الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحمام.. من فضاء اجتماعي إلى مركز صحي
البلوتوت وراء تراجع الإقبال عليه
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2010

لا يخلو حي جزائري من حمام تقليدي شعبي يتربع على مساحة كبيرة لاستقطاب أكبر عدد من الرواد، فالحمام كان ولا يزال إلى وقتنا هذا مرتبطا بخاصية ثقافية وأخرى نفسية بسبب بعثه الراحة في نفسية مرتاديه، إلا أن وتيرة الحياة العصرية وتدخل أمور أخرى قللا من الإقبال على الحمامات مقارنة بالسابق، رغم أنها كانت ملاذا للراحة وتبادل أطراف الحديث وفرصة للخروج من البيت وتغيير الأجواء، لا سيما عند الجنس اللطيف، فالسنوات الأخيرة شهدت تراجعا في الإقبال عليه بشهادات صاحبات الحمامات لأسباب مختلفة سنعرضها في هذا الاستطلاع...
الحمام الذي ابتكره الأتراك وتركوه إرثا مميزا في الجزائر والوطن العربي على السواء. عرفت فوائده منذ زمن، كونه يعد أفضل وسيلة تستعين بها المرأة للعناية ببشرتها، فله فوائد علاجية وأهمية للجسم والوجه وكذلك الشعر على السواء، كما يساعد على تنشيط الجسم وتجديد شباب الجلد وحيويته والمحافظة على صحته وسلامته ونضارته، بفضل التعرض لبخار الماء وتدليك الجسم، وهو ما يساعد على التخلص من الأوساخ والشوائب، كما يساعد في تخفيف بعض الحالات المرضية بدءا من الكآبة وحتى التهاب المفاصل.
بالأمس... جلسات الأنس و"التقلاش"
كان الحمام بالأمس الأنيس القوي للنساء الجزائريات، حيث كان يشكل متنفسا مميزا لا بديل عنه في الوقت الذي لم تكن تعرف فيه المرأة عالم الشغل، حيث كانت النسوة يجتمعن في الحمام لتبادل أطراف الحديث، وعلى أنغام الطار والدربوكة كانت تقضي النسوة يوما مهربا من العمر الجميل، تقول خالتي فتيحة 83 سنة من ببوفاريك " كان الحمام في السابق يمثل الكثير بالنسبة للنساء حيث كن يتفقن على يوم معين يجتمعن فيه هناك على أن تحضر كل واحدة منهن شيئا معينا، فهناك من تحضر الشاي وأخرى حلوى المقروط وفي فصل الشتاء تحضر أخريات البرتقال وخبز الدار، وبعد الانتهاء من أخذ الحمام الذي يتضمن الجلوس وقتا طويلا في "البيت السخون" مع تطهير الجسد باستعمال الصابون الأسود اللزج وقناع الطفل الذي يرطب الوجه، تجلس النسوة في الغرفة الجافة من الحمام وفي أجواء من الحميمية، يتبادلن أطراف الحديث حول الكثير من الأشياء. وفي السابق كانت تقام قعدات الطرب في قلب الحمام". وتواصل محدثتنا قائلة " يا حسرة على زمان... كان حمام العروس أهم محطة في تفاصيل العرس الجزائري، بل كان عرسا قائما بذاته، حيث كانت تحضر العروس رفقة أهلها في أجواء من الزغاريد وتدخل وسط مجموعة النسوة والشموع على يمينها ويسارها والزغاريد تصدح، وتقوم العروس بتوزيع الحلويات والمأكولات التي أحضرتها على الزبونات الموجودات بالحمام كفأل خير عليها، اويستمر الغناء والزغاريد إلى أن تكمل حمامها وتخرج، وكانت تحمل في يدها السليسلة الوردية اللون التي تجمع أدوات الحمام وتضم الحبيلة، الكاسة، الطاسة، علبة الصابون، الفوطة الحريرية أو فوطة الساتان، الفرش، علبة الخشبيات القطنية، الشمبوان، الليمون... ". وتضيف خالتي الضاوية، 78سنة، التي أبدت تفاعلها مع الموضوع "ايه.. حتى الطفل قبل الطهارة كان يؤخد إلى الحمام وسط الزغاريد والشموع مع توزيع الحلويات والشاربات على رائدات الحمام اللائي يشتركن هن الأخريات بالزغاريد والغناء". وتستطرد قائلة " كانت النسوة يخططن لليوم الموعود الذي يجتمعن فيه هناك، حيث يخرجن أبهى الملابس من خزائنهن لارتدائها بعد الحمام، وشرب العصائر وأكل الحلويات".
