هذه هي فوائد الرؤى و الأحلام..    مثول حداد والإخوة كونيناف أمام قاضي تحقيق محكمة سيدي امحمد    الطريق المنوّر في المنام… خروج من الحيرة مع الفرج    الشابة والعجوز في المنام… هي أخبار ودنيا مقبلة    مؤتمر وطني حول الجوانب التنظيمية والقانونية لحيازة صيادلة لمؤثرات عقلية شهر سبتمبر القادم    إحالة الرئيس الأسبق الفرنسي “نيكولا ساركوزي” على القضاء بتهم الفساد    300 مليون أورو للتخلي عن “نيمار” !    أردوغان: “لن نرضى بنسيان جريمة قتل خاشقجي وكذلك مأساة مرسي”    خليدة تومي وعبد الوهاب نوري أمام النيابة العامة الأسبوع المقبل    وقائع سنين طحكوت    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول تدابير تنظيم الحوار السياسي وآليات بعث المسار الانتخابي    «لا مكان لأزمة إقتصادية إذا ما تحررت البلاد من المفسدين»    «الوضع الاقتصادي الراهن صعب»    توقيف «مير» الرايس حميدو متلبسا بتلقي رشوة ب80 مليون سنتيم..!    زيادات بين 800 دينار و4 آلاف دينار ل3 ملايين متقاعد    إنطلاق الطبعة ال32‮ ‬غداً‮ ‬بالقاهرة    ألعاب البحر الأبيض المتوسط‮ ‬2021    تيزي‮ ‬وزو    خلال السداسي‮ ‬الثاني‮ ‬من السنة الجارية    وهران    نظراً‮ ‬لفوائدها الصحية مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    طالب فلسطيني يقتل صديقه بطعنة في القلب داخل إقامة جامعية في سيدي بلعباس    أمام لجنة ال24‮ ‬الأممية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت    أكد أن الصمود هو خيار الفلسطينيين‮.. ‬عريقات‮:‬    وزير التجارة‮ ‬يؤكد‮:‬    ينظمه اليوم مركز تنمية الطاقات المتجددة    نظمت بمبادرة من بلدية الرايس حميدو    قبل انطلاقها لتنفيذ الحملة التدريبية‮ ‬صيف‮ ‬2019‮ ‬    تخرّج الدفعة ال18‮ ‬للطلبة الضباط في‮ ‬مدرسة الرويبة    سجن الحراش قبلة الفضوليين    أول رحلة حج‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جويلية المقبل    إنتاج 200 ألف طن من الحديد والبحث عن الأسواق    الطاهر وطار يعود من جامعة تبسة    عشرة نجوم تحت الأضواء في كأس إفريقيا    الجزائر تُحصي أملاكها في الخارج    بالفيديو.. خطوات حجز تذكرة سفر للحاج إلكترونيا إلى البقاع المقدسة    تأهل 10 تلاميذ من ورقلة للدورة الوطنية النهائية    إعدام زبانة وصمة عار على فرنسا ونقلة تحول في مسار الثورة التحريرية    مزايدات متأخرة وحملات تنظيف ناقصة    الحبس لطاعن جاره في «سان بيار » ب «بوشية» على مستوى العنق    الغموض سيد الموقف    أول الأمم دخولاً إلى الجنة    احترام المعلم والتواضع له    شبح البطالة يهدّد 100 عامل بمصنع «سوزوكي» بسعيدة    المروج يطالب القاضي بإنقاذ زوجته من انتقام شركائه    شباب جنين مسكين معسكر يتجندون لترميم مسكن الرمز «أحمد زبانة »    المجاهد أرزقي آيت عثمان يقدّم كتاب «فجر الشجعان»    التسيير المسؤول للمبيدات الزراعية محور يوم تحسيسي    أرض الفراعنة تتزين بألوان إفريقيا وتحتضن العرس القاري    استعمال تقنية الفيديو ابتداء من ربع النهائي    مسيرة صانع روائع موسيقى السينما الجزائرية    الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"    مجلس الإدارة يرسّم شريف الوزاني مديرا عاما للشركة الرياضية    قفز ولم يعد    سرق بنكا باستخدام "بندقية الموز"    أحد مهندسي البرنامج الوطني للقاحات بالجزائر    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقري: المؤسسة العسكرية تعاملت بإيجابية مع إرادة الشعب
مؤكدا بأن الحراك حقّق هدفين في انتظار الثالث
نشر في المساء يوم 27 - 05 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري إن «انتخابات 4 جويلية لم يكن أحد في الجزائر يؤمن بها»، داعيا إلى «عدم تضييع الوقت والتحضير بجدية لانتخابات تعكس إرادة الشعب».
