بوسليماني يستقبل مدير اتحاد إذاعات الدول العربية    فيلم "سولا" ضمن المسابقة الرسمية من مهرجان الفيلم الفرنسي الامريكي    المغرب: إرجاء محاكمة 45 أستاذا متعاقدا إلى 5 ديسمبر المقبل    دراجات/ الجائزة الكبرى ''شنطال بييا 2022'' : مشاركة الجزائر بخمسة دراجين بالكاميرون    حوادث المرور.. هلاك 45 شخصًا وإصابة 1245 آخرين خلال أسبوع    افتتاح الثانوية الوطنية الفنون "علي معاشي" بالعاصمة    العرب والعالم الثالث… وسيط أم أحد أقطاب المستقبل    مهرجان الوطني لمسرح الهواة يرفع الستار على دورته ال 53    انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام.. غدًا    منظمة بريطانية تطلق حملة من أجل دعم تقرير مصير الشعب الصحراوي    أقسام و مطاعم متنقلة بسكيكدة    وزير العدل يسلم دعوة للملك المغربي لحضور القمة العربية    ديلور يكشف أسباب ظهوره الضعيف في مباراة الخضر امام غينيا    عوار يخطط للانتقام من ليون بطريقته الخاصة    طريقة توظيف بلماضي لنبيل بن طالب في تشكيلة الخضر تثير جدلا    اتصالات الجزائر تطلق النسخة الإنجليزية لموقعها الإلكتروني    كرة القدم/ ودية الجزائر-نيجيريا : فتح أبواب ملعب وهران على الساعة الواحدة بعد الزوال    زغدار يدعو إلى تطوير صناعة الصلب البحري    روسيا تطرد القنصل الياباني في مدينة فلاديفوستوك بتهمة "التجسس"    فلسطين: 30 معتقلا في سجون الاحتلال الصهيوني يدخلون يومهم الثالث من معركة الأمعاء الخاوية    الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، الفرسية، أوسرد والبكاري    وزارة التعليم العالي تخطّط لنموذج تكويني وطني يشمل 5 مراحل    المهرجان الوطني للمالوف بقسنطينة: الطرب الأصيل يعيد الروح للمشهد الفني    "القديس أوغستين أحد حلقات الموروث الفكري والثقافي لمنطقة طاغست" بسوق آهراس    أدوية: تحسين تموين السوق محور لقاء السيد عون مع وفد من نقابة "سنابو"    تساقط أمطار رعدية معتبرة محليا في عدة ولايات    عرقاب يستعرض استراتيجية الجزائر وبرامجها خلال مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية    "قمّة الجزائر".. محطة تاريخية هامة للمّ الشمل العربي    افتتاح الصالون الدولي للسياحة والأسفار بعد غد الخميس    فتح آفاق التعاون بين المؤسستين    كل المؤشرات إيجابية    "تحرير" الأراضي الفلاحية على الشيوع لتمكين أصحابها من قروض بنكية    جمعية حماية المستهلكين تدعو للتعاطي الإيجابي مع تحسن المؤشرات الاقتصادية: على التجار تخفيض الأسعار بعد تعافي الدينار    خلال زيارة تفقدية قادتها بمعية وزير التكوين والتعليم المهنيين    هذه أهم توصيات ومخرجات لقاء الحكومة مع الولاة    مخاوف في أوروبا وترحيب في موسكو    تعتبر أحد أولويات الحكومة لتحقيق هذه الأهداف المنشودة    أبرزوا المؤشرات الإيجابية التي واكبت سنة 2022 : خبراء يتوقّعون استمرار منحى التعافي الاقتصادي    6 أشهر لتجريب نظام الدفع بالطريق السيار    وزير الشؤون الخارجية أمام الجمعية العام للأمم المتحدة: الجزائر مستعدة للانخراط في مساعي الحفاظ على السلم والأمن    إلى من يهمه الأمر..؟!    سيتم عرضه قريبا على رئيس الجمهورية" عبد المجيد تبون"    شهر المولد والهجرة والوفاة    النظام الغذائي الصحي يبدأ بالاختيار الصحيح ل "اللمجة"    أول ملتقى وطني في الجزائر    40 ألف تلميذ يستفيدون من منحة التمدرس    عقم في التهديف طيلة 433 دقيقة    مرافعات محامية المظلومين لا تموت    غيموز يغادر واللاعبون يرفضون التدرب    بحارو الجزائر في مهمة التألق والتأكيد    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    خارطة صحية جديدة؟    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    .. وفي صلة الرحم سعادة    كورونا.. هل هي النهاية؟    وضعية المؤسسات الصحية: وزير الصحة يسدي تعليمة بضرورة تشكيل فرق معاينة وتقديم تقارير دورية    هايم    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المبعوث الأممي للصحراء الغربية في مهمة محفوفة بالعراقيل والتحديات
نشر في المسار العربي يوم 14 - 01 - 2022

يحل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية, ستافان دي ميستورا, اليوم السبت بمخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف/الرابوني, لتكون ثاني محطة له, في أول جولة محفوفة بالعراقيل والتحديات, يقوم بها في المنطقة, منذ تعيينه شهر نوفمبر الماضي.
