سأواصل تحقيق مطالب الحراك    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة مراجعة الدستور    إحالة على البطالة    الاكتفاء الذاتي من القمح.. التصريحات والواقع    برئاسة ميشال عون    وصفه بالمنافس القوي    الجولة الخامسة لرابطة الأبطال الإفريقية    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    أول امرأة ترأس اليونان‮ ‬    الجزائر تترأس مؤتمر نزع السلاح‮ ‬    تحتضن اليوم اجتماعاً‮ ‬لوزراء خارجية دول الجوار الليبي‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يستقبل السفير الفيتنامي‮ ‬الجديد‮ ‬    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    يتضمن واقع هذه الشريحة في‮ ‬الجزائر    12‭ ‬مليون جزائري‮ ‬عبروا الحدود سنة‮ ‬2019    تحتضنه العاصمة الأنغولية لواندا    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل    جاويش أوغلو: حفتر مشكلة ليبيا ألأساسية    وقف استيراد بذور البطاطا في 2022    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    الدفع لتشكيل لجنة عسكرية مشتركة بين حفتر والسراج    جثمان أحمد بن نعوم يوارى الثرى بمعسكر    موقع الفسيفساء المكتفشة بنقرين (تبسة) قد يكون حماما معدنيا    الدرك يحقق في 10 قضايا فساد    الجمعيات الحقوقية قلقة من تدهور حرية التعبير    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    الصين: ارتفاع في وفيات فيروس كورونا    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    القيادة كان لها الدور البارز في إعادة تنظيم الجيش    بسالة قائد    حجز كمية من المؤثرات العقلية و المخدرات و توقيف المروجين    4 سنوات حبسا نافذا لمروج 200 قرص مهلوس أمام ثانوية بقديل    الجزائر ستتوقف نهائيا عن استيراد بذور البطاطا بحلول 2022    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    «على الوزارة الوصية دعمنا بالتجهيزات»    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    «أمنيتي إسعاد الأنصار»    «ظروفي العائلية وراء تجديدي مع الأمل»    التربص ناجح وهذا رأيي في الهريش والعرفي    يوبي رئيسا للمكتب المسير المؤقت    التكاليف المضخمة , آفة التنمية    إعلان نتائج المسابقة    تكريم بوحيرد في أسبوع أفلام المقاومة والتحرير    "لأجلكم" مدوّنة إلكترونية تعنى بالثقافة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    17 أخصائيا في العيادة متعددة الخدمات    حملة التلقيح في ظروف حسنة    هياكل جوارية لتحسين الخدمات    ثواب الله خير    تكريم المجاهدة جميلة بوحيرد لدورها في مقاومة الاستعمار الفرنسي    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    صلاح العبد بصلاح القلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا نصب «الحاج ابراهيم» الهارب في دبي على شاب لتهريب 95 مليارا!
نشر في النهار الجديد يوم 13 - 04 - 2019


استعمل تصريحات جمركية مزوّرة وأسّس 4 شركات وهمية
استغل شخص هارب من العدالة يدعى «الحاج ابراهيم»، المقيم في إمارة دبي بدولة الإمارات، شابا وأوهمه بأنه بإمكانه تحصيل مال وفير في حال التكفل بعملية تسلمه وثائق بنكية لشركاته الوهمية الأربع.
بعدما حرر له وكالة، حيث تمكن النصّاب عن طريق تزوير تصريحات جمركية من تهريب 95 مليار سنتيم خلال 28 عملية بنكية.
وكشفت التحريات المنجزة في ملف قضية الحال، أن السلعة قديمة وغير مطابقة للشروط.
وقد عاد الملف القضائي الحالي إلى المحاكمة بعد الطعن بالنقض فيه أمام المحكمة العليا من طرف المشتبه فيه، الذي تمّت إدانته بعقوبة 7 سنوات سجنا نافذا.
حيث تعود وقائع القضية الحالية إلى تاريخ 25 ديسمبر 2014، وبالضبط خلال مراقبة روتينية لمصالح الجمارك، أين لفت انتباههم بعد تصفح وثائق الشركة والتصريحات الجمركية بأنها مزوّرة.
وأن المتهم تمكّن من استيراد سلع غير مطابقة. وخلال التحقيق النهائي الذي دار في جلسة المحاكمة التي تمّت في الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة.
فقد أكد المتهم الموقوف أن صاحب الشركات الوهمية يدعى «الحاج ابراهيم»، وهو تاجر كبير في مجال الاستيراد والتصدير، ولم يكن يعلم بنشاطه المشبوه.
حيث أكد له أنه متواجد في دبي، وقدّم له خدمة تكمن في مراقبة سير العمل في الجزائر وسحب وصولات التسلّم من البنوك، حيث أشرف المتهم على 28 عملية تمّت كلها في البنوك.
وسحب خلالها مبلغ 95 مليار سنتيم، وأضاف المتهم خلال معرض تصريحاته، أنه تعرّف على المتهم الهارب عندما كان يشتغل مقاولا، أين سبق له التعامل معه.
وأنكر بشدة التهم المنسوبة إليه والمتمثلة في مخالفة التشريع وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وتهريب وتبييض الأموال.
وقد كشفت جلسة المحاكمة بعد المناقشات والاستجوابات، أن التحريات المنجزة في ملف قضية الحال من طرف المركز الوطني للإحصاء.
توصلت إلى أن عمليات التوطين لم تكن مسجلة، أين انكشفت خيوط وملابسات القضية الحالية من طرف وكيل عبور.
الذي أخطر بدوره مصالح الجمارك التي توصلت إلى أن التصريحات الجمركية المودعة برفقة الملف مزوّرة ومشبوهة.
وأمام التماسات الأطراف المدنية بتعويضات مادية بقيمة التحويلات التي قام بها المتهم، طالبت النيابة العامة بتشديد العقوبة في حق المتهم الموقوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.