اشادة بالدور الذي تلعبه الجزائر في مكافحة الإرهاب    "الأنباف" يدخل في اضراب وطني قريبا    مقري يرد على ماكرون    30 نوفمبر آخر أجل للتجار والفلاحين للتصريح بمخازنهم وغرف التبريد    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    الوزير سبقاق يعلن عن موعد عودة الجماهير الى المدرجات    اليوم الوطني للصحافة : الرئيس تبون يشرف على حفل تتويج الفائزين بجائزة الصحفي المحترف    الفلاحون متخوفون من موسم فلاحي جاف بعنابة    بلحيمر: الصحافيبة الوطنية تعتبر حصنا متينا ضد محاولات النيل من أمننا القومي    مسابقة الصحفي المحترف..الرئيس تبون يشرف على توزيع الجوائز للفائزين    لجنة مشتركة بين وزارتي السياحة و التجارة لإعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق    الرئيس تبون يشرف على مراسم توزيع جائزة الصحفي المحترف    أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات    شباب ولاية خنشلة من بينهم تجار و أرباب أسر يصلون حراقة إلى السواحل الاسبانية    التحديات والتضحيات.. نقطة تحوّل    حجز أكثر من 2000 قرص مهلوس    وفاة غامضة لعشريني...    إلتماس 3 سنوات حبسا ضد شابين    الوزير لعمامرة: موقف الجزائر من الأزمة كان و لا يزال واضحا    المنتخب الوطني يستقر عالميا ويتراجع بمرتبة واحدة إفريقيا    التعاقد مع أربعة لاعبين في ختام «الميركانو»    الشركة الايطالية تشرع في تركيب الأحواض بالمجمع المائي    «إخلاصكم في أداء مهامكم نابع من حبكم للوطن»    «العقار متوفر وتهيئة المناطق الصناعية شغلنا الشاغل»    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    معرض الإنتاج الجزائري يعود من جديد    شبيبة الساورة وشبيبة القبائل في رحلة التأكيد    مجلس الأمن مطالب بأن يتعامل مع القضية الصحراوية بمسؤولية    وزير الصحة يبشر إطلاق مشروع المركز الاستشفائي بورقلة    مجلس الأمن مطالب بالتعامل بمسؤولية أكبر مع القضية الصحراوية    إشراك الباحثين في إعادة بعث نشاط "سيكما" بقالمة    فضل كبير للتيجانية في الحفاظ على الهوية والمرجعية الدينية الوطنية    الحاجة للتوافق    طرد المغرب من ندوة بجنوب أفريقيا    تسليم 3200 بطاقة مهنية لأصحاب المستثمرات الفلاحية    دور الإعلام الرياضي في الحفاظ على الذاكرة    تكريم 60 حافظا لكتاب الله    دعوة لإعادة بعث تراث رائد الرواية الجزائرية    ارتياح لاستئناف أشغال مشروع مياه الشرب    شردود مرتاح لجاهزية التشكيلة    "تنزانيا للسلام" تفضح الأكاذيب التضليلية للإعلام المغربي    شباب بلوزداد يختتم "الميركاتو" الصيفي بقوة    توقيف عصابة مختصة في الهجرة غير الشرعية عبر البحر    وفاتان.. 84 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    توقع إنتاج أكثر من 3,6 مليون قنطار من التمور    الميثاق الإفريقي يهتم بحق الشعوب وليس بحق الإنسان فقط    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل18 شخصا    تحديد حصة أعوان الرقابة ب30%    حجز 3 قناطير و65 كلغ من الكيف المعالج    تسخير مروحية لإنقاذ شخصين حاصرتهما السيول بإليزي    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    هدي النبي صلى الله عليه وسلم في سفره وترحاله    البروفيسور رحال: لايمكن الجزم بعدم وجود موجة رابعة لفيروس كورونا    مقري:"ماكرون لم يقدم عملا بطوليا للجزائر وتصريحاته حول 17 أكتوبر تخدم اللوبي اليهودي"    السودان تطلب فتح خط جوي لنقل البضائع مع الجزائر    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عصابات إجرامية على الحدود وشبكات تُروّج الأكاذيب في الفضاء الأزرق: المخدرات والتضليل أسلحة المغرب الخبيثة في حربها القذرة على الجزائر
نشر في النصر يوم 16 - 09 - 2021

يواصل المغرب حربه القذرة ضد الجزائر من خلال الترويج لادعاءات وأكاذيب، كما يستخدم أطنان المخدرات التي تحاول شبكات التهريب نقلها عبر الحدود الغربية، حيث أحبطت مفارز مشتركة للجيش بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن، محاولات إدخال كميات ضخمة من المخدرات عبر الحدود مع المغرب.
