ملف الذاكرة أولوية وهناك إرادة إيجابية من الرئيس الفرنسي لتسويته"    خبراء يؤكدون عبر "الحوار":الأوراق المالية الجديدة ليست حلا لاسترجاع الكتلة النقدية    وفاة المجاهد عبد الله يلس آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 1945 بقالمة    إقالة رجراج من شباب قسنطينة    باتنة في الصدارة متبوعة ببسكرة وتزايد المصابين في 19 ولاية    الرئيس تبون يترأس الأحد مجلسا للوزراء يخصص للخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والإجتماعي    إيداع 7 مسؤولين بديوان الحبوب بتنس في الشلف الحبس المؤقت    أي تهديد خارجي لأمن ليبيا يستهدف أمن الجزائر    الأمم المتحدة: الوضع في لبنان يخرج بسرعة عن السيطرة    آيا صوفيا تفتح أبوابها للمصلين    تنصيب شاقور محمد رئيسا لأمن ولاية الجزائر    نادي شالكه يُقرّر بيع بن طالب    عبد الناصر ألماس جاهزون لكل الاحتمالات    بوالصوف يقطع أولى خطواته نحو مانشستر سيتي    من داخل سجن الحراش…حلفاية يصاب بكورونا    تيسمسيلت: حريق يتلف أكثر من 5 هكتار من الأشجار الغابية ببني لحسن    سكيكدة: هلاك شخص بعد وقوعه في بئر وإنقاذ آخر في عرض البحر    أمن تلاغ بسيدي بلعباس يسترجع 300 مليون سنتيم مسروقة من محل تجاري    حجز أزيد من 3600 قارورة خمر و2200 قرص مهلوس بباتنة    العاصمة:أوامر بغلق نقاط بيع المواشي في 5 بلديات    مطرب الأغنية القبائلية بلخير محمد أكلي في ذمة الله    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    من رحمة النبي بالحجيج    تبون يترأس غدا مجلس الوزراء لبحث خطة الإنعاش الاقتصادي    رزيق يجتمع بإطاراته لهذا السبب    الوضعية الحالية مقلقة جدا وعلينا الاستعداد لأي طارئ    العاصمة: الترخيص لسيارات الأجرة وناقلي البضائع وممولي الأسواق بمواصلة النشاط    لا قانون مرور في مستغانم .. !    وزير الإتصال يستقبل سفيرة ألمانيا بالجزائر    حرب عالمية باردة فوق بطون جياع سوريا    تحصل 2795 فنان على مساعدة مالية من طرف "الأوندا"    وزارة الطاقة تحضّر لورقة طريق    وزارة التجارة: فتح فضاء تواصلي لفائدة المستثمرين الوطنيين    السكة الحديدية ، مطار ، الترامواي ، مستشفى جامعي… حلم السكان فهل يتحقق البعض منها في زيارة الوزير الأول إلى ولاية خنشلة    التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة    استلام ومعالجة ملفات تعويض المتعاملين الاقتصاديين لسنة 2020 بداية من اليوم    بوقادوم: "الجزائر لن تنسى ملف الذاكرة والرئيس الفرنسي يملك النية للتسوية"    وزير الصحة في زيارة إلى الصيدلية المركزية    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    شريف الوزاني ينتقد المساهمين ويستثني "بابا"    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    معالم سياحية مهددة بالاندثار    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التصعيد في ليبيا يهدّد استقرار المنطقة
نشر في البلاد أون لاين يوم 30 - 05 - 2020

البلاد - بهاء الدين.م - تتابع الجزائر بانشغال كبير التطورات الأخيرة للأوضاع في ليبيا على خلفية التصعيد العسكري الميداني بين الأطراف السياسية المتصارعة، وسط تحركات إقليمية متسارعة تنذر بتفجر الوضع. وتبذل الجزائر مثلما كشفه بيان للرئاسة قبل أيام جهودا دبلوماسية مكثفة على الصعيد الليبي والدولي من أجل وقف إطلاق النار.
كما عرضت احتضان جلسات الحوار بين فرقاء الأزمة للتعجيل بالحل السياسي للنزاع. وطالبت الجزائربوقف فوري لإطلاق النار وجددت موقفها المبدئي من الأزمة الليبية القائم على احترام الإرادة الحرة للشعب الليبي والمستند إلى قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

