الأفلان: هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصفة عادية    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كيلوغرام من الكيف المعالج    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    “غوارديولا” يتجه للإعتماد على “محرز” في “البريميرليغ”    قواتنا المسلحة باتت عينا ساهرة على حدود الوطن وحافظة لأمنه واستقراره    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    توقيف تاجري مخدرات وحجز 100 كلغ من الكيف بالأغواط    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    3 آلاف عامل بصوت واحد.. سيدي السعيد ارحل !    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    طالبت القنوات الخاصة بإعلام محايد وموضوعي    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    حداد متمسك بفريق سوسطارة    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    بعد تعيينه على رأس المجلس الدستوري‮ ‬خلفاً‮ ‬لبلعيز‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    حريق داخل المركب الأولمبي ببئر الجير    التنقل إلى بوسعادة اليوم    الباءات وحروف العلة    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    المحامون بوهران يقاطعون العمل في المجالس والمحاكم ل 4 أيام    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    دزيري يطالب بنقاط المولودية    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    بوغرارة يستعيد مصابيه أمام بلعباس    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمام.. من فضاء اجتماعي إلى مركز صحي
البلوتوت وراء تراجع الإقبال عليه
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2010

لا يخلو حي جزائري من حمام تقليدي شعبي يتربع على مساحة كبيرة لاستقطاب أكبر عدد من الرواد، فالحمام كان ولا يزال إلى وقتنا هذا مرتبطا بخاصية ثقافية وأخرى نفسية بسبب بعثه الراحة في نفسية مرتاديه، إلا أن وتيرة الحياة العصرية وتدخل أمور أخرى قللا من الإقبال على الحمامات مقارنة بالسابق، رغم أنها كانت ملاذا للراحة وتبادل أطراف الحديث وفرصة للخروج من البيت وتغيير الأجواء، لا سيما عند الجنس اللطيف، فالسنوات الأخيرة شهدت تراجعا في الإقبال عليه بشهادات صاحبات الحمامات لأسباب مختلفة سنعرضها في هذا الاستطلاع...
الحمام الذي ابتكره الأتراك وتركوه إرثا مميزا في الجزائر والوطن العربي على السواء. عرفت فوائده منذ زمن، كونه يعد أفضل وسيلة تستعين بها المرأة للعناية ببشرتها، فله فوائد علاجية وأهمية للجسم والوجه وكذلك الشعر على السواء، كما يساعد على تنشيط الجسم وتجديد شباب الجلد وحيويته والمحافظة على صحته وسلامته ونضارته، بفضل التعرض لبخار الماء وتدليك الجسم، وهو ما يساعد على التخلص من الأوساخ والشوائب، كما يساعد في تخفيف بعض الحالات المرضية بدءا من الكآبة وحتى التهاب المفاصل.
بالأمس... جلسات الأنس و"التقلاش"
كان الحمام بالأمس الأنيس القوي للنساء الجزائريات، حيث كان يشكل متنفسا مميزا لا بديل عنه في الوقت الذي لم تكن تعرف فيه المرأة عالم الشغل، حيث كانت النسوة يجتمعن في الحمام لتبادل أطراف الحديث، وعلى أنغام الطار والدربوكة كانت تقضي النسوة يوما مهربا من العمر الجميل، تقول خالتي فتيحة 83 سنة من ببوفاريك " كان الحمام في السابق يمثل الكثير بالنسبة للنساء حيث كن يتفقن على يوم معين يجتمعن فيه هناك على أن تحضر كل واحدة منهن شيئا معينا، فهناك من تحضر الشاي وأخرى حلوى المقروط وفي فصل الشتاء تحضر أخريات البرتقال وخبز الدار، وبعد الانتهاء من أخذ الحمام الذي يتضمن الجلوس وقتا طويلا في "البيت السخون" مع تطهير الجسد باستعمال الصابون الأسود اللزج وقناع الطفل الذي يرطب الوجه، تجلس النسوة في الغرفة الجافة من الحمام وفي أجواء من الحميمية، يتبادلن أطراف الحديث حول الكثير من الأشياء. وفي السابق كانت تقام قعدات الطرب في قلب الحمام". وتواصل محدثتنا قائلة " يا حسرة على زمان... كان حمام العروس أهم محطة في تفاصيل العرس الجزائري، بل كان عرسا قائما بذاته، حيث كانت تحضر العروس رفقة أهلها في أجواء من الزغاريد وتدخل وسط مجموعة النسوة والشموع على يمينها ويسارها والزغاريد تصدح، وتقوم العروس بتوزيع الحلويات والمأكولات التي أحضرتها على الزبونات الموجودات بالحمام كفأل خير عليها، اويستمر الغناء والزغاريد إلى أن تكمل حمامها وتخرج، وكانت تحمل في يدها السليسلة الوردية اللون التي تجمع أدوات الحمام وتضم الحبيلة، الكاسة، الطاسة، علبة الصابون، الفوطة الحريرية أو فوطة الساتان، الفرش، علبة الخشبيات القطنية، الشمبوان، الليمون... ". وتضيف خالتي الضاوية، 78سنة، التي أبدت تفاعلها مع الموضوع "ايه.. حتى الطفل قبل الطهارة كان يؤخد إلى الحمام وسط الزغاريد والشموع مع توزيع الحلويات والشاربات على رائدات الحمام اللائي يشتركن هن الأخريات بالزغاريد والغناء". وتستطرد قائلة " كانت النسوة يخططن لليوم الموعود الذي يجتمعن فيه هناك، حيث يخرجن أبهى الملابس من خزائنهن لارتدائها بعد الحمام، وشرب العصائر وأكل الحلويات".