تشن دوائر مغربية إعلامية وسياسية في الفترة الأخيرة حربا إعلامية قذرة على الجزائر باستخدام آلاف الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لترويج أكاذيب وإشاعات تستهدف الجزائر مباشرة، وتجاوزت كل الحدود من خلال الترويج لأكذوبة مسؤولية الجزائر في مقتل رعايا مغربيين في مالي، وتسريب إشاعات عن تحركات تقوم بها السلطات الجزائرية في الخفاء لإعادة العلاقات بين البلدين، وهي مزاعم نفتها مصادر دبلوماسية، كما أكد لعمامرة بأن قرار قطع العلاقات بين الجزائر والمغرب غير مطروح للنقاش لا إفريقيا ولا على المستوى العربي.
وأكد مصدر دبلوماسي جزائري في تصريح نقلته بعض وسائل الإعلام، أن اتهامات الإعلام المغربي للجزائر بشأن مقتل رعايا مغربيين في مالي يدخل ضمن حملة التضليل الفجة التي يقودها نظام المخزن ضد الجزائر. وأوضح المصدر أن هذه التصريحات لا تستحق الوقوف عندها لأنها تندرج في خانة حملة التضليل التي تشنها المخابرات المغربية ضد الجزائر من خلال بعض القنوات والمواقع التابعة مثل "مغرب 360". وأشار المصدر إلى أن هذه الاتهامات الغبية غير مؤسسة ودون فائدة ولا تستحق الخوض فيها من الأساس.
كما روجت عدة صفحات مغربية في الأيام الأخيرة، لمزاعم تفيد بطلب الجزائر لوساطات خليجية لتسوية الخلاف مع المغرب، وهي مزاعم رد عليها المبعوث الخاص لدول المغرب العربي والصحراء الغرببة، عمار بلاني، الذي نفى أن تكون الوساطة بين الجزائر والمملكة المغربية ضمن أجندة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود الذي قام بزيارة عمل إلى الجزائر.
ورد بلاني في تصريح صحفي على التأويلات التي أعقبت إعلان زيارة رئيس الدبلوماسية السعودي لبلادنا بالقول: "موضوع الوساطة التي تحدث عنها الإعلام لم يُطرح أساسا، لأنه لم يدرج ضمن جدول أعمال هذه الزيارة". وأوضح المسؤول الدبلوماسي أن زيارة الأمير فيصل بن فرحان تأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، سيما ما تعلق بإعادة بعث اللجان المشتركة ولجنة التشاور السياسي بين البلدين الشقيقين، بالإضافة إلى المشاورات حول ملفات الطاقة داخل منظمة أوبك، والتشاور حول ضرورة إصلاح الجامعة العربية بهدف إعطاء دفع كبير للعمل العربي المشترك بما يجعله أكثر نجاعة، خاصة فيما يتعلق بالقضايا الراهنة على رأسها القضية الفلسطينية.
