عمرو دياب يخضع لفحص عاجل لفيروس كورونا لهذا السبب!    الشرطة تضبط الرئيس النمساوي وزوجته متلبسين بخرق الحجر!    حملة جني البطاطس الموسمية: مردودية قياسية فاقت التوقعات بمستغانم    ميلة: 600 سكن عمومي إيجاري ستُوزع قريبا    أستراليا تسجّل أسرع انترنت في العالم    وزارة الصحة تفتح ملف المواد الغذائية "المسرطنة" المستوردة من الخارج    دونالد ترامب : أرقام الإصابات والوفيات جراء كورونا تتراجع في جميع أنحاء البلاد    8306 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 600 وفاة.. و 4578 متعاف    تجارة: نسبة المداومة تبلغ 99 بالمائة خلال اليوم الأول من عيد الفطر المبارك    قسنطينة: احتفال غير مسبوق بعيد الفطر على وقع كورونا        هذه هي الحالة الصحية لرجاء الجداوي بعد إصابتها بكورونا    الرئيس تبون يهنئ أفراد الجيش والاطقم الطبية    إيرادات الجباية البترولية تتراجع    بعزيز يشكر قناة النهار على برنامج ضياف ربي    الأقاليم غير المستقلة: أوكوكو تذكر بحق الشعوب في تقرير المصير    مساعد مدرب أميان: “بلماضي نجح في جعل الخضر يلعبون مثل المنتخبات الأوروبية”    إنتشال جثة طفل غرق في حوض مائي ببومرداس    وزير: بريطانيا تعيد فتح المدارس الابتدائية في أول جوان    العاصمة: تسخير 157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة يوميا منذ بداية الحجر    أي مستقبل للأفالان والأرندي؟    مدوار: “عيدكم مبارك ونتمنى أن يرفع الله عنا هذا الوباء في هذه الأيام المباركة    قدماء الكشافة الإسلامية: توزيع وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة في عيد الفطر    في مشهد غير مألوف .. الثلوج تغطي مرتفعات لبنان في ماي (فيديو)    سفيرة الجزائر بكينيا تهنئ الجزائريين بعيد الفطر    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية    دول سمحت بإقامة صلاة العيد    الجزائريون يحيون عيد الفطر في ظروف استثنائية    الدراما تعاني بين عالم الموضة وقلة الفرص    وهران: انهيار سقف غرفة لبناية.. ولا خسائر بشرية    بن ناصر يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر    فيروس كورونا: "دفنت ابن عمي وأقمت مراسم جنازته في 'فيسبوك لايف'"    بلمهدي ل”النهار”: صلة الرحم لا يمنعها الحجر.. ووسائل التواصل بديل الزيارات    فيروس كورونا: الشرطة البريطانية "قلقة" من تزايد هجمات "البصق" أثناء الإغلاق    ناج من حادث تحطم الطائرة الباكستانية: "لم أر إلا النيران"    حفتر يهاجم أردوغان    إصابة الفنان حكيم دكار بفيروس كورونا    الرئيس الروسي بوتين يهنأ المسلمين بمناسبة عيد الفطر    الوزير الأول يهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    مجمع “النهار” يهنئ الجزائريين والمسلمين بعيد الفطر المبارك    وزير التجارة يهنئ الجزائريين بعيد الفطر المبارك    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    وزارة الداخلية تهنىء الجزائريين بعيد الفطر    هذه حقيقة خبر وفاة المطربة اللبنانية فيروز    مكالمات مجانية من الثابت نحو الثابت خلال عيد الفطر    قديورة يتبرع ب 20 الف جنيه إسترليني لصالح لاعبة التنس الجزائرية "إيناس إيبو"    رفع تسابيح يوم العيد من مكبرات الصوت بكافة مساجد البلاد    وزيرة الثقافة تطمئن على "الشيخ الناموس" والممثلة " دوجة"    البريد المركزي يشدد إجراءات الوقاية من كورونا    قطوف من رياض الفكر والثقافة    المسرح أداة اجتماعية فاعلة مع الواقع ومتغيراته بغرض التقويم    بن عيادة ينفي مفاوضات الأهلي والزمالك    أسعار النفط تنخفض من جديد    في الوقت التي باشرت فيه بعض فرق المحترف الأول التفاوض حول الرتب    "أصبحنا نواجه المجهول ونريد قرار حاسما حول مستقبل البطولة"    اكاديمية الجوهرة بتموشنت واجهة لخلق المواهب    الذهب يرتفع إلى أعلى مستوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحاجة تدفع بالجزائريين إلى أحضان "عصابات الأوهام"
نشر في الخبر يوم 24 - 10 - 2015

ينساق الكثير من الجزائريين وراء عصابات تستغل حاجاتهم وتستثمر فيها لتبيعهم الوهم.. فبين طالب مسكن أمله الحصول على أربعة جدران وحالم بعبور المتوسط وبلوغ الضفة الأخرى وجامعي يبحث عن عمل، تضيع أحلام الجزائريين الذين تتلقفهم الشبكات الإجرامية لتأخذ منهم أموالهم مقابل أحلام تتبدد.
تحوّل السكن إلى طعم يسهل من خلاله اصطياد الضحايا الذين لا يتوانون عن دفع الملايين مقابل الحصول على مسكن لائق، فالعصابات الإجرامية تدرك أن السكن أكبر هموم الجزائريين. وكالغريق الذي يتشبث بحبال الهواء، يتمسك هؤلاء بأي بصيص أمل قد يحقق لهم حلمهم المنشود، وربما هذا ما يدفعهم إلى الانسياق وراء هذه العصابات والوثوق في وعودها بسهولة.
