تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    اللواء شنقريحة يشرف اليوم على فعاليات ندوة بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19"    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    والي وهران يأمر بغلق فندق «الزينيت» وفتح تحقيق أمني    في ذكرى يوم إفريقيا:    في حال عدم حصوله على مستحقاته المالية    طالب بالإعلان عن موسم أبيض    خلال ال48 ساعة الاخيرة    المداومة بلغت 99,44 بالمائة يومي العيد    تدابير لمواجهة الظرف الاستثنائي    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    كانت تستغله الشرطة الاستعمارية كمركز للتعذيب    وزير التجارة يصرح:    وفق توجيهات السلطات العمومية    أسعار النفط ترتفع    بتنظيم مسيرة ووقفة ترحم بالعاصمة    76 عملية تحسيسية لتفادي انتشار وباء كورونا    توضيحات حكيم دكار    إجراءات قضائية ضد 5.319 شخصا و1.647 مركبة في المحشر    الشرطة تكشف عن حصيلة تدخلاتها خلال العيد    أبوس تحذر من الغش وتؤكد:    الجزائر ترفع السعر الرسمي لنفطها الخام في جوان المقبل    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    العالم يتجه نحو رفع الحجر    وهران خاوية على عروشها    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    10 ملايين أورو للتخلي عن فيغولي    كيليني يروي كواليس خسارة النهائي أمام الريال    لاوتارو يمنع ميسي من مغادرة برشلونة    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    توقيف مروجي 170 قرصا مهلوسا بحي اللوز    جريحان في انحراف سيارة بحي جمال الدين    حجز 3 قناطير لحوم فاسدة    إعادة إسكان الأرملة مريم وبناتها    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    متى تقرير المصير؟    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أغلب الأحزاب السياسية تؤيد ما جاء في كلمة الفريق ڤايد صالح
نشر في الشعب يوم 21 - 05 - 2019

أعربت العديد من الأحزاب السياسية، أمس، عن تأييدها لما جاء في خطاب الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي أكد أن إجراء الانتخابات الرئاسية يتطلب الإسراع في تشكيل الهيئة المستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات.
وبهذا الخصوص، عبر التجمع الوطني الديمقراطي عن قناعته ب»ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية بغية الخروج من المرحلة الحالية والدخول بعد ذلك في مرحلة إصلاحات جذرية جادة».
وسجل ذات الحزب، في هذا السياق، مساندته لدعوة الفريق ڤايد صالح للإسراع في تأسيس هيئة تنظيم ومراقبة الانتخابات، وضرورة تحلي المواطنين باليقظة لإنجاح الوثبة الشعبية مع الحفاظ على استقرار الدولة وسلامة البلاد.
وفي تصريح له، أشار رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس أن عدم ذكر الفريق ڤايد صالح لتاريخ إجراء الانتخابات الرئاسية (4 يونيو2019) في كلمته فإن هذا «يتجه في المسار السليم الذي يبتغيه الشعب الجزائري»، انطلاقا من أنه «لن تصح انتخابات مستقبلا إلا بإشراك من يجب إشراكهم في إيجاد الأدوات التي تسير الانتخابات ومنها اللجنة المستقلة»، داعيا إلى فتح حوار شامل بين مكونات الطبقة السياسية وكل الفاعلين حول موضوع الهيئة المستقلة.
رئيس الحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس أكد هوالآخر في بيان للحزب، أن هذا الأخير تلقى «بكل ارتياح» التصريح الأخير للفريق ڤايد صالح والذي اعتبره «تأكيدا صريحا لا لبس فيه بالتزام المؤسسة العسكرية للخروج من الأزمة الحالية».
وسجلت الحركة مجددا تمسكها بالحل السياسي في إطار الدستور والذي يسمح ب»تجنيب الوطن عواقب وخيمة من شأنها رهن مستقبله» وذلك من خلال تنظيم انتخابات رئاسية عن طريق آليات مستقلة وشفافة تكون بمثابة «الحل الديمقراطي الأمثل للخروج من الأزمة مما ينتج عنه نظام حكم سياسي شرعي عن طريق صناديق شفافة».
وفي سياق ذي صلة، أشار رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة إلى رفض تشكيلته السياسية للفراغ الدستوري، مع تأكيده على أهمية الاستجابة لمطالب الحراك من خلال «البحث عن الحلول السياسية التي لا تخرج عن نص الدستور».
كما أوضح أيضا أن «إجراء انتخابات شفافة ونزيهة يكون من خلال استمرار الجيش في مرافقة الحراك وضمان نزاهة العملية الانتخابية وإنشاء لجنة وطنية مستقلة للانتخابات تشرف وتنظم وتراقب وتعلن عن النتائج» مع تكريس «حوار حقيقي وجاد وغير إقصائي».
ومن جهته، يرى رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية محسن بلعباس «ضرورة المرور بفترة انتقالية كفيلة بوضع الآليات ومنها الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات وليس لمراقبتها، تضمن انتخابات شفافة وحرة وتناوبا ديمقراطيا على السلطة».
ومن وجهة نظر بلعباس فإن «تذبذب المواقف ضيع الكثير من الوقت للأمة»، معتبرا في ذات الإطار أنه «لا أحد سعى لعرقلة الحل الدستوري لأنه ليس حلا بل مشكلة».
وفي ذات المنحى، ثمن تجمع أمل الجزائر الخطاب المذكور، حيث أهاب بالشعب الجزائري وبكافة الأطراف والقوى الحية المخلصة في الوطن «الالتفاف حول المؤسسة العسكرية»، كما عبر عن رفضه المساس بأي شكل من الأشكال بالجيش الوطني الشعبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.