قوات أمريكية في تونس
وفي تطور لافت، أكد الجيش الأمريكي أن الولايات المتحدة تبحث استخدام أحد ألويتها "للمساعدة الأمنية في تونس"، في ما يبدو أنه رد فعل على الأنشطة العسكرية الروسية في ليبيا. وكشفت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم) أن قائدها ستيفن تاونسند، أعرب لوزير الدفاع التونسي عماد الحزقي - في اتصال هاتفي - عن استعدادهم لنشر "قوات مساعدة أمنية" هناك، وعن القلق من الأنشطة العسكرية الروسية في ليبيا.
وأكد البيان أن المسؤولين التونسي والأمريكي، اتفقا على التعاون من أجل تحقيق الأمن الإقليمي ومجابهة تصاعد العنف في ليبيا.
واعتبر تاونسند أن "الأمن في شمال إفريقيا أصبح مصدر قلق كبير، في الوقت الذي تؤجج فيه روسيا الصراع في ليبيا"، بحسب البيان. وتابع "سنبحث عن طرق جديدة لهواجسنا الأمنية المشتركة مع تونس باستخدام قواتنا".
وأضاف البيان أن تونس تدرك فوائد الارتباط مع القيم والمهنية الأميركية، وأنها تقدر الشراكة مع الولايات المتحدة. وشدد المسؤول العسكري على التزام بلاده بالعمل مع شركائها الأفارقة لمواجهة التحديات المشتركة، في ضوء استمرار التهديدات من قبل ما سمّاها الشبكات الإرهابية والجهات الخبيثة.
وقالت وزارة الدفاع التونسية في بيان إن الولايات المتحدة شريك رئيسي في جهود بناء قدرات الجيش التونسي. يشار إلى أن "أفريكوم" تتبع للقوات البرية الأميركية، وتقوم بإرسال وحداتها إلى الدول المتحالفة لتقديم الأمن والتدريب وإجراء مناورات. وذكر الجيش الأمريكي يوم الأربعاء أن عسكريين روسا سلموا 14 طائرة ميغ 29 وسوخوي-24 إلى قاعدة الجفرة الجوية التابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر؛ ونفى عضوبالبرلمان الروسي ذلك.

تصعيد خطير
سياسيا، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا قولها إن الوضع في ليبيا آخذ في التدهور وإن وقف إطلاق النار هناك يتهاوى.
ونسبت وكالة إنترفاكس إلى المتحدثة الروسية القول إن المساعدة الخارجية لأطراف الصراع غيرت توازن القوى على الأرض في ليبيا، وأضافت أن بلادها مستمرة في اتصالاتها مع جميع الأطراف الليبية المتصارعة.
ونقلت عن زاخاروفا القول إن روسيا تصر على حل الصراع الليبي بالوسائل الدبلوماسية، معتبرة أن المزيد من التأخير يهدد بعواقب وخيمة.
وفي تطورات متصلة، رحبت الأمم المتحدة بإيقاف فرنسا ناقلة نفط، كانت متجهة إلى شرق ليبيا لتحميل المنتجات النفطية. وأشار فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن المؤسسة الوطنية الليبية للنفط في طرابلس هي المؤسسة الوحيدة القادرة قانونيا على بيع أو شراء النفط.

قلق جزائري
وتتابع الجزائر حسب وزير الشؤون الخارجية ، صبري بوقدوم ، بانشغال كبير التطورات الخطيرة التي تعرفها ليبيا في الأسابيع الأخيرة ، مجددا استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ومواصلتها لجهودها من أجل لم شمل الفرقاء وتقريب وجهات نظرهم.
وقال وزير الشؤون الخارجية في رسالة بمناسبة يوم افريقيا الذي صادف قبل أيام الذكرى ال57 لإنشاء المنظمة الإفريقية - الإتحاد الإفريقي- أن التطورات التي تشهدها ليبيا في الأسابيع الأخيرة " تؤكد للأسف تضارب الأجندات الإقليمية والدولية التي يبدو أنها لا تتفق إلا على إبقاء ليبيا على حالة الفوضى مسرحا للحروب بالوكالة وساحة لتصفية الحسابات على حساب دماء أبناء الشعب الليبي الشقيق".
وفي هذا السياق أكد بوقدوم أن التدفق الكبير للسلاح نحو ليبيا في "انتهاك صارخ " للقرارات الدولية، و«لم يؤجج سعير الحرب الأهلية فحسب، بل ساهم في تسليح المجموعات الإرهابية التي أضحت تهدد أمن المنطقة وتعرقل مسار التسوية السياسية لهذه الأزمة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.