السكن الطعم
وهو حال أكثر من أربعين شخصا ظنوا أنهم محظوظين بالحصول على سكنات “عدل” ولهم الأفضلية عن غيرهم من المكتتبين بالوصول إلى المسؤولين عن طريق وسطاء لم يكونوا إلا أفرادا في شبكة إجرامية اتخذت من الألبسة الأنيقة والسيارات الفاخرة فخا لاصطياد ضحاياهم.
قصة هذا الاحتيال الذي حققت فيه مؤخرا عناصر الأمن بولاية بومرداس، كان أبطالها سبعة أشخاص جمعوا 100 مليار سنتيم بعد بيع شقق بصيغة “عدل” بوثائق مزوّرة، عن طريق التزوير واستعمال المزور في وثائق رسمية وعمومية وتجارية، تقليد الأختام وانتحال صفة وهوية إطارات بوكالة “عدل”.
وبينت التحريات أن نشاط أفراد العصابة التي يرأسها مرقٍ عقاري من بومرداس بدأ سنة 2009، حيث كانوا يقومون بتزوير المحررات الرسمية والمقدر عددها ب45 وثيقة رسمية، مكنتهم من جني ثروة بقيمة 100 مليار سنتيم، حيث كان بيع مقررات الاستفادة يتم بمقابل مالي يفوق في بعض الأحيان 500 مليون سنتيم. الأسلوب نفسه اتبعه قبل سنوات منتحل صفة وكيل جمهورية نصب على 33 ضحية وعدهم بالحصول على سكنات فاخرة في العاصمة وضواحيها، ودفعوا له مليار و600 مليون سنتيم مقابل الوهم.
وكان المحتال يقدم نفسه باسم قاض معروف بولاية البليدة ويتنقل في سيارة ألمانية فاخرة، كما يضرب مواعيد لزبائنه بالقرب من مقرات الأمن والدرك الوطني لإبعاد الشبهة عنه، وطبعا صدقه الضحايا فأخذ منهم مليار و600 مليون سنتيم على الأقل، قبل أن يتم اكتشاف احتياله ويقتاد إلى السجن، بينما ذهبت أموال الضحايا في مهب الريح.
تأشيرة “شنغن”
لايزال الحصول على تأشيرة “شنغن” حلما بعيد المنال بالنسبة للكثيرين، ما يجعلهم صيدا سهلا بالنسبة لعصابات التزوير التي يسهل عليها إقناعهم بأن التأشيرة أصلية، على غرار عصابة كانت تنشط في الجزائر العاصمة، اكتشف نشاطها عندما قبض على مسافر كان يستعد للسفر إلى أوروبا عبر مطار هواري بومدين بالعاصمة، وبحوزته تأشيرة مزوّرة.
وتبين أن عناصر العصابة كانوا يترصدون الراغبين في الحصول على التأشيرة بالقرب من مختلف القنصليات الأوروبية المعنية، كما كانوا يستهدفون الأشخاص الذين تقدموا بعشرات طلبات الحصول على التأشيرة، غير أن طلباتهم قوبلت كلها بالرفض، ما سهل إقناعهم بتسديد مبالغ مالية تراوحت بين 20 و30 مليون سنتيم لتحقيق حلمهم في الهجرة لإحدى الدول الأوروبية.
الحراڤة
تزوير التأشيرات ليس الطريقة الأسهل للاحتيال على الحالمين ببلوغ أوروبا، فشبكات الهجرة السرية عبر البحر حققت ثروة في الاستثمار في حاجة شباب فقد الأمل في العيش ببلاده ولم يجد غير المغامرة بحياته بركوب البحر على زوارق فرص الموت فيها أكبر من النجاة، ومقابل الملايين أيضا. 20 شابا ينحدرون من ولايات بالغرب الجزائري والعاصمة، وقعوا ضحايا نصب من قبل أحد عناصر شبكة الهجرة السرية تنشط في وهران.
وكشف ضحايا شبكة الهجرة السرية أنهم قدموا من ولايات مختلفة بعد أن ضرب لهم شخص موعدا في ولاية وهران من أجل مساعدتهم على “الحرڤة”، ومنحوه مبالغ مالية تراوحت بين 4 و7 ملايين سنتيم، على أساس تنظيم لهم هجرة سرية في أقرب الآجال، غير أنه اختفى عن الأنظار بعد أن سلموه أموالهم.
خريجو الجامعات
ولا يختلف الأمر مع الحالمين بمنصب عمل وما أكثرهم، خاصة الجامعيين الذين ينتهي بهم الأمر بطالين لسنوات بعد إنهاء دراستهم، فيبحثون عن أن أي سبيل قد يمكنهم من الظفر بالوظيفة، فما بالك لو كان رئيس مصلحة إدارية يقدم عروض عمل لخريجي الجامعات. جذبتهم عروض عمل قدمها أشخاص عرّفوا أنفسهم على أنهم رؤساء مصالح إدارية عرضوا وظائف عن طريق المسابقة وفق امتحان شفهي وكتابي، وتربصوا بضحاياهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حيث طلبوا منهم دفع حقوق تسجيل تتراوح مابين 2000 و4000 دج للمشاركة في مسابقات بولاية سيدي بلعباس للظفر بمناصب عمل كمهندسين وتقنيين في الكهرباء، قبل أن يكتشف الضحايا أن المسابقة وهمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.