الصونا تخطف الأضواء من الحمام
ورغم شغف الكثير من السيدات بالحمام وعشقهن له، بحكم أنه جزء من الإرث الثقافي التقليدي، إلا أن الكثير من الحمامات التقليدية البسيطة التي لا تضم سوى الأحواض والصنابير الباردة والساخنة وحجرة الرخام الساخنة لم تعد تلقى رواجا مثل السابق، وعوضتها الحمامات التي تضم "صونا"، حيث أكدت لنا رقية صاحبة حمام بعين النعجة، أن الإقبال قل على الحمام في السنوات الأخيرة، خصوصا مع ظهور حمامات الصونا والمضخات التي تضمن حرية الاستحمام في غرفة مغلقة بعيدا عن الأخريات. وتقول " لم يعد الحمام يستهوي السيدات كما كان في السابق لأسباب عديدة، أهمها انتشار المضخات والصونا التي يشاع أنها تخدم الجسم، كونها تملك تقنيات عالية في معالجة البشرة وتوفير حمامات من الأعشاب الطبيعية المختلفة التي تساعد على تنقية الجسم وتجديد خلاياه، إلى جانب فوائدها الصحية العالية للتخلص من الإرهاق وآلام الروماتيزم".
من جهتها، سعاد شابة 24 سنة رائدة وفية لحمام الصونا، تقول" أنا أعشق هذا الحمام وأدخله مرة في الأسبوع، خصوصا أنه يعيد اللياقة ويساعد على إنقاص الوزن وإفراز المياه الزائدة كما ينشط الدورة الدموية ويفتح لون البشرة ويذيب الشحوم المترسبة على المفاصل، يزيل الإرهاق العضلي والعصبي الذي يسمح بدوره بتجديد ورفع كفاءة الأداء والتركيز في العمل، ويعمل على حفظ حيوية ونضارة الجسم والبشرة، بالإضافة إلى تأخير ظهور التجاعيد بالجسم، كما أنه يفتح المسامات ويزيل الخلايا الميتة".
... والبلوتوت يبعث الرعب في القلوب
والجدير بالذكر، أن الاستعمال السلبي للهاتف النقال كان وراء تراجع الإقبال على الحمامات، حيث أصبحت مكانا للفضائح، خصوصا بعد انتشار صور سيدات وفتيات في قلب الحمام نشرت بمواقع إباحية على الانترنت والقصص حول مثل هذه الفضائح عديدة، مما جعل أصحاب الحمامات جد حرصين على تفتيش الزبونات للتأكد من عدم حملهن لأي هاتف حتى لو كان من الجيل الأول. وأكدت لنا الكثيرات من محدثاتنا أنهن أصبحن يخشين الذهاب إلى الحمام بسبب هذا النوع من المشاكل التي أصبحت تجلب العار للفتاة والعائلة، في حين أشارت أخريات إلى انعدام النظافة والتعرض لأمراض معدية في وقت لا يرحم، تقول سهام " صراحة أفضل الاستحمام في البيت.. الحمد لله ظروفنا اليوم أحسن ويمكننا الاستمتاع بالحمام داخل البيت، وهذا أريح من التعرض للأمراض المعدية كالبثور وغيرها من الأمراض، إلى جانب اتقاء شر البلوتوت الذي لا يرحم ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.