"مفاتيح النجاح" لتجاوز آثار الوباء    قادة عرب يهنّئون الرئيس تبون    المجاهد اعمر جنادي المدعو "الحافظي" في ذمّة الله    تجميد استيراد اللحوم يوفّر 200 مليون دولار سنويا    "أنفو ترافو" لخدمة الزبائن    تكميم أفواه المعارضين يلغّم المملكة المغربية،،،    تقرير ستورا يستوقف الفرنسيين للتصالح مع ذاكرتها    غلق 40 محلا بالعاصمة خلال أسبوع    شيخ عمره 68 سنة ضمن شبكة مخدرات وطنية تنشط بين العاصمة وولايات الشرق!    "الفاف" ترد على بيان نظيرتها التونسية    إنتاج 300 طن من السمك سنة 2020    45 أكاديميا وحقوقيا عالميا يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب    خبراء أجانب لتشخيص مشاكل قسنطينة    ‘'شيشناق" أمازيغي الأصل حكم مصر    تأسيس منتدى جسور التواصل الثقافي الجزائري    الأمراض الشتوية.. الوجه الآخر لحرب الفيروسات داخل الجسم    40 فرقة متنقلة للتلقيح بمناطق الظل    الجزائر نفّذت استجابة «سريعة» ضد وباء كورونا    بلماضي يعاين لاعبي البطولة الوطنية    أتالانتا يكتسح ميلان بثلاثية مُثيرة في " الكالتشيو"    فيروس كورونا: وفاة لاري كينغ المحاور الأمريكي الشهير عن 87 عاما بعد إصابته بالوباء    نحو تنظيم مسابقة للالتحاق بالتكوين لنيل شهادة "CAPA" الموسم المقبل    نتطلع لأن يسحب بايدن إعلان ترامب حول الصحراء الغربية    نقاط على الحروف    ضرورة إطلاق حوار وطني شامل    القبض على مبتز عبر "الفايسبوك"    دفتر شروط جديد لتنظيم نشاط مدارس تعليم السياقة    المدرج الرئيس للمطار الدولي هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    مؤسسة بريد الجزائر تطلق مشروعا لدمج المؤسسات الناشئة والمصغرة    مونديال كرة اليد: ‘'الخضر" أمام آخر فرصة لرد الاعتبار    ‘'سيفيتال" تدعم "الكوا"    وزارة التجارة تُجمّد استيراد اللحوم الحمراء ... ووزارة الفلاحة تحرم الولاية الأولى في انتاج اللحوم من مخبر الطب البيطري!!    الدبلوماسية الجزائرية أخلاقية وملتزمة بالمعايير والاتفاقيات الدولية    الوضع في ليبيا والصحراء الغربية ومالي ودول الساحل على طاولة البحث    الدبلوماسية الجزائرية في عمق إفريقيا    عامان حبسا لخادمة سرقت ربة عملها    النيران تلتهم شقة    سقوط حر لفتاة    لاعبو مولودية وهران يدخلون في اضراب مفتوح    خيارات المدرب الهاشمي محل انتقادات الأنصار    بن شاذلي يباشر مهامه اليوم على رأس الطاقم الفني    « رحيل العمالقة أثر سلبا على واقع الأغنية البدوية »    مداخلات حول أعمال الراحل عبد الحميد بن هدوقة    ثبات في ظل التحولات    دبلوماسية المواقف الثابتة والمصالح المشتركة    تكليف أخصائيين لتكوين مستخدمي الصحة    إقبال المواطنين للاستفسار فقط وليس لإيداع الطلبات    الدعاية لبلوغ الغاية    يا قمرة لوحي    فلا تبصري ما أرى    شيعلي يعطي إشارة انطلاق مشروع إنجاز محول على الطريق السريع الثاني بإتجاه ملعب الدويرة وبابا احسن    منتوجات فلاحية جزائرية تباع في هذه الدول    منتدى الحوار الثقافي يستضيف الدكتور العربي الزبيري    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين

تم يوم الاحد بالمجلس الشعبي الوطني عرض ومناقشة مشروع القانون المتمم للأمر 06-02 المتضمن القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين الذي يرمي إلى فرض التحفظ على العسكري بعد إحالته على الحياة المدنية مع منعه من ممارسة أي نشاط سياسي أو الترشح لأية وظيفة سياسية انتخابية لمدة 5 سنوات ابتداء من تاريخ توقفه النهائي عن العمل.
