الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس الصحراوي يدعو بان كي مون إلى التدخل العاجل لإنقاذ حياة أمينتو حيدر
نشر في صوت الأحرار يوم 11 - 12 - 2009

دعا الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إلى التدخل العاجل لإنقاذ حياة الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدار، وندد من جهة أخرى بتجاهل المجتمع الدولي وعدم تحركه من أجل حماية أمينتو حيدار ووقف الانتهاكات المغربية، هذا فيما تواجه الناشطة الحقوقية الصحراوية خطر الموت المحقق جراء إضرابها عن الطعام المتواصل منذ أكثر من 25 العشرين يوما.
جددت الناشطة الصحراوية المضربة عن الطعام أمينتو حيدر تأكيد مطالبتها بالعودة إلى الصحراء الغربية »حية أو ميتة، ومع جواز سفر أو بدونه« ، وردا على سؤال حول إمكانية رضوخ المغرب للضغوط الدولية أجابت أمينتو حيدر ، بنعم، وأعربت عن أملها بان تساعدها الحكومة الاسبانية في العودة إلى الصحراء الغربية، واعتبرت أن ما قدمته الحكومة الاسبانية حتى الآن غير كاف، وأعربت من جهة أخرى عن مخاوفها بشان سبعة أصدقاء محتجزين، ينتمون إلى جبهة البوليساريو، وتمت إحالتهم بقرار عشوائي من الحكومة المغربية على محكمة عسكرية وقد يواجهون عقوبة الانعدام«، في إشارة إلى النشطاء الصحراويين السبعة الذين اختطفتهم السلطات المغربية مباشرة بعد عودتهم من زيارة قاموا بها إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف، واتهموا بالتخابر مع جهات أجنبية وبالخيانة.
هذا وطالب الرئيس الصحراوي أمين عام الأمم المتحدة التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدار التي تواصل إضرابها عن الطعام منذ أكثر من 25 يوما، احتجاجا على إبعادها القسري من قبل السلطات المغربية إلى جزر الكناري الاسبانية ورفض السماح لها بالعودة إلى العيون المحتلة.
وقال الرئيس عبد العزيز في رسالة وجهها إلى الأمين العام الأممي نقلتها وكالة الأنباء الصحراوية أول أمس الخميس »إن المواطنة و الناشطة الحقوقية أمنتو حيدر تنتظر تدخلكم العاجل من أجل وضع حد للظلم الممارس بحقها و إننا نناشدكم بالإسراع في اتخاذ كل الخطوات اللازمة لإنقاذ هذه الروح البريئة التي لا ذنب لها سوى الدفاع عن قيم ومبادئ و ميثاق قرارات الأمم المتحدة«، مضيفا أنه بعد مرور 25 يوما من الإضراب عن الطعام دون أن يتدخل المجتمع الدولي لإنقاذها و وضع حد لهذا الاستهتار بالقانون و بالأرواح البشرية من طرف المملكة المغربية، تدهورت الحالة الصحية لأمينتو حيدر بشكل خطير و باتت حياتها مهددة في أية لحظة خصوصا وأنها تعاني من آثار سنوات طويلة من الاعتقال و التعذيب و الاختفاء القسري في السجون.
وقال أمين عام جبهة البوليساريو أن »سلوك المملكة المغربية تجاه مواطنة من إقليم تابع للأمم المتحدة لهو سابقة خطيرة تستوجب الرد و التدخل العاجل ليس فقط لإنقاذ حياة هذه الأم التي حرمت من طفليها و لكن أيضا لوضع الأمور في نصابها«، معربا عن استغرابه لعدم تحرك المجتمع الدولي لإنقاذ أمينتو حيدر التي منحتها هيئات دولية جوائز عديدة، و أكد أنه »إذا لم يقرر الصحراويون مصيرهم فلا يحق لقوة الاحتلال اللاشرعي المغربية أن تسلبهم حقهم الشرعي في الانتماء إلى الصحراء الغربية«، معتبرا تصرف المغرب »تحدي صارخ للمجتمع الدولي« لأن ما طالبت به حيدر هو ما تؤكد عليه الأمم المتحدة من أن الصحراء الغربية إقليم لم يتمتع بعد بحق تقرير المصير، وأضاف الرئيس الصحراوي في نفس السياق قائلا إن »السلطات المغربية تواصل تعنتها و رفضها الإصغاء إلى نداء الضمير العالمي و تحاول عبثا تبرير جريمة نكراء بحق سيدة شهد لها العالم بنضالها السلمي الحضاري و دفاعها عن الحريات الأساسية وحقوق الإنسان و على رأسها حق الشعبي الصحراوي في تقرير المصير كحق دولي مقدس تكفله المواثيق والقرارات الدولية «.
