أول رد فعل لهواوي بعد مقاطعة غوغل    تبسة: وفاة شاب في انفجار قارورة غاز مبرد السيارات    رئيس الدولة يستقبل الوزير الأول النيجري    أغلب الأحزاب السياسية تؤيد ما جاء في كلمة الفريق ڤايد صالح    رفع مستوى الخطاب الديني دفاعا عن المرجعية الوطنية    "الأفالان" يجمد نشاطه بالمجلس الشعبي الوطني    بن مسعود يؤكد على تنويع النشاط السياحي في موسم الاصطياف    مخطط اتصال وقائي لمكافحة حرائق الغابات    حجز 21 قنطارا و61 كلغ من المخدرات بالنعامة    فوز ثمين لعين مليلة على بارادو    «الخضر» يواجهون بورندي ومالي وديًا بالدوحة    رئاسيات 4 جويلية: 76 راغبا في الترشح يستلمون استمارات اكتتاب التوقيعات    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    جيرو يمدّد عقده إلى غاية 2020    جمعية الرحمة بتيبازة تواصل حملتها التضامنية    الجزائر تشرع في نشاط التسمين قريباً    هل يكون ديلور مفاجأة بلماضي؟    غالي يدعو شعبه لدعم مقومات الصمود    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    قسنطينة توقع إنتاج 108 قنطار من البصل    عملية كبيرة لتسوية وضعية العاملين في إطار العقود المؤقتة بالجوية الجزائرية    فوضى كبيرة في عملية بيع تذاكر لقاء "لياسما" ضد " الحمراوة"    السودان.. المنعرج الخطير    التعلُّم من أنموذج عربى ناجح    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    بن غبريت تنفي تعيينها على رأس ال"كراسك"    شرطة بومرداس تسخر كافة التدابير الأمنية    إنجاز 24 عملية استثمارية بتيارت    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا نصب «الحاج ابراهيم» الهارب في دبي على شاب لتهريب 95 مليارا!
نشر في النهار الجديد يوم 13 - 04 - 2019


استعمل تصريحات جمركية مزوّرة وأسّس 4 شركات وهمية
استغل شخص هارب من العدالة يدعى «الحاج ابراهيم»، المقيم في إمارة دبي بدولة الإمارات، شابا وأوهمه بأنه بإمكانه تحصيل مال وفير في حال التكفل بعملية تسلمه وثائق بنكية لشركاته الوهمية الأربع.
بعدما حرر له وكالة، حيث تمكن النصّاب عن طريق تزوير تصريحات جمركية من تهريب 95 مليار سنتيم خلال 28 عملية بنكية.
وكشفت التحريات المنجزة في ملف قضية الحال، أن السلعة قديمة وغير مطابقة للشروط.
وقد عاد الملف القضائي الحالي إلى المحاكمة بعد الطعن بالنقض فيه أمام المحكمة العليا من طرف المشتبه فيه، الذي تمّت إدانته بعقوبة 7 سنوات سجنا نافذا.
حيث تعود وقائع القضية الحالية إلى تاريخ 25 ديسمبر 2014، وبالضبط خلال مراقبة روتينية لمصالح الجمارك، أين لفت انتباههم بعد تصفح وثائق الشركة والتصريحات الجمركية بأنها مزوّرة.
وأن المتهم تمكّن من استيراد سلع غير مطابقة. وخلال التحقيق النهائي الذي دار في جلسة المحاكمة التي تمّت في الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة.
فقد أكد المتهم الموقوف أن صاحب الشركات الوهمية يدعى «الحاج ابراهيم»، وهو تاجر كبير في مجال الاستيراد والتصدير، ولم يكن يعلم بنشاطه المشبوه.
حيث أكد له أنه متواجد في دبي، وقدّم له خدمة تكمن في مراقبة سير العمل في الجزائر وسحب وصولات التسلّم من البنوك، حيث أشرف المتهم على 28 عملية تمّت كلها في البنوك.
وسحب خلالها مبلغ 95 مليار سنتيم، وأضاف المتهم خلال معرض تصريحاته، أنه تعرّف على المتهم الهارب عندما كان يشتغل مقاولا، أين سبق له التعامل معه.
وأنكر بشدة التهم المنسوبة إليه والمتمثلة في مخالفة التشريع وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وتهريب وتبييض الأموال.
وقد كشفت جلسة المحاكمة بعد المناقشات والاستجوابات، أن التحريات المنجزة في ملف قضية الحال من طرف المركز الوطني للإحصاء.
توصلت إلى أن عمليات التوطين لم تكن مسجلة، أين انكشفت خيوط وملابسات القضية الحالية من طرف وكيل عبور.
الذي أخطر بدوره مصالح الجمارك التي توصلت إلى أن التصريحات الجمركية المودعة برفقة الملف مزوّرة ومشبوهة.
وأمام التماسات الأطراف المدنية بتعويضات مادية بقيمة التحويلات التي قام بها المتهم، طالبت النيابة العامة بتشديد العقوبة في حق المتهم الموقوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.