وانطلقت جولة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة, رسميا, يوم أمس الخميس من المغرب, على اعتبار الأخير أحد طرفي النزاع, بينما يحل غدا السبت بمخيمات اللاجئين الصحراويين, أين سيلتقي القيادة الصحراوية, وعلى رأسها الرئيس الصحراوي الأمين العام لجبهة البوليساريو, الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي, ابراهيم غالي.
وتبقى مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية, للمنطقة صعبة جدا وتواجهها الكثير من التحديات, بحكم المماطلة والمناورات المغربية للحيلولة دون إيجاد حل لآخر مستعمرة في افريقيا و انهاء الاحتلال منها ومنح الصحراويين حقهم في تقرير المصير.
وبعد أكثر من عامين من البحث عن مرشح و اقتراح الأمم المتحدة لعديد من الأسماء على طرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب) وتعيين الأمم المتحدة للدبلوماسي المخضرم دي ميستورا مبعوثا خاصا, تظل مهمة هذا الأخير على محك مناورات مخزنية عديدة لخلط الأوراق.
وكان نظام المخزن المغربي قد رفض, في مايو 2021, تعيين دي ميستورا, لكنه تراجع عن قراره وقبل به على مضض, تحت عدة ضغوطات.
وتواجه دي ميستورا جملة من التحديات والعراقيل التي قد تحول دون إنجاح مهمته, وفشلها مثلما كان الحال مع أسلافه, في حال لم يغير السياسة المنتهجة سابقا, حسب السفير الصحراوي لدى الجزائر, عبد القادر طالب عمر, الذي شدد على ضرورة تبني مقاربة جديدة مبينة على أساس حل سياسي قائم على إجراء الاستفتاء ومنح الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير.
ومن بين الصعاب التي تقف أمام ستافان دي ميستورا, الظرف الخاص الذي تأتي فيه زيارته إلى المنطقة, والذي يتسم بالعودة إلى الحرب, عقب نسف المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار, في أعقاب العدوان على مدنيين صحراويين عزل في المنطقة العازلة للكركرات, في 13 نوفمبر 2020.
ولم يكتف المغرب بنسف عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الصحراء الغربية منذ 1991, بل صعدت قواته من انتهاكها لحقوق الإنسان في المدن الصحراوية المحتلة.
وفي السياق, أشار ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع بعثة المينورسو, سيدي محمد عمار, في تصريح سابق ل/وأج, أن المبعوث الشخصي الأممي "سيكون عليه معالجة عواقب العدوان المغربي الجديد لفسح المجال أمام إمكانية تفعيل العملية السلمية".
كما سيكون أمام الدبلوماسي الايطالي-السويدي تحد يتمثل في رفض نظام المخزن لخطة التسوية المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الافريقي حاليا) لعام 1990-1991 و اتفاقيات هيوستن الملحقة لسنة 1997.
ويضاف الى كل ما سبق "تقاعس مجلس الأمن الدولي, بفعل تأثير بعض أعضائه الفاعلين, تجاه ما تقوم به دولة الاحتلال المغربية من عرقلة مستمرة وتقويض لأسس عملية السلام".
كما أن إصرار الرباط على اقحام الجزائر كطرف في مسار يبقى متصلا بطرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب), الى جانب التشبث ب"الحكم الذاتي" في ظل "السيادة" المخزنية –وهو الأمر الذي تعتبره جبهة البوليساريو خروجا عن الشرعية الدولية–, عراقيل وتحديات أخرى تواجه المبعوث الأممي للصحراء الغربية.
جدير بالذكر أن المخضرم دي ميستورا يتمتع "بخبرة أكثر من أربعين عاما في الدبلوماسية والشؤون السياسية", بحسب ما جاء في بيان للأمم المتحدة, وقد خلف في المنصب الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر الذي استقال في مايو 2019, بعدما أحيا محادثات بين المغرب وجبهة البوليساريو لكنها لم تفض إلى أي نتيجة ملموسة نتيجة تملص المخزن.
الوسوم
الغربية المبعوث صحراء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.