الصونا تخطف الأضواء من الحمام
ورغم شغف الكثير من السيدات بالحمام وعشقهن له، بحكم أنه جزء من الإرث الثقافي التقليدي، إلا أن الكثير من الحمامات التقليدية البسيطة التي لا تضم سوى الأحواض والصنابير الباردة والساخنة وحجرة الرخام الساخنة لم تعد تلقى رواجا مثل السابق، وعوضتها الحمامات التي تضم "صونا"، حيث أكدت لنا رقية صاحبة حمام بعين النعجة، أن الإقبال قل على الحمام في السنوات الأخيرة، خصوصا مع ظهور حمامات الصونا والمضخات التي تضمن حرية الاستحمام في غرفة مغلقة بعيدا عن الأخريات. وتقول " لم يعد الحمام يستهوي السيدات كما كان في السابق لأسباب عديدة، أهمها انتشار المضخات والصونا التي يشاع أنها تخدم الجسم، كونها تملك تقنيات عالية في معالجة البشرة وتوفير حمامات من الأعشاب الطبيعية المختلفة التي تساعد على تنقية الجسم وتجديد خلاياه، إلى جانب فوائدها الصحية العالية للتخلص من الإرهاق وآلام الروماتيزم".
من جهتها، سعاد شابة 24 سنة رائدة وفية لحمام الصونا، تقول" أنا أعشق هذا الحمام وأدخله مرة في الأسبوع، خصوصا أنه يعيد اللياقة ويساعد على إنقاص الوزن وإفراز المياه الزائدة كما ينشط الدورة الدموية ويفتح لون البشرة ويذيب الشحوم المترسبة على المفاصل، يزيل الإرهاق العضلي والعصبي الذي يسمح بدوره بتجديد ورفع كفاءة الأداء والتركيز في العمل، ويعمل على حفظ حيوية ونضارة الجسم والبشرة، بالإضافة إلى تأخير ظهور التجاعيد بالجسم، كما أنه يفتح المسامات ويزيل الخلايا الميتة".
... والبلوتوت يبعث الرعب في القلوب
والجدير بالذكر، أن الاستعمال السلبي للهاتف النقال كان وراء تراجع الإقبال على الحمامات، حيث أصبحت مكانا للفضائح، خصوصا بعد انتشار صور سيدات وفتيات في قلب الحمام نشرت بمواقع إباحية على الانترنت والقصص حول مثل هذه الفضائح عديدة، مما جعل أصحاب الحمامات جد حرصين على تفتيش الزبونات للتأكد من عدم حملهن لأي هاتف حتى لو كان من الجيل الأول. وأكدت لنا الكثيرات من محدثاتنا أنهن أصبحن يخشين الذهاب إلى الحمام بسبب هذا النوع من المشاكل التي أصبحت تجلب العار للفتاة والعائلة، في حين أشارت أخريات إلى انعدام النظافة والتعرض لأمراض معدية في وقت لا يرحم، تقول سهام " صراحة أفضل الاستحمام في البيت.. الحمد لله ظروفنا اليوم أحسن ويمكننا الاستمتاع بالحمام داخل البيت، وهذا أريح من التعرض للأمراض المعدية كالبثور وغيرها من الأمراض، إلى جانب اتقاء شر البلوتوت الذي لا يرحم ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.