وخلال عرضه لمشروع هذا النص القانوني أمام النواب، أوضح وزير العلاقات مع البرلمان، فتحي خويل، أن هذا الإجراء يندرج في ظل "الاحترام الصارم لما نص عليه القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات".
وذكر الوزير بأن مشروع القانون "يلزم العسكري بواجب التحفظ في كل مكان وفي كل الظروف ويمنعه من أي نشاط أو تصرف من شأنه المساس بشرف وكرامة صفته أو أن يخل بالسلطة وبالسمعة المميزة للمؤسسة العسكرية".
وتجدر الإشارة إلى أن العسكري المقبول للتوقف نهائيا عن نشاطه يحال --حسب نص مشروع القانون-- إلى "الاحتياط في وضعية الاستيداع تطبيقا للمادتين الأولى والثالثة من الأمر رقم 76 - 110 المؤرخ في 9 ديسمبر 1976 المتضمن الواجبات العسكرية للمواطنين الجزائريين وفي هذه الوضعية ويبقى تحت تصرف الجيش الوطني الشعبي لمدة خمس سنوات، حيث يمكن خلالها أن يتم إعادة استدعائه في أي وقت، لاسيما في حالة أزمة كبرى".
ويبقى العسكري الاحتياطي خلال كل فترة جاهزيته خاضعا للقانون الأساسي المنصوص عليه في الأمر رقم 76 - 112 المؤرخ في 09 ديسمبر 1976 المتضمن القانون الأساسي لضباط الاحتياط الذي ينص على أن "العسكري العامل المقبول للتوقف نهائيا عن الخدمة في صفوف الجيش والمحال على الاحتياط يمارس بكل حرية الحقوق والحريات التي تكفلها له قوانين الجمهورية مع إلزامه بواجب الاحترام والتحفظ وأي إخلال بهذا الواجب من شأنه المساس بشرف واحترام مؤسسات الدولة يمكن أن يكون محل تدابير مختلفة تصل إلى المتابعة القضائية".
وخلال المناقشة، ثمن النواب مضمون مشروع هذا القانون الذي يهدف --كما قالوا-- إلى "الحفاظ على المؤسسة وإبعادها عن الحياة السياسية لتمكينها من أداء مهامها النبيلة، لا سيما في مجال حماية الحدود والحفاظ على الأمن والاستقرار الوطنيين".
كما أشاد النواب المتدخلون بدور المؤسسة العسكرية، خاصة في ظل الوضع الراهن، ووقوفها إلى جانب الشعب.
بدورها، ثمنت لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات بالمجلس الشعبي الوطني في تقريرها التمهيدي مضمون مشروع هذا القانون، معتبرة أنه جاء بتدابير "لا تتعارض مع حرية التعبير المكفولة دستوريا"، مؤكدة على "ضرورة إبقاء المؤسسة العسكرية فوق أي رهانات سياسية أو حزبية، وهذا خدمة للجزائر".
وفي رده على تدخلات النواب عقب المناقشة، أشار وزير العلاقات مع البرلمان إلى أن "القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي تسعى جاهدة من أجل التكفل بحقوق العسكريين المعطوبين المشطوبين من الجيش وذلك من خلال اللجان التي أنشئت لهذا الغرض".
وأبرز أن هذه اللجان "قامت بتسوية أغلب الملفات المقدمة من قبل هذه الفئة وهي تعمل حاليا لإتمام ما تبقى من الملفات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.