قبل ذلك، نفى المسؤول ذاته، الإشاعات التي يتداولها المخزن، ;والتي تزعم تقدم الجزائر بطلب الوساطة من الإمارات لإعادة العلاقات مع الرباط. وأكد بلاني أن هذه الشائعات تقف وراءها جهات مغربية معروفة بتشبعها بالأخبار الكاذبة، معتبرا أنها تستهدف تشويه المواقف المبدئية للجزائر. وأشار المسؤول الدبلوماسي إلى أن هذه الهجمات تندرج ضمن مخطط الحرب الإلكترونية الشرسة التي تشنها الجارة الغربية منذ سنوات.
وليست هي المرة الأولى التي تتحرك فيها الآلة الدعائية المخزنية ضد الجزائر من خلال بث أكاذيب ومزاعم، حيث تشن أجهزة الأمن والدعاية المغربية حربا إعلامية دنيئة وواسعة النطاق ضد الجزائر وشعبها وقادتها، ولا تتردد في نسج سيناريوهات خيالية وخلق إشاعات ونشر معلومات مغرضة. منها قيام أحد المفوضين للمملكة بانحراف خطير جدا وغير مسؤول من خلال التطرق إلى ما سماه "حق تقرير المصير لشعب القبائل". كما جعلت المملكة من ترابها الوطني قاعدة خلفية ورأس حربة لتخطيط وتنظيم ودعم سلسلة من الاعتداءات الخطيرة والممنهجة ضد الجزائر.
محاولات إغراق الجزائر بالمخدرات
الحرب القذرة التي تشنها المغرب على الجزائر لا تقتصر على الإشاعات والأكاذيب، بل تعدت ذلك إلى حرب «كيميائية» باستخدام الكيف والحشيش وكل أنواع المخدرات الأخرى التي تتدفق يوميا على التراب الوطني، وخلال الأسبوع الماضي فقط أحبطت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي، بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن، بإقليمي الناحيتين العسكريتين الثانية والثالثة محاولات إدخال كميات ضخمة من المخدرات عبر الحدود مع المغرب، تقدر ب(12) قنطارا و(63) كيلوغرام من الكيف المعالج و(500) غرام من الكوكايين، في حين تم توقيف (15) تاجر مخدرات وحجز (19471) قرصا مهلوسا خلال عمليات مختلفة عبر النواحي العسكرية الأخرى.
وأكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، في مداخلة بمجلس الأمة، أن محاولات إغراق البلاد بالمخدرات على حدودها الغربية باءت بالفشل بفضل يقظة مصالح مكافحة المخدرات ووحدات الجيش الوطني الشعبي. وكشف بلجود خلال رده عن سؤال شفوي، عن تسجيل 44 ألف قضية تخص مكافحة المخدرات خلال سنة 2020. كما تحدث وزير الداخلية عن حجز أكثر من 10 أطنان من القنب الهندي و8,8 مليون قرص مؤثر عقلي خلال سنة 2020، مؤكدا مواصلة التصدي لمحاولات إغراء الجزائر بهذه السموم خاصة عبر الحدود الغربية. وحسب تقارير قدمته وزارة الدفاع الوطني، فقد تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على الحدود الغربية للوطن، خلال الفترة الممتدة من 2017 إلى 2021، من توقيف أزيد من 3 آلاف تاجر مخدرات حاولوا إغراق الجزائر بكميات مهولة من السموم، وحجز 2013.86 قنطار من الكيف المعالج و775 261 6 قرص مهلوس.
ويبدو جليا -حسب ما ورد في ذات الحصيلة- أن الجزائر «أضحت، بسبب مواقفها الثابتة إزاء القضايا العادلة في العالم والمنطقة، مستهدفة من طرف شبكات دولية تتحالف مع دول من المنطقة ذات نوايا سياسية خبيثة، على رأسها نظام المخزن، لإغراق الجزائر بالمخدرات التي أصبحت تهدد الأمن والاستقرار الوطنيين خاصة وأنها تستهدف فئة حساسة ومهمة في المجتمع وهي فئة الشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.