وكان أمين عام جبهة البوليساريو قد دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدار التي »ليس لديها سوى مطلب بسيط ومشروع، وهو عودتها في حرية وكرامة إلى ترابها الوطني وطفليها وعائلتها«، وجاء في رسالة الرئيس الصحراوي إلى أوباما »ليس من المعقول أن يتخلى العالم عن هذه الحقوقية المسالمة ويفتح الطريق أمام المملكة المغربية للمضي في انتهاك حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة، والتي كان من آخر وأخطر تجلياتها اعتقال سبعة نشطاء حقوقيين من رفاق أمنتو حيدار يوم 8 أكتوبر 2009، والتهديد بتقديمهم إلى محاكمة عسكرية«.
وكان محمد عبد العزيز قد كتب في رسالة وجهها إلى ساركوزي أنه لا يمكن ترك أمينتو حيدر تموت ببطء على ارض أوروبية، مشددا على أن حياة حيدر مهددة بشكل خطير جراء هذا الإضراب المستمر الذي لا تنوي التوقف عنه قبل أن تعود إلى بلدها وعائلتها، وأوضح محمد عبد العزيز في نفس السياق أنه لا يمكن للحكومة المغربية أن تتجاهل إلى ما لا نهاية دعوات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والحكومة الاسبانية والمنظمات غير الحكومية الدولية التي دعت كلها إلى السماح لحيدر باستعادة حقوقها التي يكفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
ومن جهتها عبرت فرنسا عن رغبتها في التوصل إلى حل سريع لقضية أمينتو حيدار، حيث صرح الأربعاء الفارط، الناطق الرسمي باسم وزير الخارجية الفرنسي، برنارد فاليرو أنه »نتمنى التوصل إلى حل سريع«، حيث أكد في إجابته على أسئلة الصحفيين أن فرنسا تعلم بوضع أمينتو حيدار، و حالتها الصحية تدعو للقلق، في حين اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس تأمل في إيجاد حل سريع للناشطة الصحراوية أمينتو حيدر التي لا تزال مضربة عن الطعام في اسبانيا وتطالب المغرب بالسماح لها بالعودة إلى الصحراء الغربية.
ودعت منظمة العفو الدولية في بيان لها صدر الأربعاء المنصرم إلى العودة الفورية واللامشروطة للمناضلة الصحراوية من أجل حقوق الإنسان السيدة أمينتو حيدر إلى الصحراء الغربية، وجددت المنظمة نداءها للسلطات المغربية بالسماح بالعودة الفورية اللامشروطة للمناضلة الصحراوية إلى العيون المحتلة وأن تعيد لها جواز سفرها.
ودائما وفي إطار التضامن الأوربي والدولي مع المناضلة الحقوقية الصحراوية، زار أول أمس الخميس عدد من نواب اليساريين بالبرلمان الأوروبي، أمينتو حيدار، بمطار لانثاروتي، بجزر الكناري، حيث صرح البرلمانيون الأوروبيون ، أنهم سيدعون إلى مقاطعة المغرب إلى غاية تمكنها من عودتها لمدينة العيون بالصحراء الغربية المحتلة، و العيش وسط عائلتها وأقاربها.
للإشارة فإن التضامن الدولي الكبير الذي حظيت به الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدر قد افقد السلطات المغربية صوابها ودفع بالمسؤولين المغاربة إلى إطلاق تصريحات جزافية يتهمون من خلالها الجزائر بتحريك أمينتو حيدر وبأنها هي التي تملي عليها نضالها المستميت من أجل العودة إلى وطنها المحتل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.