وتحدث مقري، في كلمته على هامش إشرافه على فعاليات الإفطار السنوي للحركة بولاية قسنطينة، أول أمس، عن إيجابية المؤسسة العسكرية في التعامل مع الحراك وتجسيد مطالب الشعب، حيث قال إن هذا الأمر يبعث على الارتياح، مؤكدا على أنه «لا يوجد أي شعب في العالم، يمكن أن يخرج ضد مؤسسته العسكرية».
وإذ أكد دعم «حمس» للمؤسسة العسكرية وتبنيها لشعار «جيش شعب خاوة خاوة»، أشار مقري إلى أن «هناك تيارات علمانية استئصالية تريد ضرب المؤسسة العسكرية، لإضعافها وبعد ذلك الاستحواذ والسيطرة على الحكم»، محذرا في الوقت نفسه من «الذين يتملقون لهذه المؤسسة من أجل مصالحهم الشخصية»، حيث وصفهم ب»الشياتين»، واعتبرهم خطرا على البلاد، داعيا لأن تكون هذه المؤسسة على مسافة واحدة من كل الأحزاب والشخصيات.
ولدى تطرّقه لاستمرار الحراك الشعبي، ذكر مقري بأن حركته أعطت تعليمات لمناضليها عبر مختلف ولايات الوطن، لأن يكونوا في هذا الحراك منذ يومه اليوم في 22 فيفري الماضي، معتبرا في سياق متصل بأن «نقطة ضعف الحراك هو أن تتبناه الأحزاب».
وإذ قدر بأن «الحراك حقق نتائج غير سياسية باهرة، حيث أعاد الشعور بالمسؤولية للمواطن تجاه وطنه، وأصبح الجزائريون مقتنعين بأن السياسة هي التي تصنع مستقبلهم، بعدما طلقوها في وقت سابق».
وأكد مقري أن خروج الجزائريين للمطالبة بالتغيير بسلمية وبالابتسامة، أدهش العالم وسيدخل مقررات الدراسة، مضيفا أن الحراك رفع قيمة المواطن الجزائري وعدل ميزان القوة. كما قدر بأن الحراك حقق هدفين هما، «تكسير العهدة الخامسة التي كانت تسير وراءها قوى كبيرة وأحزاب كبرى، وتكسير بؤرة الفساد»، مضيفا بأن «الهدف الثالث الذي ينتظر الجزائريين تحقيقه من الحراك، لتجنّب نظام شمولي دكتاتوري مرة أخرى، هو الانتقال الديمقراطي الحقيقي، الذي تتجسد فيه الإرادة الشعبية».
مقري الذي وصف المجتمع المدني «بالمستفيد وليس المفيد» اعتبر بأن الجزائر تمر بمنعطف تاريخي خطير، هو أهم منعطف بعد الاستقلال»، حيث أكد بأن الفشل في هذا المنعطف «سيعمّق اليأس وفقدان الأمل»، مبرزا أهمية الاتفاق حول رؤية واحدة وهدف واحد، «بعيدا عن الصراعات الهامشية، التي لم يحن وقتها بعد، للوصول إلى حلّ توافقي بعيد عن القرارات الفوقية يضمن الحفاظ على الوحدة الوطنية والاستقرار واللحمة بين الجزائريين».
واعتبر المتحدث مرحلة ما قبل الحراك، «مرحلة اتسمت بالظلم والفساد والعمالة، فكان الحق باطلا والباطل حقا»، في حين شدّد على تجنّب ربط الديمقراطية بالتيار العلماني، حيث حمّل هذا الأخير «90 من المائة من المشاكل التي تعيشها الحركة»، مستثنيا في هذا الصدد العلمانية الوطنية والعلمانية الديمقراطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.