمشاركة في الدورة التاسعة لورشة فاينل كات الذي أطلق من قبل برنامج فينس برودكشن بردج من مهرجان فينيسيا الدولي السينمائي، الذي اختُتمت دورته الثامنة والسبعون في الثاني عشر من سبتمبر الحالي، للمشاريع السينمائية قيد الإنتاج من الدول الإفريقية والدول العربية، ليُمنح الفيلم خلال الورشة، ثلاث جوائز، أهمها جائزة "لا بينالي دي فينيسيا" المقدمة من المهرجان.
وبالإضافة إلى مشاركة الفيلم في المهرجان الإيطالي العريق، تم الإعلان، مؤخرا، عن مشاركته في سوق ومنتدى مهرجان الجونة السينمائي للمشاريع في مرحلة ما بعد الإنتاج. وتُعد هذه المشاركة الثانية للمشروع؛ إذ سبق أن شارك في عام 2018، ضمن المشاريع قيد التطوير.
واختير الفيلم بداية العام الحالي في ورشة "فيرست كات" التي أقيمت بالتعاون مع مؤسسة الدوحة للأفلام بدورتها لعام 2021، بالإضافة إلى سوق المشاريع الآسيوية التي أقيمت ضمن مهرجان بوسان السينمائي الدولي 2020 في كوريا الجنوبية، وسوق ومنتدى مالمو للسينما العربية 2020 في السويد.
وتدور قصة فيلم "جنائن معلقة" حول صبي اسمه أسعد يبلغ من العمر أحد عشر عاما، يعمل مع شاب اسمه طه في موقع كبير للطمر الصحي في أحد أحياء بغداد. وفي أحد الأيام يستيقظ الصبي وصديقه مع أول دعوة إلى الصلاة، لشق طريقهما إلى الطمر (مكب نفايات)، والذي هو عبارة عن خليط سام من تلال النفايات التي تحشو معدة الأرض، حيث تحتضن المئات من العائلات، ليعثر المراهق أسعد على روبوت دمية أمريكية بحجم إنسان، ويعرضها على طه كهدية لإشباع رغباته العاطفية، ليهاجمه طه بتهمة خرق الأعراف والقوانين الأخلاقية.
وبالمصادفة، يكتشف أمير ذو ثمانية عشر ربيعا، الدمية. وعلى الفور يعي إمكانياتها، ليجبر أسعد على العمل معه بالشراكة، فتنجح تجارتهما، وتدر عليهما الكثير من المال، ليدرك، بعدها، أسعد أنه مستغَل.
وتُختطف الدمية بدوافع الغريزة، فيخاطر أسعد بحياته لإنقاذها، متخفيا من عيون وألسنة المجتمع التي تطارد طه وتطالبه بالتصرف وغسل العار، فيهرب أسعد محاولا حماية الدمية، إلى ناقلة الجنود الأمريكية المهجورة، ملجأه في "الجنائن المعلقة"، لكن يكون الأوان قد فات ودُفنت الدمية مع جميع أحلامه، ليبدأ أسعد رحلة من أجل كبريائه بالبحث عن دميته المخطوفة.
وعن فكرة وقصة الفيلم وخطوطه الدرامية، يؤكد الدراجي أن "فكرة الفيلم ذات أبعاد إنسانية واجتماعية، ربما غير تقليدية، لكنها تُعد من آثار الغزو الأمريكي للعراق؛ فهو مستوحى من أحداث حقيقية حصلت أيام الصراع الطائفي وتواجد القوات العسكرية الأمريكية المحتلة في بغداد". وواجه الفيلم العديد من الصعوبات والعراقيل التي أجلت ظهوره إلى النور. وعنها قال المخرج: "كتابة وتحضير وتصوير الفيلم استغرقت خمس سنوات، تخللتها الكثير من العراقيل، أهمها جائحة كورونا، التي تسببت في إغلاق المطارات، والحظر الشامل في أغلب دول العالم، ومنها العراق، فضلا عن الاحتجاجات الشعبية التي عمت العراق في أواخر سنة 2019، بالإضافة إلى صعوبات لوجستية وتمويلية أدت إلى إطالة المدة، لينتهي بنا المطاف الآن، إلى مرحلة ما بعد الإنتاج؛ أي مرحلة ما بعد التصوير، والتي يتم فيها مونتاج الفيلم، وإكمال المتطلبات الأخرى؛ كالموسيقى والبوست برودكشن وغيرها. وبعد الانتهاء من المونتاج سيتم توزيعه عالميا على المهرجانات والسينمات ومنصات الأفلام والتلفزيونات".
وأكد الدراجي أن الفيلم من المتوقع أن يتم الانتهاء منه مع بداية عام 2022، بعد إتمام عمليات المونتاج واللون والصوت والموسيقى، حيث ستنجز مرحلة مونتاج الفيلم في مصر بشكل كامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.